أخبار النيل

يكشف نقيب عام الفلاحين أسباب تراجع زراعة القطن

كتبت / سومية يوسف

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين ان زراعة القطن المصري تراحعت عن الموسم الماضي باكثر من 50 ألف فدان
لافتا ان مساحة زراعة القطن في تراجع مستمر حيث زرعت مصر عام 2018 مساحة 336 الف فدان ، وتراجعت المساحه عام 2019 لنحو 236 الف فدان ، فيما وصلت الموسم الحالي 2020 إلي 183الف فدان فقط .

وأضاف ابوصدام نقيب الفلاحين ان أسباب تراجع مساحات زراعة الأقطان في مصر وعزوف المزارعين عن زراعته ترجع إلي فشل أنظمة تسويق الأقطان وتدني أسعاره العام تلو العام وتدني إنتاجية الفدان من القطن واحجام المغازل المحليه عن إستخدام القطن المصري وعدم الجديه في تحويل ماكينات المغازل المحليه لإمكانية تصنيع القطن المصري طويل التيله ، والإعتماد علي الإستيراد
بالإضافه الي زيادة تكلفة زراعة القطن وعدم وجود الآلات الحديثه لجنيه وغياب الحملات الدعائية والإرشاديه لحث المزارعين علي زراعته وعدم الترويج لبيعه في الأسواق العالميه .

وأوضح عبدالرحمن ان مراكز تجميع الأقطان ستبدا عملها في الوجه القبلي بالفيوم وبني سويف في أول سبتمبر وبالوجه البحري في الشرقيه والبحيره في منتصف سبتمبر وسيفتح المزاد طبقا للأليه الجديده وفقا لسعر القطن انديكس A علاوة علي هامش ربح تحدده اللجنه المنوط بها تحديد سعر فتح المزاد .

وجدير بالذكر كان يحدد السعر العام الماضي علي متوسط سعر القطن البيما الأمريكي الأعلي سعرا مع القطن انديكس Aالأقل سعرا
بما ينبئ أن البيع سيكون في صالح التجار علي حساب المزارعين.

وطالب ابوصدام بضرورة رجوع نظام تحديد سعر ضمان للقطن قبل الزراعه مع تطبيق قانون الزراعات التعاقديه لتشجيع المزارعين علي العوده لزراعة القطن .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock