تاريخنا حياتنا

عظيمه يامصر … وادى دجله بالمعادى

✒️ المستشار فاروق شرف

عظيمة .. يامصر :-
تعريف الوادِي : هو حوض أو منخفض طبيعي على سطح الأرض ، و تمتد الأودية بين السهول والهضاب والجبال وتسيل الأنهار والسيول التى تتدفق فى الأودية تدريجياً من الأراضى الداخلية إلى المحيط ، وتسمى جوانب الوادي حوائط الوادي أو المنحدرات ، وهنا أتكلم عن وادى دجلة .

ووادي دجلة ( المعادى ) عبارة عن ( محمية ) تقع شرق مدينة المعادى بالصحراء الشرقية، حيث تبلغ مساحتها حوالى 60 كيلو متر مربع، وتمتد من الشرق إلى الغرب بطول 30 كم تقريبا، وهي محمية غنية بالحفريات، ويبلغ ارتفاع الصخور فيها حوالى 50 مترًا، لذا تُعد هذه المحمية من الأودية الهامة في مصر.

يبدأ وادي دجلة على هيئة روافد صغيرة تصب مياه الأمطار على التلال المحيطة به، ويمر بصخور الحجر الجيري الذي ترسب في البيئة البحرية بالصحراء الشرقية من (60 مليون سنه)، لذلك فهي غنية بالحفريات
وتعتبر محمية وادي دجلة جزء من الهضبة الشمالية للصخور الجيرية لعصر الإيوسين والتي عرفها القصاصي سنة 1993 كبيئة مميزة بطبيعة جغرافية في مصر.

فقد أثرت مياه الأمطار التي تتساقط من الشلالات المائية على صخور الحجر الجيرى على مر العصور حيث كونت ما يسمى دجلة كانيون الذي يشبه إلى حد ما “جراند كانيون” بالولايات المتحدة الأمريكية.

المحمية تحتوي على تجويفات فى الجبل تجعل الجو رطباً ومميزاً حتى مع ارتفاع درجة الحرارة ، وتصلح المحمية لعشاق الطبيعة والمناظر الطبيعية والهدوء والإسترخاء، كما أن معظم الموارد البارزة في وادي دجلة هو المنظر العام للوادي والغني بالحياة النباتية والحيوانية، حيث يكسو الوادي غطاء واقٍ من النباتات الحولية والدائمة، وقد سجل حوالي 64 نوعا من النباتات.

كما سجل حديثا وجود آثار للغزال الحفري بالمنطقة مما يعطي دليلا على وجود التيتل النوبي، وقد سُجل نحو عشرين نوعا من أنواع الزواحف وتشمل السلاحف المصرية المهددة بالإنقراض.

ولمحمية وادي دجلة منفذان، أحدهما في المعادي، والتاني في طريق العين السخنة ، ويضم الوادى مجموعة من الكائنات الحية الحيوانية منها أنواع من الثدييات مثل :-
الغزلان ، التياتل، الأرانب الجبلية، الثعلب الأحمر، الفأر ريشى الذيل، الفأر أبو الشوك، الخفاش أبو ذيل الصغير وغيرها، ومن الحشرات مثل الرعاش، أبو العيد، فراش النمر، أسد النمل وأنواع عديدة أخرى، كما تم تسجيل 18 نوعاً من الزواحف منها السنقور المخطط، البرص أبو كف، الأفعى المقرنه وغيرها وأيضاً تم تسجيل 12 نوعاً من الطيور المهاجرة الممثلة لبيئة الصحراء الشرقية المقيمة مثل الأبلق المتوج، نمنمة الشجر، عصفور الزمير، الغراب النوحى، الحمام الجبلى، والبعفه وهى نوع من البوم الكبير، حسبما ذكرت «الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية» على موقعها الرسمي.

مصر جميلة بجبالها من خلال التكوينات الصخرية المبدعة من الهضاب البسيطة التي يمكنك تسلقها بدون حبال ورؤية مشهد بانورامي فوقي، وحتى المرتفعات الجبلية الشاهقة التي تحتاج إعدادات وحبال للتسلق، ليس هذا فقط بالهضاب الصخرية والأخاديد الأرضية المرعبة والبسيطة كلها في متناول المغامرة بحق وكأنك مستكشف تذهب لتتعرف على أرض جديدة.

هناك أكثر من 6 كهوف مكتشفة ومحوطة في المحمية، ولكن هناك مئات الكهوف الأخرى التي لم يتم إكتشافها فى المحمية وهناك أيضا شعاب مرجانية متحجرة وحفريات ومجرى سيل وقواقع.

نقل وإعداد لحق المعرفة على جمال مصرنا وعظمتها .
مع تحياتى : فاروق شرف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock