حقائق وأسرار

✍اختيارات.د/محمدالخامس المخلافي

?المرأة ⤵
?سر جمال الحياة !
?كتلة من المشاعر والأحاسيس الجياشة ..
?ما أجملها تلك المخلوقة الرقيقة الحنونة التى تشع فى الحياة كل أنواع البهجة والسعادة والأمل ..
? فالمرأة سر جمال الحياة !
وأى مجتمع لا يحترم المرأة لن تقوم له قائمة .. فقد ولى عهد السبايا الجوارى من منذ قرون واصبحت المراءة شريكة لاخيهاالرجل في الحياة بل هي النواة الاولى للاسرة في بناء المجتمع !!!!

فحين تحب المرأة⤵
?تزداد ثقة !!
?وجمالاً !!
?وأنوثة !!
?وأناقة !!
? وتشع من عينيها جاذبية وبريق يسر النفوس!! .
? وتتألق فى مشيتها بكل خفة كأنها لا تلامس الأرض !!

?المراة ليست جارية أو محظية لرجل لا يعرف عن الحياة سوى المأكل والمشرب وإحتياجاته الجسدية ..
?فالمرأة بشر يحتاج إلى الحب والإهتمام والرعاية !

?عندما يشب الولد وتحمله قدماه ، يترك والديه ..
?أما البنت فهى حنونة رقيقة ودودة ، لا تترك والديها وترعاهم حتى بعد أن تتزوج .. البنت تكسب !

?تسعى المرأة دائماً لترضي الرجل بإهتمامها وزينتها وفعل كل مايجذبه نحوها ..
?لكن أليس من حق المرأة أن تحصل على نفس الميزات من الرجل فى علاقة تبادلية عادلة ؟.. أم أن المرأة مجرد كائن درجة ثانية ؟..
سحقاً للجهل والأنانية التى تضع المرأة فى موضع الضعف !!!!
.. فحقوق المرأة كفلتها لها كتب السماء !.. وهل بعد كلام الله شئ يقال !!!

?أصبحت المرأة تعمل وتكد كي تعول أولادها , وأحياناً تعول زوجها أيضاً .. وفى سبيل ذلك تتحمل ما لايطاق من أجل الحفاظ على أولادها .. لقد صار هذا الكائن الناعم الرقيق جسداً منهكاً بعد أن تبدلت الأدوار وإنقلبت الأحوال .. بالله عليكم , هل هذا كائن ضعيف ؟ أو مخلوق درجة ثانية ؟!

?عندما تنسكب دموع المرأة من عينيها .. في أول وهلة لا ندرك ما إذا كانت دموع الفرح أو دموع الحزن ..
?لكن إذا تأملنا جيدا ، سنكتشف أن دموع الفرح كحبات المطر تتلألأ على خديها ، دموع منسكبة من عيون براقة كضوء القمر ..
?أما دموع الحزن كالنار الحارقة تشعل خديها ، دموع منسكبة من عيون ذابلة ..
?وكلاهما يعطي المرأة جاذبية وأنوثة .. فمشاعر المرأة أجمل مافيها فى كل احوالها !

?المرأة وردة جميلة ، لا تقطف إلا بالحب ‼

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock