أخبار النيل

يكشف نقيب عام الفلاحين سبب تسمية الحمي القلاعيه ويحذر من إنتشارها

كتبت / سوميه يوسف

حذر الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين من انتشار الحمي القلاعيه لمزارع المواشى وتفشى هذا المرض اللعين .

أشار أبو صدام ان وزارة الزراعه المصريه قامت بجهود كبيرة وحصنت نحو 2 مليون 761 ألفا و153 رأس ماشية للوقايه من هذا المرض الخطير ورغم توفير لقاحات بكفاءة عالية إلا أن اهمال بعض صغار المربين تطعيم مواشيهم قد يؤدي لانتشار هذا المرض اللعين خاصة مع دخول فصل الشتاء وبرودة الجو حيث ينشط الفيروس فى هذه الاجواء .

واضاف أبو صدام الي ان الحمي القلاعيه من الامراض التي يمكن أن تصيب الانسان والحيوان ويظهر في الحيوان علي شكل التهاب في اللثه ويسيل لعاب الحيوان ويمتنع عن الاكل والشرب وترتفع درجة حرارته ويفقد الحيوان وزنه ويقل ادرار اللبن وقد تظهر فقاقيع علي فمه ويصيب الحافر وقد يؤدي إلي قلعه لذا سمي المرض(الحمي القلاعيه) وهو مرض معدي وينتقل عن طريق افرازات الحيوان أو السائل المنوي أو الرزاز ولذا ينصح بتغيير الحذاء والملابس لمن يتعامل مع الحيوان المصاب وعدم ادخال حيونات جديده في حظائر سبق تعرضها للمرض قبل تطهيرها وتعقمها من هذا المرض الخطير .

واوضح النقيب عبدالرحمن ان التطعيم ضد هذا المرض هو الحل الامثل للوقايه منه
مشيرا إلي أن فيروس الحمي القلاعيه قد يوجد لمده طويله في نخاع عظام وبقايا الدماء المجمده للحيوان المصاب وقد يوجد في اللحوم المملحه والجلود واللبن غير المبستر للحيونات المصابه
علما بأن الفيروس يموت مع طهي اللحوم وغلي الالبان .

وطالب ابوصدام جميع المربين بتطعيم مواشيهم ضد هذ المرض اللعين والحذر الشديد من دخول مواشي جديده لحظائرهم من اماكن ظهر فيها المرض مع اخذ الاحتياطات اللازمة عند دخول الاسواق لوقاية انفسهم ومواشيهم من هذا المرض الخطير .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock