تحقيقات وتقاريرحوادث و قضايا

“رحمة” قصة فتاة الصعيد مع ذئب متعطش للدماء

كتب: نورهان عمرو

شخص تجرد من كافة معاني الإنسانية ليرتدي ثوب ملطخ بالدماء أتخذ إبليسا معلما و قدوة في أفعاله لتقوده أهوائه إلي إرتكاب جريمة بشعة لم يسبق و أن شهدتها قرية زهرة بمركز المنيا و لتبدأ الدراما و تتكاثر الأقاويل حول غموض اختفاء فتاة في بلوغ العشرين لتلتف الدراما مع الخيال و ليصبح الخيال ما هو إللي تجسيدا لواقع مؤسف و مؤلم و لتعلن الجهات عن سعيها لفك شفرات و حل لغز تغيب إحدى فتيات زهره عن منزلها.

بداية الدراما علامة استفهام حول اختفاء المدعوه رحمة محمد طالبة بمعهد التمريض بشلبي ليأخذ العقل البشري مجلسه و ليطرح سلسال من التساؤلات حول غموض و ملابسات الواقعة.


الصحفي عبد الرحمن فوزي

محاولات لفك رموز معقده ملتفه كشفت عن مفاجأة لم تكن في الحسبان فإذ بالجاني يدعي المثالية بإرتدائه قناع البرائه و ليكن الجاني مجني عليه هكذا أدلت تصريحات الداخلية فقد أثبتت التقارير تورط أمين الشرطة عمران نجيب محمد خطيب الفتاه.


والد المجني عليها

شكوك أيقنت من خلال إعترافات الجاني بفعلته بعدما حاوطته الظنون من قبل رجال المباحث ليصبح المفر هو رفع الراية البيضاء، حيث أدلى أن سبب الواقعة هو عزمه على الحصول على شبكته و ليكن القصاص النهاية التي تختتم بيها قصة فتاة لم تكتمل فرحتها نتيجة ذئب بشري متعطش للدماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock