تاريخنا حياتنا

معبد الوادى الجنائزى

بقلم / فاروق شرف

معبد الوادى لهرم الملك خفرع وهو مَعبدٌ بُنِيَ من حجارةِ الجِرانيت إلى جانب الهرم، حيث يمتدُّ جسر يربط بينه، وبين الهرم، وفي داخله تُوجَد عدّةُ تماثيلَ للملكِ خفرع، والإلهِ حورس المعروفِ ب(الإله الصقر)؛ لأنّه يأخذُ شكلَ الصقر، علماً بأنّ هذه التماثيل مَبنيّةٌ من حجارةِ الديوريت التي كانُوا يأتُون بها من الصحراء النوبيّة، وإلى جانب المعبد يُوجَد تمثال أبو الهول الذي يَعتقِدُ الكثيرون أنّه يحملُ صفاتِ الملكِ خفرعَ نفسها في مظهرِهِ،

هو معبد كان قدماء المصريين يبنوه على شاطيء النيل بالقرب من أهرامات ويتصل بها بطريق يسمى “طريق الموكب “.

فبعد وفاة فرعون كان جسده يحنط وتجهز مومياه في معبد الوادي ، ثم تنقلونها في كوكب كبير إلى معبد بجوار الهرم مباشرة ، اسمه المعبد الجنائزي . وبعد اجراء الطقوس الدينية على المتوفى كان يُدخل إلى حجرة التابوت ويوضع في التابوت .

ظهر معبد الوادي أول مرة في عهد الفرعون سنفرو ، وتتابعت بنياه حتى نهاية الاسرة الثانية عشر كان يبنى عند التقاء الصحراء بالأرض الخضراء وكانت تبنى له احيانا قنوات مائية .

شيدت معابد الوادي على منصة على شاطيء النيل أو شاطيء القناة الاصطناعية وينتمي إليه ميناء ومنشآت بحرية كانت تلك المنشآت تستخدم لتحميل المراكب والسفن الكبيرة وكان المعبد يحوي محاريب توضع فيها تماثيل للمتوفى .
كما كان للمعبد سلالم للصعود فوقه واتمام بعض الطقوس الدينية.

بدأ في عهد سنفرو بناء منشأة كاملة حول الهرم ، وفي ذلك الوقت نقل كهنة المصريين القدماء أداء الطقوس الدينية وحركة الميت في لقائه مع الألهة من منطقة الهرم إلى معبد الوادي كانت الاحتفالات الدينية تقام في منطقة الهرم للآلهة [A 1]سوكر و هاتور و كانت المنطقة تزين برايات حورس.

وما ينتمي إليها من مراكب ن وأغلب الظن أن فرعون كان يتقبل الاحتفالات وتماثيله في معبد الوادي كان ذلك متوارث منذ عصر الأسر المصرية المبكرة .[A 2]

يدل على ذلك بردية أبوصير من الأسرة المصرية الخامسة ومن الاسرة السادسة ، ومن قوائم الاحتفالات ، وكذلك من وجود العديد من تماثيل منقرع في معبدالوادي التابع لهرمه .

أنّ معبدَ الوادي التابعِ لهرمِ خفرعَ هو الوحيدُ من معابد الدولة القديمة الذي لا يزالُ قائماً، وكاملاً إلى يومنا هذا، وقد كَشَفَ علماءُ الآثارِ عن وجودِ طريقَينِ أمامَ مدخلِ المعبدِ يتَّصِلان بالمرسى الخاصّ بالقناة القديمة الواقعة مباشرةً أمام البناءِ القديمِ، وقد عُثِرَ هناك أيضاً على أحواض يُعتقَدُ بأنّها تابعةٌ لخيمةِ التطهيرِ الماثلةِ أمامَ معبدِ الوادي، والتي كانوا يضعونَ فيها جُثّةَ الملكِ؛ ليُطهِّروه بمياهِ القناة

من معابد الوادي التي بقيت حتى الآن معبد خفرع. وقد بني هذا المعبد بجوار أبو الهول ومتصلا بطريق مرصوف للمواكب بهرمه الموجود على هضبة الجيزة .
كما عثر علماء الآثار على معابد اخرى للملوك منقرع و ساحورع و (نى أوسر رع) و أوناس و بيبي الثاني وسنوسرت الثاني وأمنمحات الثالث . كما كانت هناك معابد وادي أخرى على الأرض الخصبة بالقرب من النيل ولكن لم يتم دراستها

أثناء عصر الدولة المصرية الوسطى بنيت معابد مشابهة بتصميم معبد الوادي متصلة المقابر في طيبة وفي أسوان . واحد من أواخر تلك المعابد هو معبد الوادي لحتشبسوت ، ولكنه بني في عصر الدولة الحديثة.

في عصر الدولة المصرية الحديثة انتقلت احتفالات معبد الوادي إلى معابد مقابلة لصروح معابد الكرنك ، وكانت تشيد على شاطيء النيل أو تشق لها القنوات . وكانت تقام أمامها تماثيل للآلهة ولفرعون ، وتقام الطقوس فيها مع قدوم مواكب آلهة أخرى. ويعتقد بعض علماء الآثار أن عملية تحنيط جثمان الملك كانت تتم في هذه المعابد .

تشرفت مرات عديدة لصيانة وترميم معبد الوادى وهو من كتل الجرانيت أحمر أسوان وكثيرآ كانت تظهر قشور على أسطح هذه الكتل الأمر الذى يستدعى تثبيتها قبل أن تتساقط على الأرض وتتكون قشور اخرى وتصبح الاسطح مشوهه وكان ذلك يحدث بسبب تعرض الكتل الجرانيتية للحرارة النسبية اليومية والموسمية وايضا البرودة الشديدة ليلآ وايضا كميات الرياح على مدار السنة الأمر الذى يستدعى التنظيف الميكانيكى لإزالة الأتربة العالقة ثم التثبيت للأسطح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock