مقالات رأى

” كاتيوشا ” قصة حب خلدتها قاذفة صواريخ

بقلم – مروة الحمامصي

 

كانت أشجار التفاح والخوخ مزهرة وفوق النهر يهبط ضباب الصباح صعدت كاتيوشا الصبية على حافة الجرف والنهر يغلفه الضباب على حافة النهر بدأت كاتيوشا تغني عن النسر الرمادي الشامخ في السهول وعن الذي تحبه كاتيوشا من كل قلبها وتصون رسائله إليها. أيتها الأغنية، الأغنية الساطعة عن الصبية العذراء طيري إلى حدود الشمس، طيري مثل طائر إلى الجندي البعيد عند الحدود من كاتيوشا أوصلي السلام لعله يفكر بالعذراء القروية لعله يسمع أغنية كاتيوشا وكما يحرس أرض الوطن العزيز سوف تحرس كاتيوشا حبهما إلى الأبد .

 تلك كانت كلمات الأغنية الشعبية الروسية كاتيوشا والتي لاقت نجاح كبير منذ أن صدرت عام 1938م وغنتها واحدة من أشهر مغنيات روسيا الشعبيات ( ليديا روسلانوفا ) (1900- 1973م ) , وكاتيوشا تصغير لاسم أكاترينا وهو اسم شائع بروسيا و كأن كاتيوشا تنبأت بما سوف يحدث لحبيبها وفراقه لها على الجبهة لم تلبث أن قامت الحرب العالمية الثانية (1939 – 1945 ) لتزداد الأغنية شهرة وتعبر عن الواقع وتصبح أغنية وطنية حماسية لدرجة أن فيليب كاسكيون أخذ اللحن وصنع منه أغنية اسماها “فيسكيا إل فينتو”  أو هبت الريح لبث الروح الحماسية للمقاومة ضد الحكم الفاشي الايطالي (1943- 1945م ) على الرغم من أن الجانب الروسي كان في الجهة المضادة من الحرب فالروس من الحلفاء وايطاليا من المحور قطبي الحرب العالمية الثانية , وقد برعت فرقة الموسيقى للجيش الروسي في توزيع الأغنية بشكل اوركسترالي وحذا حذوها بعدها الفرق الموسيقية للجيوش الحلفاء و الأعداء فكان هناك كاتيوشا  ( أمريكية , صينية , يابانية , ألمانية ) فكل منهم لديه كاتيوشا تنتظر الجندي العائد من المعركة .

وكعادة الجيش الروسي – السوفيتي وقتها – في ابتكار وتصنيع الأسلحة فقد قام بتصنيع قاذفة صواريخ متعددة سنة 1938 م , فاسماها كيت الصغيرة ُفي البداية ثم كاتيوشا على اسم تلك الاغنية الشهيرة ثم دخلت ميدان المعركة عام 1939 مع بداية الحرب العالمية الثانية ,  وكانت  أول مدفعية ذاتية الدفع , وكانت عادة ما تركب على شاحنات  فيسهل بذلك تحريكها واخفاؤها  من العدو , وتضمنت وقتها قاذفة الصواريخ قاذفة الصواريخ بي إم 13, القاذفة الخفيفة بي إم 8, والثقيلة بي إم 31. أما في وقتنا هذا تستخدم القاذفات  بي إم 21— ومشتقاتها في جميع أنحاء العالم.  وكاتيوشا ليست دقيقة وتستغرق وقتا في اعادة التحميل من – 5 الى 10 دقائق – ولكنها قادرة على توصيل الجيش الروسي – السوفيتي وقتها – في ابتكار وتصنيع الأسلحة فقد قام بتصنيع قاذفة صواريخ متعددة سنة 1938 م , فاسماها كيت الصغيرة ُفي البداية كميات كبيرة من المتفجرات للعدو مما تسبب له الرعب النفسي فكان الألمان يسمونها سيمفونية ستالين لتتابع انطلاقها بتناغم مخيف حيث تطلق 48 صاروخ وزن الصاروخ الواحد 42.5 كلج وطوله 1.8 متر ويصل مدى اطلاقه‘ إلى 8.5 كيلو متر .وزمن الرشقة يستغرق من 7 الى 10 ثوان , ويحتاج لطاقم  من 5 الى 7 أفراد ونظام الاطلاق مؤجل لا يحتاج لتواجد أحد بجانب الصاروخ عند اطلاقه .

وقد استخدمت قاذفات كاتيوشا في حروب عديدة منها : الحرب العالمية الثانية،الحرب الكورية،حرب فيتنام ،حرب أكتوبر،الحرب العراقية الإيرانية ، حرب لبنان 2006،الحرب الأهلية الليبية،الحرب الأهلية السوريةمعركة الموصل 2014 ، التدخل العسكري في اليمن . و لمميزات كاتيوشا السابقة بالاضافة لرخص ثمنها استخدمتها قوات المقاومة في بلاد عدة فجعلت بعض المحللين يطلقون عليه سلاح الفقراء فاستخدم في فيتنام ضد الجيش الامريكي , وفي فلسطين استخدمته حركة فتح ضد اسرائيل عدة مرات منها استهداف الكنيست الاسرائيلي ردا على حرق المسجد الاقصى عام 1969 م , والمقاومة اللبنانية ضد اسرائيل . وفي وقتنا الحالي المقاومة العراقية ضد أمريكا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock