أخبار النيل

يطالب نقيب عام الفلاحين بسرعة تحديث نظم الري وتوصيل خدمات الصرف الصحي للمناطق الريفيه

كتبت / سومية يوسف

طالب الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين الحكومه بالإسراع في تحديث وتطوير نظم الري وتوصيل خدمات الصرف الصحي للمناطق الريفيه
والاهتمام بانظمة الصرف الزراعي في إلاراضي المستصلحه حديثا وتاهيل وتطوير نظم الصرف الزراعي القديمه .
قائلا ان تحديث نظم الري والصرف بمصر باتت ضرورة ملحه واولوية قصوي
وتوصيل خدمات الصرف الصحي للمناطق الريفيه لم تعد من قبيل الرفاهيه لكنها خطوة لا بد منها للحد من إنتشار الامراض والاستفاده من كل قطرة مياه
لافتا ان مصر تواجه تحديات مائيه كبيرة بسبب الزيادة السكانيه الرهيبه والطموح في استصلاح وزراعة اراضي جديده وقلة الموارد المائية
المتاحه تلزمنا بالتوحه إلي طرق ترشيد استهلاك المياه وتطوير نظم الصرف الصحي القديم(الطرنشات ) الذي يتسبب في الكثير من الكوارث الصحيه .

واضاف ابوصدام ان المصريين وقعوا فعليا تحت خط الفقر المائي المعروف عالميا ب1000متر مكعب من المياه سنويا منذ 20 عام حيث وصل نصيب الفرد المصري عام 2003 الي 860 متر مكعب
ولا سيما أن المياه في مصر بكميات ثابته و مصدرها الرئيسي نهر النيل حيث يمنحنا نحو55.5 مليار متر مكعب سنويا بالاضافه الي المياه الجوفيه ومياه الأمطار والتي تصل الي15 مليار متر مكعب سنويا تقريبا فيما تستهلك الزراعه وحدها ما يقارب 80% من الموارد المائية المصريه المتاحه ، وبالنظر إلي الزيادة السكانيه الكبيره والتي زادت عن 100مليون نسمه بالاضافه الي الطموح في استصلاح وزراعة 4 مليون فدان جديده فإن تحديث نظم الري والصرف الزراعي والصحي اصبحوا من الضروريات الملحه التي لا مفر منها .

واشار عبدالرحمن ان الحكومه تسلك في اطار تحديث الري وتوفير المياه عدة طرق وعلي راسها توفير القروض اللازمه للفلاحين بفوائد بسيطه وعلي اقساط متباعده لتسهل عليهم التحول من الري بالنظم القديمه إلي الري بالطرق الحديثه ، وفي اطار ترشيد استهلاك المياه تتجه الحكومه لتغيير نظم الري القديمه كالري بالغمر إلي طرق الري الحديثه كالري بالرش أو التنقيط بالتزامن مع تبطين وتأهيل الترع والاهتمام بحصاد الامطار بانشاء مخرات السيول وبناء السدود وتطوير القناطر
كما اتجهت الدوله للحد من زراعة النباتات ذات الاستهلاك الكبير من المياه كالارز والموز والقصب وزراعة اصناف من هذه المحاصيل اقل استهلاكا للمياه كما وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي في أكثر من لقاء بضرورة تنمية الموارد المائيه وتحلية مياه البحر والاستفاده القصوي من كل قطرة مياه بالاتجاه إلي تدوير المياه وتوعية وارشاد المواطنين باهمية الموارد المائية .

واوضح عبدالرحمن فى بيان له اليوم ان اهمية الاتجاه للري الحديث والصرف الصحي لا يقتصر فقط علي ترشيد استهلاك المياه رغم اهميته لكن الري بالطرق الحديثه يحد من نمو الحشائش مما يقلل تكاليف رعاية المحصول بالنسبه للمزارعين
يقلل من استخدام الاسمده والكهرباء والسولار مما يقلل من تكلفة الزراعه
يعطي انتاج اوفر في الكميه وأكثر جوده واعلي سعرا
يوفر في استخدام العماله الزراعيه ويقلل من مستوي الرطوبه مما يقلل فرص الاصابه بالامراض و تتيح للمزارع ان يزرع مساحات اكثر بمحهود اقل.

وجدير بالذكر أن تساهم في تحسين خواص التربه والحفاظ علي البيئه من التلوث
كما أن توصيل خدمات الصرف الصحي للمناطق الريفيه حق لكل مواطن مصري للقضاء علي النظم القديمه في تصريف المخلفات لباطن الارض بما يضر الانسان والحيوان والبيئة ويهدر المياه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock