الشرق الاوسط

منظمة الصحة العالمية تحذر الدول عربية من التجمعات والوضع أوشك علي الإنفجار

كتب / محمود أبوبكر

حذرت منظمة الصحة العالمية دول الشرق الأوسط، وعلى رأسها إيران، من تفاقم أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد بسبب استمرار التجمعات الحاشدة وقال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية بالمنظمة، مايك رايان، في مؤتمر صحفي عقد مساء اليوم الجمعة في جنيف، إن التجمعات الحاشدة في إيران وبعض الدول الأخرى بالشرق الأوسط يمكن أن تؤدي إلى “تفاقم المرض ونشره بعيدا جدا عن المركز”.

وأشار رايان، تعليقا على الاحتفالات بالعام الفارسي الجديد (نوروز) في إيران، التي قتل فيها الفيروس أكثر من 1400 شخص، أن مثل هذه التجمعات “قد تكون خطيرة جدا جدا جدا من حيث مكافحة التفشي” مشددا في هذا السياق على ضرورة الحد من مثل هذه التجمعات، داعيا الناس في دول المنطقة إلى اتباع تعليمات السلطات الخاصة بمكافحة التفشي.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 مارس، عدوى فيروس كورونا المستجد “COVID-19″، المنتشر من مدينة ووهان الصينية، وباء عالميا، وسجلت في العالم حتى الآن أكثر من 266 ألف إصابة بهذه السلالة في نحو 160 دولة، بما في ذلك 11186 وفاة و90603 حالة شفاء. 

وفي السياق ذاته كشفت المنظمة عن توقعاتها المتشائمة إزاء آفاق تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” في اثنتين من دول العالم العربي، مؤكدة أنها تنتظر ارتفاعا حادا في حصيلة المصابين هناك.

وأعرب رئيس فريق منظمة الصحة العالمية للوقاية من الأمراض المعدية، عبد النصير أبو بكر، في حديث إلى شبكة “سي إن إن”، أمس الخميس، عن قلق المنظمة إزاء الوضع في سوريا واليمن، مشيرا إلى أن سبب عدم تسجيل سلطات الدولتين أي إصابات بفيروس كورونا حتى الآن ربما لا يكمن في عدم انتقال المرض إليهما، بل في ضعف نظام الرعاية والرقابة الصحية مبديا قناعته بأن فيروس كورونا قد بدأ تفشيه في سوريا، لكن سلطات البلاد لم تكتشف الإصابات بطريقة أو بأخرى، مقرا في الوقت نفسه بأنه لا يملك أي أدلة تثبت هذه الادعاءات.

وتابع “عاجلا أم آجلا، قد نتوقع انفجارا في أعداد حالات الإصابة هناك” .

ومشيرا إلى أن غالبية حالات الإصابة بفيروس كورونا في الشرق الأوسط مرتبطة بالسفر إلى إيران، مؤكدا أن دول المنطقة تصرفت بشكل أسرع من الأوروبيين في التعامل مع تفشي الوباء، فيما جاءت التدخلات غير العادية لإيران “متأخرة للغاية”.

ولا تزال سوريا واليمن وكذلك ليبيا الدول العربية الثلاث الأخيرة التي لم تعلن سلطاتها حتى الآن عن تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا في أراضيها.

وفي سياق متصل أعلنت وزارة الصحة الإماراتية، مساء اليوم الجمعة، عن تسجيل أول وفاتين في البلاد جراء فيروس كورونا المستجد.

وأصدرت وزارة الصحة الإماراتية بيانا أفادت فيه بوفاة مريضين بعدوى فيروس كورونا المستجد “COVID-19″، وأوضحت أن أحدهما من جنسية عربية كان “قادما من أوروبا ويبلغ من العمر 78 عاما وتبين أن سبب الوفاة كانت نوبة قلبية تزامنت مع إصابته بالفيروس، والآخر من جنسية آسيوية مقيم ويبلغ من العمر 58 عاما وكان يعاني من عدة أمراض مزمنة مثل مرض القلب والفشل الكلوي”.

وأعربت الوزارة “عن أسفها وخالص تعازيها ومواساتها لذوي المتوفيين وتمنياتها الشفاء لجميع المصابين” مؤكدة أن “كلتا الحالتين تلقيتا الرعاية الطبية اللازمة في مستشفيات الدولة”، وقالت “إن الدراسات المتوفرة عن هذا المرض توضح أن نسبة الوفيات قد تصل إلى 3.6 % وتزداد لدى كبار السن ومن يعانون أمراضا مزمنة”.

وأهابت الوزارة بأفراد المجتمع التعاون مع الجهات الصحية والتقيد بالتعليمات والالتزام بالتباعد الاجتماعي ضمانا لصحة وسلامة الجميع وحتى مساء اليوم رصدت في الإمارات 140 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، الذي صنفته منظمة الصحة العالمية وباء عاما.

بينما أعلنت السلطات التركية اليوم الجمعة، عن ارتفاع عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد إلى 9 وعدد الإصابات إلى 670 حالة علي لسان وزير الصحة فخر الدين قوجه ،وقامت الوزارة بإجراء 3656 اختبارا في الـ24 ساعة الماضية، مؤكدا تسجيل 311 إصابة جديدة و أن جميع من توفوا كانت مناعتهم ضعيفة ومن كبار السن.

وحتى ظهر الجمعة، أصاب كورونا أكثر من 250 ألفا في 182 بلدا وإقليما بينهم أكثر من 10 آلاف وفاة، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات، بما فيها صلوات الجمعة والجماعة.

والي دولة الاحتلال الإسرائيلي أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء اليوم الجمعة، بتسجيل أول وفاة جراء فيروس كورونا المستجد في إسرائيلي موضحة أن المتوفي رجل كان في 88 عاما من عمره وعانى من أمراض أصيب بها سابقا، مشيرة إلى أنه نقل إلى مركز شعاري تسيديك الطبي في القدس منذ نحو أسبوع في حالة حرجة.

ولفتت إلى أنه تلقى علاجا واسعا ورعاية صحية جيدة إلا أن حالته تدهورت وفارق الحياة في حوالي الساعة 21:00 مساءوحتى الوقت الحالي سجلت في إسرائيل بشكل عام 705 حالات مؤكدة للإصابة بالنوع الجديد لفيروس كورونا المستجد، بينهم 10 مرضى في حالات حرجة و15 شخصا تعافوا بشكل كامل.

وسبق أن أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن إغلاق كامل في إسرائيل اعتبارا من اليوم الخميس ولمدة 7 أيام بسبب انتشار فيروس كورونا في البلاد.

وقال نتنياهو إن الحكومة ستوافق على أنظمة طوارئ تلزم المواطنين بالبقاء في منازلهم، ولن يكون بإمكانهم الخروج منها إلا لشراء المواد الغذائية والأدوية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock