محافظات

محافظة بورسعيد تشهد احتفالية ” ساعة الأرض ” تحت شعار تواصل مع الأرض

متابعة- علاء حمدي
تحت رعاية السيد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد تحتفل محافظة بورسعيد كل عام بساعة الأرض ، حيث عقدت احتفالية اليوم تحت عنوان ” ساعة الأرض 2021 ….تواصل مع الأرض ” بمشاركة مركز النيل للإعلام ببورسعيد والإدارة العامة لشئون البيئة و المجلس القومي للمرأة وجمعية أصدقاء البيئة والادارات البيئية بالأحياء ومجمع مراكز بورسعيد للتدريب المهنى ومكتبة طفل حى العرب و مدينة بورفؤاد وادارة الطلائع بمديرية الشباب والرياضة .
وذلك بحضور الأستاذة سماح حامد مدير مركز النيل للإعلام ببورسعيد والأستاذة أسماءغربية مدير الادارة العامة لشئون البيئة وحاضر خلال الندوة المهندس لوقا نصحى استشارى زراعى و المهندس لطفى العزبى مدير اداة الترشيد بشركة كهرباء القناة و الأستاذة عنايات فرج مدير ادارة شئون البيئة سابقا و الاستاذة نجلاء ادوار مقرر المجلس القومى للمرأة و الاستاذ إيهاب الدسوقى رئيس جمعية أصدقاء البيئة .
هذا وقد تمت الإشارة إلي دور الزراعات في تنقية البيئة والحفاظ عليها من الملوثات وان صحتنا مرتبطة بصحة البيئة ،كما تمت الآشارة إلي أهمية دور المراة في الحفاظ علي البيئة ودعم ثقافة الترشيد لدي أسرتها ،وتضمن اللقاء أيضا نبذة حول أهم السلوكيات الإيجابية و السلبية في النمط الاستهلاكي في الكهرباء والمياه وتضمن البرنامج ورش عمل حول ترشيد استهلاك الكهرباء و ترشيد استهلاك المياه بمشاركة مجمع مراكز بورسعيد للتدريب المهنى بقيادة المهندسة سحر البدرى و بحضور عدد من طلبة المركز الذين شرحوا الدوائر الكهربية وآليات عملها و بعض اعمال السباكة تحت اشراف الاستاذ سيد صيام رئيس قسم شبكات المواسير الصحية و الاستاذ محمود الشمندى رئيس قسم الكهرباء الصناعية و الاستاذ حسين المحلاوى رئيس ورشة السيارات .
وتم عرض فيديو للتعريف بساعة الأرض ، حيث أنه تعود المشاركة في ساعة الارض بالنفع على الطبيعة بشكلٍ كبير، فهي تؤثّر على القرارات العالمية والتغييرات التشريعية الرئيسية المتعلقة بالبيئة من خلال تسخير قوة الناس وإيصال صوتهم إلى جميع الجهات المختصة حول العالم. في ساعة الأرض 2021، نتحد جميعاً ضد التغير المناخي وفقدان الطبيعة ، ويمكن القول بأنّ ساعة الأرض ليست مجرد حدث سنوي فحسب، بل هي تجسد ساعة من الإلهام والتكاتف والعمل الجماعي من أجل تحقيق هدف سامي يصب في مصلحة الجميع، وهي أكبر حركة شعبية على مستوى العالم من أجل البيئة. يقوم المشاركون بالعد التنازلي قبل إطفاء الأضواء في تمام الساعة 08:30 مساءً بالتوقيت المحلي للبلد الذي يقطنون فيه، ولا يقتصر الأمر على إطفاء الأضواء لمدة ساعة فحسب، بل نشر الوعي بهذه المناسبة والحفاظ على البيئة عبر منصات التواصل الاجتماعي كذلك. في هذا العام، وفي خضم الظروف العالمية الراهنة، يدعوكم المنظمون إلى المشاركة بشكل خاص عبر الإنترنت، لكي يرى العالم كوكبنا والقضايا التي نواجهها على نطاق واسع غير مسبوق.
بالإضافة إلى الأفراد والعائلات في المنازل، يدعو الصندوق العالمي للطبيعة المؤسسات والشركات للمشاركة وتوعية الموظفين بشأن التغير المناخي من خلال القيام بأنشطة وفعاليات مختلفة بهذه المناسبة، بالإضافة إلى اتباع أساليب وخطوات فعّالة للاستفادة من الطاقة المستدامة في أماكن العمل وغير ذلك.
وتم إلقاء الضوء علي أنه تتمثل اهداف ساعة الارض بشكلٍ رئيسي في تشجيع الناس من حول العالم على اتخاذ مبادرات لترشيد استهلاك الكهرباء والماء يومياً، إلى جانب المحافظة على البيئة ونشر الوعي لحماية الأرض، وبالتالي حماية مستقبلنا. بعد إجراء بحث حول ساعة الارض وإحصائيات المشاركة، أظهرت النتائج مشاركة أكثر من 2.2 مليون شخصاً و2,000 شركة بإطفاء أضوائهم لمدة ساعة واحدة في أوّل حدث لساعة الأرض عام 2007، وهي الآن واحدة من أكبر الفعاليات البيئية في العالم، حيث يشارك فيها ملايين الأشخاص في أكثر من 180 دولة بهدف بدء محادثات ومبادرات دولية لحماية الطبيعة ومكافحة أزمة المناخ، من أجل ضمان صحتنا وسعادتنا وازدهارنا وبقائنا.
واختتمت الاحتفالية بعرض للأطفال بمناشدتهم للجميع بالحفاظ على البيئة والاحتفال بساعة الأرض ،وتلا ذلك تكريم المشاركين والوصية بعمل تجمع يوم السبت الساعه الثامنة والنصف مساء بحديقة فريال بالتنسيق مع المسئولين للمشاركة من مواطنى بورسعيد فى ساعة الارض ومنها لاحد الفنادق السياحية بالتنسيق مع هيئة تنشيط السياحية ولمن لا يستطيع المشاركة فليشارك من منزله او على صفحات الانترنت لدعوة العالم كله لنتحد جميعا ضد التغير المناخى من أجل مستقبلنا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock