مقالات رأى

غاره حب 2، بقلم “شمس محمد” .

كتبت / شمس محمد

تسللت نفحات العشق كجراد ينهش جدران قلاعي فتحولت لبقايا حطام روح بالية، لم أمانع بل وقفت متلذذة بهذا الضجيج، وهرولت إلى ساحة اللقاء علني أتعرف عمن تحرك له شغاف فؤادى.
حين التقينا صار قلبى ينبض بالهوى والحسرة، مزيج مؤلم من الآهات، حفر الدمع وديانا على وجنتاي، وعساها تسقى جفاف قلبي وتطفئ ما احترق بداخلي.
أحاديث وكلامات تحررت من شفتيّ المرتجفتين محاولة لمس ما كان يسكن خلدي، تأملته؛ وجه عابس، قلب محطم، وجسد فارقته الإحاسيس والمشاعر.
يقال أن العشق انتحار وهلاك، فاختر كلماتك بدقة، فبعض الكلام خناجر تصيب العشاق ليضيع كبرياءهم على عتبات الحب.
كانت هذه وصية عاشقة قبل إعدام قلبها؛ فلا حياة لها بأرض هو مغادرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock