أخبار العالم

مدير بيئة الحديدة..السفينة صافر كارثة وخطرها يهدد اليمن والمنطقة ..وقيادية يمنية صافر قنبلة موقوتة

 

محمود أبو بكر

بين لحظة واخري يعيش اليمن السعيد لحظات من الخطر والحزن والفقر والخوف الذي يحيط به من الداخل والخارج لتطل علينا كارثة سفينة صافر التي هي من أكبر سفن تخزين الوقود في العالم لتكون قنبلة موقوتة تهدد منطقة البحر الأحمر واليمن حال انفجارها طبيعيا أو بفعل فاعل بعد أن تهالكت واستخدمتها الجماعات المتطرفة كورقة ضغط على اليمن ليترقب الجميع موعد كارثة انفجار صافر التي تحمل أكثر من مليون برميل من النفط المعده للتفجير .

وفي هذا التقرير يكشف عن معلومات حول صافر ومدي خطورتها حيث دعا مدير عام الهيئة العامة لحماية البيئة بمحافظة الحديدة المهندس فتحي عطا إلى اتخاذ إجراءات سريعة لحلّ التهديد الإنساني والبيئي طويل الأمد الذي تشكله ناقلة النفط صافر.

وقال عطا في تصريحاتت له: أن صافر هي ناقلة نفط مهترئة تحمل على متنها ١.١ مليون برميل من النفط (أي أكثر من 140 ألف طن)، وهي ترسو على بعد 6 كيلومترات (4 أميال) قبالة الساحل الذي قد تتكشف فيه أسوأ كارثة إنسانية في العالم في اليمن.

ناقلة النفط صافر أكلها الصدأ ويمكن أن تتحطم أو تنفجر في أي لحظة

وأشار مدير عام البيئة بالحديدة ان الناقلة هي كارثة والخطر الذي تشكلة هي متى وقوعها لأن ناقلة النفط صافر أكلها الصدأ ويمكن أن تتحطم أو تنفجر في أي لحظة مما قد يتسبب في حدوث اكبر تسرب نفطي يواجهه العالم.

كما سيؤدي الانفجار لاقدر الله إلى حرائق مسببه تلوث في الهواء مع آثار صحية خطيرة على المجتمعات المحلية المنكوبة بالفقر وعلى فرق الإستجابة.

حان الوقت للتصعيد ومنع وقوع المزيد من الكوارث على الشعب اليمني

وطالب مدير البيئة الدول المطله ع البحر الاحمر وهي الهيئه الإقليميه للحفاظ علي البحر الاحمر وخليج عدن البرسجا الأمم المتحدة بسرعة التحرك لتجنب ما يمكن أن يكون أكبر كارثة نفطية في المنطقة هذا القرن، وقد حان الوقت للتصعيد ومنع وقوع المزيد من الكوارث على الشعب اليمني، وما قد ينتج عن ذلك آثار أخرى محتملة على ملايين آخرين في المناطق المجاورة.

صافر من أكبر ناقلات النفط العملاقة في العالم

وأوضح عطا أن الناقلة العملاقة هي واحدة من أكبر السفن في العالم بطول 360 مترًا وعرض 70 مترًا، وتم بناؤها في العام 1976 وأطلق عليها اسم “اسو جابان- esso japan”، والتي أعيد تسميتها لاحقًا بإسم “أف أس أو صافر-fso safer”. وهي راسية منذ العام 1988 قبالة الساحل اليمني في جنوب البحر الأحمر كوحدة عائمة للتخزين والتفريغ

ومنذ العام 2014، لم يجرى عليها أي صيانة وقد بدأت علامات خطيرة من الصدأ تظهر عليها ، وهناك أيضًا قلق من أن المولدات ومعدات مكافحة الحرائق ونظام الغاز الخامل الذي تتواجد على متن السفينة لا تعمل.

صافر قنبلة موقوتة

وفي السياق ذاته قالت نورا الجروي بأن سفينة صافر هي قنبلة موقوتة لا تتوقف خطورتها فقط علي اليمن وإنما منطقة البحر الأحمر بأكمله والدول المجاورة لافتة إلى أن هناك احتمال وقوع كارثة بيئية لها آثار اقتصاد وبيئية كبيرة في ساحل البحر الأحمر اليمني والدول المجاورة.

وأوضحت نورا الجيرمي القيادية بحزب المؤتمر اليمني في تصريحات خاصة ل” بوابة النيل “بأنه في ظل رفض الحوثيين طلبات الأمم المتحدة في إصلاح السفينة العائمة مما ينذر بكارثة لافتة إلى أن هناك تقارير تشير إلى تحركها من مكانها فهي قنبلة موقته قد تقع علي اثرها أكبر كارثة بيئية وإنسانية واقتصادية بالمنطقة .

الحوثيين رفضوا إصلاح السفينة

ولفتت نورا الي انه كانت هناك محاولات كثيرة من الأمم المتحدة في إصلاح هذه السفينة إلا أن الحوثيين رفضوا تماما أن يتم اصلا هذه السفينة مشيرة إلى احتمال وجود الغام بحرية في المنطقة المحيطة بالسفينة وإهمال هذه السفينة يعد كارثة كبرى ويمكن انفجارالسفينة في أي وقت وهي تهدد حياة ملايين اليمنيين .

وأضافت نورا بأن سفينة صافر بها خزان صافر النفطي الكبير الذي يعتبر من أكبر خزانات النفط علي مستوي المنطقة ويجب أن يتحمل الحوثيين ما يقوم به بسفينة صافر كما يجب ايضا ان يتحمل المجتمع الدولي المسؤولية والأمم المتحدة لفشله في الضغط علي جماعة الحوثي لإجراء إصلاحات لهذه السفينة ومعاينة السفينة علي وضعها الحالي الذي يعد قنبلة موقوتة.

مشكلة كبيرة يجب التخلص منها

ومن جانبه قال حسين الجنيدي وكيل محافظة ابين ان صافر مشكله كبيره جدا جدا وعلينا جميعا الوصول إلى حلول لهذه المشكله .

وأوضح حسين الجنيدي بأن صافر لها أثر على اليمن وعلى الدول المجاوره وعلى البحار والكائنات البحرية والسمكيه والإنسان.

ولفت نائب محافظة ابين الي اننا نبحث على كيفية الحل لهذه المعضلة الكبيره مشيرا إلي أن أهم مافي الامر هو صحة البيئة البحرية وصحة المجتمع .

وحول استخدام صافر كأداة ضغط قال حسين الجنيدي انه من ناحية ادواة الضغط على اليمن فهي موجوده سواء كانت في صافر اوغيرها من ادواة الضغط الخفيه والظاهرة .

مليشيا الحوثي تستخدم هذه الورقة للضغط على المجتمع الدولي

وفي السياق ذاته قالت الباحثة فى الشأن العربي سها البغدادي أن صافر تمثل ثالث أكبر ميناء عائم بالنفط فى العالم ، وأن سعتها التخزينية 3 ملايين برميل وحاليا تحمل 1,1 مليون برميل

الباخرة المتهالكة تنذر بكارثة

وأضافت الباحثة ألبغدادي ان الناقلة صافركانت تستخدم كمخزن للنفط الذى كان يأتى من حقول صافر ومن ثم يتم تصدير كمية المخزون، وهذه الباخرة المتهالكة عمرها 44 سنة بمعنى أن العمرالافتراضي لها انتهى، بالإضافة إلى عدم إجراء أى صيانة لها من عام 2015 وتشيرالتقارير الحالية إلى تدهورالناقلة وانفجارها في أي لحظة خصوصا في فصل الصيف نظرا للارتفاع الشديد فى درجات الحرارة التى تتخطى 40 درجة هذا إلى جانب توقف معظم محركات السفينة.

نقطة ضعف الحكومة اليمنية

وقالت البغدادي أن إنقلاب مليشيا الحوثي على دولة اليمن أدى إلى عدم انصياعهم لأى تعليمات من قبل الحكومة بالإضافة إلى تعنت هذه المليشيات وإصرارهم على غايتهم، فجماعة الحوثي تضحي بكل شىء له قيمة يعود بالنفع على الدولة اليمنية، كما أن اليمن تواجه تساهلا وعدم جدية في إيجاد حل لهذه الناقلة والنقطة المهمة هى استخدام الحوثيين لهذه الناقلة كورقة مساومة وضغط على المجتمع الدولي والأخطر من كل ذلك تقديم الدولة اليمنية لبعض التنازلات من أجل تفادي وقوع كارثة حقيقية، وهو الأمر الذى جعل من هذه الناقلة نقطة ضعف للحكومة.

 

مطالب غير واقعية

وافادت سها البغدادي ان هناك أسباب تتعلق بمطالب الحوثي غير الواقعية وغير المسئولة وجماعة الحوثي تجعل هذه الناقلة المتوقع انفجارها بأى لحظة كورقة مساومة وضغط على جميع الأطراف الدولية بما فيها الأمم المتحدة نفسها.

تهديد مباشر للنظم البيئية والاقتصادية

وتقول البغدادي أنه من المتوقع أن تقع اضرار جسيمة فى حالة إنفجارالناقلة المتهالكة صافر، أهمها إغلاق الممر المائي والشريان الدولي لعبور ناقلات النفط العالمية إلى قناة السويس، كما أن هناك تهديد مباشر وتدمير للنظم البيئية والاقتصادية والاجتماعية وينذر بزيادة الفقر ومعانات شريحة كبيرة من اليمنيين إنهيار المنظومة البيئيه الفريدة في البحرالأحمر هذا جزء من الأضرار فلدينا 300 نوع من الشعاب المرجانية ستموت فى المياه بالإضافة إلى نفوق 860 ألف طن من المخزون السمكى بالمياه اليمنية بالبحر الأحمر، ولدينا 964 نوع من أنواع الأسماك ستموت جميعا بسبب بقع النفط بالإضافة إلي تضرر 115 جزيرة يمنية التى ستفقد تنوعها البيولوجى وموائلها .

ولدى اليمن 126 ألف صياد سيفقدون عملهم بمناطق الصيد، وهذا الضرر ليس مقصورا فقط على الحديدة أو على دولة اليمن فحسب بل يمتد الضرر ويهدد أيضا الدول التي تطل على البحر الأحمر وعلى الممر المائي الدولي .

مناشدة المجتمع الدولي

وتدعو البغدادي جميع المعنيين لمناشدة المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة والجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي ،بسرعة التدخل، وتناشد كافة المعنيين في العالم بوقف تعنت مليشيات الحوثي والمساومة بهذا الملف الإنساني وأن يتم السماح لفريق الأمم المتحدة بفحص وتقييم حالة الناقلة

تعاون الحكومة اليمنية للتخلص من صافر

وتشدد البغدادي علي ضرورة مد يد العون للحكومة اليمنية في التخلص الآمن من أضرار هذه الناقلة والعمل بروح ومواثيق البيئة التى تحدد كيفية التعامل مع هذه الكارثة التى تنذر بكوارث ستلحق الضرر بجميع النظم البيئية بالبحر الأحمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock