مقالات رأى

غاره حب، بقلم “شمس محمد”.

بقلم / شمس محمد

بتفاخر أجلس مستمتعة بما شيدت من حصون وقلاع محكمة على قلبي، أتأمل براعتي في الحروب.
حتى استرقت السمع لتصلني أصوات تدوى فى الأرجاء!
قفزت ذعرا، ثم هرعت أتبين ماهية ما سمعت.
لم يدم الحال طويلا حتى رحت أصرخ بكل ما أوتيت من قوة إلى أن جاء حراس قلاعى معلنين بأن شيئا غريبا يحاول أختراق قلبى بإصرار وتملك.
استجمعت قواي علّني أتجاوز ذهولي المبهم وأسئلتي اللامتناهية.
استدعيت حكماء عقلي على عجل أستعلم عن هذا الحدث المزلزل، ولكنهم لم يلبوا النداء إلا بعدما فات الأوان؛ مشاعر مذببة بدأت تنغرس بقلبي.
حينها قررت أن أخط اولى خطاباتى ؛خطاب ليس للاستسلام بقدر أنه للإعتراف:-
” لقد أصابتنى رصاصات عشقك وصار قلبى جمرا يحترق لمرآتك”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock