تاريخنا حياتنا

عظيمه يا مصر …. حى الظاهر

بقلم / فاروق شرف

حي “الظاهر” منذ عهد المماليك وحتى عصور التدهور

حى الظاهر حي من احياء القاهرة القديمة وجاءت هذة التسمية نسبة إلى الظاهر بيبرس وكان يسكنة قديما اليهود ويوجد بة حتى الان العديد من المعابد اليهودية.

وفي القاهرة قام الظاهر بيبرس بإنشاء أحد الجوامع الهامة وهو جامع الظاهر بيبرس والذي مازال قائماً إلي اليوم، وتعرف المنطقة حوله باسم حي الظاهر، هذا بالإضافة للعديد من الآثار المتبقية والتي ظلت خالدة لتشهد على فترة زاهية عاشتها مصر، كما عمل بيبرس على إنشاء الجسور وحفر الترع وإنشاء القناطر، وأنشأ مقياس للنيل وغيرها العديد من الأعمال.

فى عصر الدوله المملوكيه ( 1250 – 1517 ) كبرت القاهره و امتدت فى اتجاهاتها الأربعه و اتولدت أحياء جديده لسه لغاية النهارده ليها نفس الأسامى القديمه اللى اتسمت بيها فى مصر المملوكيه.

فى ناحية الشمال اتسع العمران بره باب الفتوح ، و بقت فيه حاره اسمها ” الحسينيه ” ، واللى عمرها كانوا عساكر اتعرفوا بالاسم ده فى العصر الفاطمى و فضل العمران يمتد لغايه ما وصل المنطقه اللى اسمها ” الظاهر ” نسبه لـ ” الظاهر بيبرس ” رابع سلاطين مصر و من اعظمهم فى العصر المملوكى فى المنطقه دى بنى الظاهر بيبرس مبانى كتيره كان من ضمنها جامع كبير لسه موجود لغاية النهارده فى الفتره دى اتعمرت كمان المنطقه المعروفه بـ ” أرض الطباله ”

حى الظاهر و ذكرياته فهى تتلخص فى :-
سمي حي الظاهر نسبة للظاهر بيبرس ، لأن في الحي هذا يوجد جامع الظاهر بيبرس ومدبح الإنجليز ، كان من أيام الإحتلال الإنجليزي لمصر ، فكانت القوات المحتلة قد قامت بقفل الجامع و حولته لمدبح عجول و مواشي و خرفان ، واستمروا يستخدمونه بالشكل هذا سنين طويله ، لكن أهالي الحي وإستمروا يقيموا شعائر الصلوات حوله عندا فيهم ، ولما خرجوا من مصر رجع الجامع مرة اخرى يستخدم للصلاة و العبادة ، لكن استمر أبناء الحي يطلقون عليه ميدان الظاهر والموجود في وسطة الجامع ، ميدان مدبح الإنجليز .

شوارع الحي غريبة جدا في أسمائها ، لأن كل الشوارع في كل مكان في مصر تسمى بأسماء أشخاص مكونة من أسمين أو ثلاثة وصفاتهم ايضا ، مثل شارع البطل أحمد عبد العزيز ، أو شارع عبد المنعم رياض ، وفي حي الظاهر ، أسماء الشوارع أغلبها من أسم واحد ، زي مثلا شارع حمدي أو شارع زكي أو شارع جعفر أو شارع ذهني ، وحتى الميادين ، زي ميدان فخري مثلا ، وحتى الشوارع الكبيرة الرئيسية ، زي شارع الظاهر وشارع الجيش ، ونادرا تجد هناك شارع من إسمين مثلا شارع أحمد سعيد ، أو شارع قنطرة غمرة .

ايضا في الظاهر معابد يهودية وأنقاض معابد يهودية كتير ، وفيها ايضا المدرسة الإسرائيلي ، وهى حاليا المدرسة الثانوية الفنية ، وهذا لأن الطائفة اليهودية في مصر كانت متمركزة في منطقة الظاهر بشكل أساسي .

القهاوي في الظاهر مشهورة بشيئيين مهمين جدا ، القرفة بالحليب ، والشاي بالحليب ، ونتذكر أغنية محمد فؤاد ” يعني إيه كلمة وطن ” لما بيقول فيها ،، شاي بالحليب على قهوة في الظاهر هناك ، نسمة عصاري السيدة ودير الملاك ،، والظاهر مليئة بالقهاوي لدرجة إن بين كل قهوة و قهوة فيه قهوتين وقهوة لسه حاتتفتح ،لكن كل القهاوي القديمة محتفظة بالترابيزات الرخام القديمة ، إنما الجديدة ، تقام على نمط الكوفي شوب .

في الظاهر ايضا شارعين تجاريين كبار جدا هما شارع بورسعيد وشارع الفجالة ، وطبعا مش محتاجين نقول أد إيه هما شوارع تجارية مهمة في القاهرة ، وايضا شارع الجيش ، وهو شارع كأنك داخل كتاب تاريخ لما تمشي داخله تشاهد ، عمارات كلها قديمة ، مشربيات و بلكونات على الطراز الإنجليزي و الفرنسي ، ويعلوها التراب و الإهمال كالعادة .

نقل وإعداد لحق المعرفة للأحياء التى لها تاريخ ومنها تنبع الذكريات.
نرحب بالنقد والتصحيح والإضافة لحق المعرفة .
مع تحيات : فاروق شرف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock