ثقافة وفن

نساء عظيمات فى التاريخ” جلنار “حب الرمان”

بقلم م/فاروق شرف

جلنار حب الرمان هي زوجة الملك المظفر سيف الدين قطز وصاحبة العبارة الشهيرة(واإسلاماه) والتي كانت آخر كلمة نطقت بها قبل أن تموت شهيدة
على يد التتار في عين جالوت.

قصتها..

ذكرت بعض الروايات منها رواياة (واإسلاماه) للمؤلف علي أحمد باكثير –

أن اسمها الحقيقي هو جهاد وانها ابنة جلال الدين منكبرتي وكان قطز – واسمه الحقيقي آن ذاك محمود.

ابن عمتها أخت جلال الدين وقد أسرت مع عائلتها على يد التتار بعد هزيمة الخوارزميين فسموها جلنار وغيروا اسم محمود إلى قطز وظلا ينتقلان من يد إلى يد وذكرت رواية (واإسلاماه) أنهما حين كانا في دمشق عند موسى بن غانم المقدسي باع جلنار دون قطز لرجل مصري فاشترى رجل يدعى ابن الزعيم…قطز ومن ثم انتقل إلى مصر وصار تحت رعاية الأمير عز الدين أيبك ووجدها قطز هناك وتزوجها.وكانت جلنار مقاتلة وشجاعة.

وعن موقفها في عين جالوت واستشهادها ل

ما كان يوم عين جالوت حضر سيف الدين قطز ومعه زوجته جلنار حب الرمان المعركة وأثناء القتال تمكن التتر من زحزحة صفوف المسلمين حتى إنهم وصلوا إلى خيام المعسكر فضربوا جلنار  .

وهب قطز إليها وهي تلفض أنفاسها الأخيرة فقال (واحبيبتاه .. وازوجاه) فردت عليه وهي على حالها (لا تقل واحبيبتاه بل قل واإسلاماه) ثم فاضت روحها إلى بارئها ونهض قطز من مكانه وانقض على جيش التتر يقتل فيهم وهو يصرخ (الله أكبر .. واإسلاماه) فتحمس المسلمون واشتدوا في قتالهم حتى هزموهم هزيمة منكره وقد قاتلت ببسالة مع زوجها الملك قطز.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock