مقالات رأى

قانون الطوارئ

بقلم د.القاضي الدولي شمس عبدالله العمرو

((قانون الطوارئ)) ((قانون الدفاع )) هو ما يطبق الآن على (( فيروس كورونا )) هل سمعتم عن قانون الطوارئ ،،، قانون الطوارئ هو قانون ينظم حالة الطوارئ وهو نظام استثنائي محدد في الزمان والمكان ( تعلنه الحكومة) لمواجهة ظروف طارئة وغير إعتيادية تهدد البلاد أو جزءاً منها ويكون غير اعتيادي وبتدابير مستعجلة إلى حين زوال التهديد ويرد دائماً في التشريعات الدولية المتعلقة بهذا الموضوع بنصوص تؤكد على ضرورة وأهمية تحديد الحالة وهي مثل الآن ( فيروس كورونا ) في المكان والزمان وتقيّد بشروط حازمة للحد من العسف التي قد تمارسه السلطات العرفية او التنفيذية إزاء هذه الحالة ومخالفة هذه الشروط تضع الحكومة تحت طائلة البطلان وفقدان المشروعية والخضوع للمسائلة القانونية والمحاسبة القضائية لأن حالة الطوارئ حالة إستثنائية وتشكل خطراً جدياً على المواطنين وكرامتهم وها هو الآن يطبق ((بفايروس كورونا )) وهذا كله لحماية الدولة وعند إعلان حالة الطوارئ في الوضع الحالي (( لفايروس كورونا )) يسمى رئيس مجلس الوزراء حاكماً عرفياً وتوضع تحت تصرفه جميع قوى الأمن الداخلي والخارجي والعسكري والأمني ويمنح الكثير من الصلاحيات وتجيز الماده حسب كل دولة من القانون للحاكم العرفي أو نائبه وضع قيود على حرية الأشخاص في الحجر المنزلي مثل الآن (( لفايروس كورونا )) والإجبار سواء الإقامة أو التنقل او المرور وحسب الأوقات المعينه التي تحددها كل دوله ومراقبة الصحف والنشرات والمؤلفات وغيرها يصبح الرقابة عليهم أكثر خاصة في وضع الطوارئ من أجل مراقبة كل ما ينشر في الموقع وخاصة الآن في عصر التكنولوجيا يكون في ضوابط ومراقبة أكثر لذلك لعدم الإستهتار سواء على المواقع التلفزيونية أو وسائل الإتصال جميعها، ويمكن أيضا إستخدام حالات الطوارئ كسبب أو ذريعة لمنع الحقوق والحريات التي يكفلها دستور البلد أو القانون الأساسي تتفاوت الإجراءات المتعلقة بهذا العمل وشرعيته من بلد إلى آخر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock