الصحة و السلامة

فيرس كورونا وتأثيرة على الصحة النفسيه

 

 

كتبت / منى عامر

 

فى الأونه الاخيرة تعرض العالم كله لفيرس جعلنا نغير كل مخططات الحياة الطبيعيه التى كنا نعيشها والتى لم تكن تنال رضى الكثير منا كنا نخرج وقتما نشاء ونعود وقتما نشاء لا يوجد قيود ولا شروط لكننا كنا نتذمر بشده من هذة الحياة الطبيعية ونريد تغيريها .

 

وأتى هذا الفيرس اللعين وغير كل شيئ حتى نظرتنا للحياة تغيرت أصبحنا لا نبحث عن شيئ إلا الصحه والطعام وأصبحت الحياه العادية التى كنا نمل منها ونريد نغيريها حلم نريد أن يعود نريد أن نزور اصدقائنا وأهلنا بعد ما أصبحنا محاصرين فى البيوت خوفآ من ان نصاب بالفيرس .

 

ولهذا أثر كثيرآ على الصحه النفسية لنا أصبحنا لا نستطيع تحمل اى شيئ أصبحت الحياة روتنية ممله اكثر من اللازم وأصبح أطفالنا فى حالة من الكسل والفوضى وعدم الإلتزام وهذا نتيجة الحصار الذى نعيش فية .

 

فقد أثر عليهم سلبيآ عليهم لدرجة افقدتهم حتى القدرة على الكلام أصبحو صامتين وفى أيديهم جهاز التليفون والعاب لا تنفعهم بشيئ سوا أنها تضيع الوقت وللاسف لا يستطيع الاب والام أن يعترضو فليس لهم بديل يعطوة للطفل مكانه ليشغل وقته ويومه لا يوجد خروج ولا نادى ولا مسجد ولا دراسه ولا أى شيئ مفيد بدئنا نفقد السيطرة على أنفسنا وعلى أطفالنا .

 

دخلنا فى حاله من اللامبالاه فقدنا الأمل فى غدآ افضل فقدنا كل الأحلام والطموحات التى كانت بداخلنا وأصبحت فى الهاوية وأصبحنا نتسائل كل يوم متى تعود إلينا الحياة الطبيعية التى كنا نريد أن نغيرها متى نستطيع أن نخرج من بيوتنا بدون كمامه ولا كحول ولا خوف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock