أخبار النيل

يكشف نقيب الفلاحين أسباب وصول قفص الطماطم إلى مائتى جنيها

كتبت / سومية يوسف

قال الحاج حسين عبدالرحمن أبوصدام نقيب عام أن أسعار الطماطم إرتفعت بشكل جنوني كما توقعنا منذ شهور حيث وصل سعر قفص الطماطم(18كيلو) إلي 200 جنيه
لافتا ان إرتفاع أسعار الطماطم بهذا الشكل يعكس الفشل الذريع لوزارة الزراعه المصريه حيث كان يمكنها السيطره علي الأسعار بعدة طرق .

وأضاف أبوصدام أن أهم الأسباب التي ادت إلي هذا الإرتفاع الجنوني في أسعار الطماطم .
عدم إلتفات وزارة الزراعه لتحذيرنا من إرتفاع متوقع لأسعار الطماطم والعمل علي السيطره عليه.

وأكمل أبو صدام قلة المساحة المزروعه حاليا من الطماطم الشتوي والتي لا تتعدي 125 الف فدان بسبب إرتفاع تكاليف الزراعه وإنتهاء موسم العروه الصيفي الأكثر مساحه والتي تزيد عن 200 الف فدان وإنخفاض أسعار الطماطم بها إلي أقل من سعر التكلفه مما كان سبب في خفض مساحات زراعة الطماطم في العروه التاليه لها .
إعتماد المستهلك المصري علي الطماطم طازجه وعدم الرغبه في إستخدام معجون الطماطم(الصلصه )
أو الطماطم المجففه مع
بطء نضج الطماطم حاليا في ظل برودة الجو نسبيا .

وأشار النقيب عبدالرحمن أن السيطره على أسعار الطماطم حاليا صعب لكننا يمكننا التخفيف من آثار هذا الإرتفاع والحد منه مستقبلا
بأن يتجه المواطنين لترشيد إستهلاك الطماطم لحين نضج باقي المساحات وزيادة المعروض وعليهم الإتجاه إلي إستخدام البدائل المتاحه كالصلصه والطماطم المجففه والخضروات البديله الآخري والأقل سعرا ، وفي المستقبل علي وزارة الزراعه تحديد أشهر إرتفاع أسعار الطماطم والإتجاه إلي زيادة المعروض من الطماطم في هذه الأشهر بالزراعه داخل الصوب
وضع خطط زمنيه لتغطية إستهلاك المواطنين من كافة الخضروات طوال ايام العام وتطبيق قانون الزراعات التعاقديه لتشجيع المزارعين علي الزراعه ،
توفير التقاوي والأسمده والمبيدات والمستلزمات الزراعيه الآخري بكميات كافيه وأسعار مناسبه .

وأوضح عبدالرحمن أن اسعار الطماطم لن تنخفض قبل شهر من الآن حيث تبدا بالإنخفاض تدريجيا حسب درجة نضج المحصول ومساحات الأفدنه التي تنضج نظرا لتداخل العروات وتفاوت ايام الزراعه
مؤكدا علي ضرورة عودة الدورة الزراعيه ، وإعادة هيكلة وزارة الزراعه المصريه ومراجعة دورها في ضرورة توفير الأمن الغذائي لكل المصريين من كل المنتجات الزراعيه طوال العام وكذا دورها في تشجيع المزارعين علي الزراعه وتوفير كافة المستلزمات الزراعيه بكميات كافيه وأسعار مناسبه ودورها المهم في التسويق والتسعير
مختتما بيانه بأن وزارة الزراعه بشكلها الحالي خارج الخدمه وتعتمد علي نشر البيانات قاطعة كل حبال الوصال مع الفلاحين علي الأرض فاصبح الفلاح هو مرشد نفسه ومسوق محصوله ومدبر مستلزماته الزراعيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock