أخبار النيل

نقيب عام الفلاحين : أزمة قلة المياه هي أكبر مشكلة تواجه القطاع الزاعى المصرى

متابعة /سومية يوسف

قال الحاج حسين عبدالرحمن أبوصدام نقيب عام الفلاحين أن قلة المياه هي أكبر مشكلة تواجه القطاع الزراعي في مصر خلال السنوات المقبله .

لافتا أبوصدام أن القطاع الزراعي يستخدم ما يقارب 60 مليار متر مكعب سنويا من المياه المتوفره في مصر بنسبه تزيد عن85% من كل المياه المتاحه للإستخدام في مصر.

وأضاف أبوصدام أن الحكومه المصريه تبذل جهود جبارة لتعظيم الإستفاده من كافة الموارد المائية المتاحه رغم قلتها بالمقارنه بعدد السكان الكبير والطموح في زيادة المساحه المنزرعه لتغطية الإحتياجات المتزايده من المنتجات الزراعيه .

وتابع النقيب عبدالرحمن في هذا الإطار فقد قامت الحكومه
بالحفاظ على نهر النيل كمورد أساسي للمياه والذي تحصل مصر منه علي حصة ثابته منذ عام 1959 وهي 55.5 مليار متر مكعب سنويا .

وفى السياق ذاته أن سنت مصر القوانين لتغليظ العقوبات علي التعدي عليه أو تلويثه
كما عملت علي إعادة تدوير مياه الصرف الزراعي وإستخدامها مرات عديده بالإضافه الي تعديل التركيبه المحصوليه والحد من زراعة المحاصيل شرهة إستهلاك المياه وتقليل الفاقد من المياه بضخ مليارات الجنيهات لتبطين الترع وتحويل نظم الري القديمه إلي طرق حديثه لتقليل إستهلاك المياه مع رفع كفاءة محطات الرفع وصيانتها بإستمرار .

وأشاد نقيب عام الفلاحين أبو صدام أن إتجهت الدوله في الفتره الآخيره للحد من إهدار المياه الجوفيه وتقنين إستخدامها بإعتبارها المورد الثاني للمياه في مصر والذي يوفر نحو 6 مليار متر مكعب سنويا والعمل علي زيادتها بتوفير الآلات والمعدات لحفر الآبار الجوفيه .

كما سعت الحكومه للإستفاده القصوي من مياه الأمطار وإنشاء مخرات السيول لحصاد الأمطار حيث بلغت المياه التي تحصدها مصر سنويا من الأمطار نحو1.3 مليار متر مكعب سنويا .

وأوضح النقيب عبدالرحمن أن مصر لن تسمح بالمساس بحقوقها المائيه التاريخيه من نهر النيل المورد الرئيسي لمصر من المياه وأن إتجاه مصر للحفاظ المياه وترشيدها وتعظيم الإستفاده منها لا تعني إنها قد تفرط في نقطة مياه واحده ،وان صمت الشعب المصري علي الإستفزازات الإثيوبيه إنما ينبع من ثقته الكبيره في قيادته الحكيمة
مؤكدا على أن كل الشعب المصري جنود رهن إشارة القياده السياسيه إذا إحتاجت الأمور لذلك .

وصرح النقيب عبدالرحمن فى بيان له لجريدة النيل أن مياه النيل تجري في عروق المصريين وان المساس بمياه النيل هو إعتداء واضح وصريح علي حياة كافة المصريين، وأن المياه هى شريان الحياه ولا يمكن لأى شخص أو دوله الإستغناء عن الحياه ألا وهي المياه ” نهر النيل ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock