مقالات رأى

مفجأه بخصوص”كتابي زينب الغزالي حياتي”المعروف بأنه لزينب الغزالي

 

دكتور عبدالفتاح عبد الباقى يكتب

مفاجأة من العيار الثقيل ( كتابي زينب الغزالى حياتى ) دستور تضليل شباب مصر والعالم العربي والاسلامى لم تكتبه زينب الغزالى بل مؤلفه يوسف ندا الهارب من مصر منذ اتهامه عام ١٩٥٤ وهو أيضا مؤلف وثيقة بإسم مجلس قيادة الثورة ونحن نوثق كل ما نكتب لذلك نقدم
شهادة أبو العلا ماضي الإخوانى السابق ونشرها
د‏.‏ محمد السعيد إدريس بالأهرام مع شهادة
دكتور عبدالجليل مصطفى ودكتور سليم العوا نشرت الشهادة الأهرام فى أول أبريل ٢٠١٤ بقلم دكتور محمد السعيد إدريس الذى قال نصا:
حصلت علي تأكيدين لما عندي من شهادة، من مصدرين موثوقين: الدكتور عبد الجيل مصطفي والأستاذ ثروت الخرباوى.
الشهادة التي أعنيها جاءت علي لسان المهندس أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط الذي جمعتني به علاقة احترام وتقدير متبادل ترسخ طيلة سنوات عملنا معا في حركة «كفاية» قبل أن نفترق مع وصول الإخوان إلي الحكم. فمن خلال هذه العلاقة واللقاءات المكثفة طيلة ثمانية أشهر سبقت إعلان الحركة وما تلاها من عمل ونشاط مكثف امتد لسنوات حتي تفجرت ثورة 25 يناير استطيع أن أقول إن المهندس أبوالعلا بات علي تماس واقتراب مع الفكر القومي والفكر التقدمي من خلال عملنا المشترك في «كفاية» وكان التعبير البليغ عن هذا الاقتراب الفكري تلك المقالة المهمة التي نشرها فى صحيفة «العربي» (الناصرية)وحملت عنواناً مثيراً حرص علي أن يشرح معناه في مقدمة مقالته هو: «بيننا وبينكم الجنائز». ما قصده المهندس أبو العلا بهذا العنوان الغريب والمثير هو مقولة: مؤكدة وردت علي لسان الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه في منازلته الفكرية مع خصومه، عندما أراد أن يحسم أمر هذا الخلاف بالاستشهاد بمقولة أن «جنازة المرء شاهد له أو شاهد عليه»
استخدم المهندس أبو العلا هذا العنوان ليتحدث عن الزعيم جمال عبد الناصر الذي بدأ يراه، علي عكس الإخوان، زعيماً وطنياُ محترماً وقال إذا أخذنا بمقولة الإمام أحمد بن حنبل أن جنازة المرء شاهد له أو عليه، فإن جنازة جمال عبد الناصر، التي لم ير التاريخ مثيلاً لها، تشهد للرجل، وأنها معيار مؤكد علي مدي اقترابه من الله، ورضوان الله عليه.
كان المهندس أبو العلا سعيداً بهذه المقالة وأخبرني في لقاء مشترك لنا في مكتبه القديم بشارع قصر العيني بالقاهرة قبل ثورة 25 يناير 2011 بأقل من عام ما اعتبره هو «قنبلة» بحق الإخوان. هذه «القنبلة» وهي موضوع شهادتي أمام حضراتكم وتتلخص في أن الأستاذ «يوسف ندا» (أحد أكبر قادة وممولي الإخوان، مفوض العلاقات الدولية لتنظيم الإخوان، حاصل علي الجنسية الإيطالية ومؤسس بنك التقوى، أحد المتهمين في قضية محاولة اغتيال الزعيم جمال عبد الناصر عام 1954، والهارب خارج مصر لسنوات طويلة) قد زاره في مكتبه، وأن مقالة «بيننا وبينكم الجنائز» كانت محور مناقشة حادة بينهما حيث وجه يوسف ندا عتاباً شديداً لشخص أبو العلا لدفاعه عن جمال عبد الناصر في هذه المقالة، لكن أبو العلا رد عليه قائلاً: أرجوك أن ترد عليّ هل مقولة الإمام أحمد بن حنبل صحيحة أم لا، فأجابه: صحيحة
، فكان رد أبو العلا: ولماذا ننكر الأمر علي جمال عبد الناصر جنازة الرجل كانت أعظم جنازة في التاريخ، وهذه الجنازة وفقاً لمعيار الإمام أحمد بن حنبل خير شاهد للرجل عند الله سبحانه وتعالى.
غضب يوسف ندا من قوة حجة أبو العلا، لكنه عاب علي أبو العلا دفاعه عن عبدالناصر الذي يراه مسئولاً عن تعذيب الإسلاميين في سجونه، لكن أبو العلا فاجأه بالسؤال: «بالنسبة لروايات تعذيب الإخوان تستطيع أن تقول أنها كانت صادقة وبأي نسبة؟
ويا ريت تخصص الحديث عن روايات التعذيب الواردة في كتاب «أيام من حياتي» الصادر باسم السيدة زينب الغزالي (القيادية الإخوانية الشهيرة)».
هنا بالتحديد كانت القنبلة، إذ انفجر يوسف ندا ضاحكاً وقال «أنا مؤلف هذا الكتاب»!!
صدمة أبو العلا كانت هائلة، حسب ما روي لي، ورد عليه كيف تؤلف وأنت مقيم في سويسرا كتاباً يحتوي كل هذه التلفيقات عن الرجل وأنت بعيد عن تفاصيل أحداث عام 1965 التي تحدث عنها كتاب زينب الغزالي؟
أليس هذا محرماً دينياً؟!! وجاءت الصدمة الثانية عندما رد يوسف ندا: «اللي تغلب به إلعب به».
ما سمعته من المهندس أبو العلا دعمته رسالة تلقيتها من الدكتور عبد الجليل مصطفي علي بريدي الإلكتروني تعيد تأكيد رواية المهندس أبو العلا معي، وتتحدث علي لسان الأستاذ «هيثم أبو زيد» الإخواني السابق، الذي انضم إلي حزب الوسط وعمل مديراً تنفيذياً للحزب وهي عبارة عن «شهادة» مطابقة نشرها الأستاذ هيثم أبو زيد في مجلة «الوعي الإسلامي» تحت عنوان: «قصة كذبة خالدة» تتحدث عن «وثيقة زائفة» كتبها أيضاً يوسف ندا ونشرت في كتاب «قذائف الحق» للشيخ محمد الغزالي، الذي تعتبره جماعة الإخوان انجيلها الذي تربي عليه شبابها وأعضاؤها، وتزعم أن الأجهزة الأمنية والمخابراتية في عهد الرئيس عبد الناصر وضعت خطة للقضاء علي جماعة الإخوان واستئصال وجودها، وتضمنت خطوات شديدة القسوة، تتجاوز محاربة الإخوان تنظيمياً وفكرياً إلي محاربة الدين الإسلامي والمتدينين من غير الإخوان».
يقول هيثم أبو زيد في شهادته ما سمعه علي لسان المهندس أبو العلا ماضي نقلاً عن المهندس «مراد جميل الزيات» الذي أخبره عن ما اعتبره أبو العلا «قنبلة» أيضاً وملخصها أن المهندس الزيات كان قد زار يوسف ندا في مقره بسويسرا، وتحدث معه عن التعذيب الذي تعرض له الإخوان في السجون وخص بالذكر ما نشره الشيخ محمد الغزالي في كتاب «قذائف الحق» عن الوثيقة التي أعدتها المخابرات واعتمدها عبد الناصر للقضاء علي الإخوان، وإذا بيوسف ندا يضحك حتي استلقي علي ظهره، فخاطبه الزيات متعجباً: لم الضحك يا أخ يوسف؟ فأجابه ندا فوراً: «لأنني من كتب هذه الوثيقة ووضعها في كتاب الغزالي لتشويه نظام الحكم الناصري. فتساءل الزيات: لكن هذه فبركة؟، فأجابه: «الحرب خدعة»!!.
ما سمعه الأستاذ هيثم أبو زيد كان يصعب تصديقه، لذلك أراد أن يستوثق الأمر من الدكتور محمد سليم العوا في لقاء حضره أبرز قادة حزب الوسط، وكان رد العوا قنبلة ثالثة حيث قال: «هذه الرواية حقيقية وأنا أعلم بها منذ أربعين سنة، والنص الأصلي للوثيقة التي كتبها يوسف ندا عندي في مكتبتي».
وفي لقاء منذ أسبوعين جمعني بالأستاذ ثروت الخرباوي أكد علي مسامع كثيرين صحة تأليف يوسف ندا لكتاب زينب الغزالي، وصحة كتابته للوثيقة المزورة الواردة في كتاب الشيخ الغزالي «قذائف الحق»
وهكذا تشاء الأقدار أن تبرئ الزعيم جمال عبدالناصر من افتراءاتهم وعلي ألسنتهم وبشهاداتهم. ليؤكد الله سبحانه قوله: «يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء» صدق الله العظيم. (سورة إبراهيم- الآية 27).
إنتهت شهادة الدكتور محمد السيد السعيد
وفي حديث مع مجلة ‘الإذاعة والتليفزيون أجرته سوسن الدويك مع أبو العلا ماضي عن قيام يوسف ندا بتزوير وثيقة ضد الزعيم جمال عبدالناصر ونظامه، وعن الخطة التي وضعها عبد الناصر وشارك فيها رؤساء أجهزة الأمن ضد جماعة الإخوان المسلمين وعناصرهم ونسائهم،
قال المهندس أبو العلا ماضى : ‘هي بالفعل الوثيقة المؤامرة وهذه الوثيقة لها قصة، فقد كان معنا رجل فاضل هو المهندس مراد جميل الزيات وكان أمين عام نقابة المهندسين وقتها وكان من جماعة الإخوان، وقد حكى لنا الرجل القصة الآتية: أنه اعتقل منذ عام 1965 وحتى عام 1971 حوالي ست سنوات وجاءت لهم هذه الوثيقة داخل السجن وهي تقول بأن نظام جمال عبد الناصر ومعه صلاح نصر يحاولون أن يقضوا على الإخوان بتشريد أسرهم ودفعهم لممارسة الرذيلة وكتب في الوثيقة بالنص أن النساء (نساء الإخوان) سواء كن زوجات أو أخوات أو بنات سوف يتحررن ويتمردن لغياب عائلهن وحاجتهن المادية قد تؤدي لانزلاقهن للخطيئة.
وقد نشرت هذه الوثيقة في كتاب ‘قذائف الحق’ للشيخ محمد الغزالي كما نشرها المستشار الإخوانى علي جريشة في مذكراته أيضا، وهذه الوثيقة كانت مكتوبة بطريقة الوثائق السرية، فهي تبدأ بتقرير اللجنة المؤلفة برئاسة السيد زكريا محيي الدين رئيس الوزراء في حينه بشأن القضاء على تفكير الإخوان وبناء على أوامر السيد الرئيس بتشكيل لجنة عليا لدراسة واستعراض الوسائل التي استعملت والنتائج التي تم التوصل إليها بخصوص مكافحة جماعة الإخوان المسلمين المنحلة ولوضع برنامج لأفضل الطرق التي يجب استعمالها في مكافحة الإخوان بالمخابرات والمباحث العامة لبلوغ هدفين:
1ـ غسل مخ الإخوان من أفكارهم.
2ـ منع عدوى أفكارهم من الانتقال إلى غيرهم.
وقد اجتمعت اللجنة المشكلة من: 1ـ سيادة رئيس مجلس الوزراء 2ـ السيد قائد المخابرات العامة 3ـ السيد قائد المباحث الجنائية العسكرية 4ـ السيد قائد المباحث العامة 5ـ السيد مدير مكتب المشير عبدالحكيم عامر
وذلك بمبنى المخابرات العامة بكوبري القبة وكانت الوثيقة مكونة من حوالي ثماني ورقات. ويكمل لي المهندس مراد جميل الزيات بعد ذلك أنه بعد خروجه من السجن قابل ‘يوسف ندا’ القيادي الإخواني خارج مصر وحكي له كيف تتعرض جماعة الإخوان للظلم والاضطهاد على يد جمال عبد الناصر،وأظهر له الوثيقة فوجد ‘يوسف ندا’ وقد أخذ يضحك حتى استلقى على ظهره من الضحك، فاستغرب مراد وسأله ولم الضحك؟
فقال له يوسف ندا ‘أنا يا مراد اللي فبركت هذه الوثيقة !! فدهش مراد الزيات وسأله كيف قمت بفبركة هذه الوثيقة الخطيرة؟ ولماذا؟
فقال له يوسف ندا، لأن الحرب خدعة !!
وهؤلاء (نظام عبدالناصر) أعداء، وأريد محاربتهم، وكل الأسلحة مباحة، وبالتالي يجوز الكذب عليهم
تعليق الدكتور عبدالفتاح عبد الباقى
ماهو مرجعية تلك الجماعة كتاب الله أم كتاب ميكيافلى الغاية تبرر الوسيلة
الا يعرفون الآية ٨من سورة المائدة والآية ١٣٥من سورة النساء وامر رسول ألله صلى ألله عليه وسلم البينة على من ادعى والقاعدة الإسلامية الخصم لا يصح شاهد ولا حكم على خصمه
لقد قدموا إسلام الخوارج ولم يدخل أحد على أيديهم الإسلام بل اخرجوا مسلمين من الإسلام
بقلم دكتور عبدالفتاح عبد الباقى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock