تاريخنا حياتنا

عظيمه يامصر …. الخليج المصرى سابقا

بقلم / فاروق شرف

كثيراً ما افضل زيارة سور القاهرة الشمالى أن يكون عن طريق شارع بور سعيد ( الخليج المصرى ) سابقا ماراً بتقاطع شارع الأزهر فالموسكى إلى ميدان باب الشعرية حيث جامع الشعرانى الذى تربى فيه موسيقار الأجيال الفنان صاحب الشعبية الكبيرة محمد عبد الوهاب.. هذا الميدان الذى يفوح من شوارعه وعطفاته عبق التاريخ وخاصة فى شهر رمضان المعظم .. لذا أردت أن أبحث وأنقل مايمكن من المعرفة .

باب الشعية أو باب العدوى هو أحد بابين كانا فى جزء من السور الشمالى الذى شيده بهاء الدين قراقوش وزي السلطان صلاح الدين الأيوبى وشيد الباب بين باب البحر والخليج المصرى.

باب الشعرية، احد اعرق احياء القاهرة، كان سكناً لوجهاء المدينة فى اول الأمر، ثم اصبح حي اصحاب الحرف والتجار والفنانين لم يكن باب الشعرية مجرد تجمع لمهن مختلفة، بل كان بوتقة انصهر فيها اناس من اجناس مختلفة.

يعتبر “باب الشعرية” أحد أقدم أقسام القاهرة وأعرق أحيائها. يقول المقريزى في خططه أن اسم “باب الشعرية” يرجع إلى طائفة من البربر المغاربة، يقال لهم “بنو الشعرية”.
داخل القاهرة وخارجها ،
يقع جزء من حي باب الشعرية داخل أسوار القاهرة الفاطمية والجزء الآخر خارجها ، وكان الخليج المصرى .

يقطع قسم باب الشعرية من الجنوب للشمال قاسماً إياه الى منطقتين: المنطقة الشرقية (تجاور قسم الجمالية، ويحدها شارع الحسينية من الشرق)، والمنطقة الغربية المتاخمة لمنطقتى الموسكى والفجالة.

ولم تكن المنطقتين منفصلتين، حيث أقيمت قنطرة على الخليج منذ نشأة القاهرة عند موقع ميدان باب الشعرية الحالى، كان يمكن الوصول منها الى ميناء المقسى ، وأمامها كان يوجد باب فى سور القاهرة سمي بـ”باب القنطرة”، وكانت هذه القنطرة فى أول عهدها تسمح بمرور المراكب من تحتها ، ثم أصبحت فى عهد المقريزى قريبة من مستوى الخليج بحيث لم تعد تسمح بمرور المراكب ، وعند مستوى باب الفتوح أقيمت قنطرة أخرى عرفت بـ”قنطرة باب الشعرية” ، كانت تسمح بالمرور إلى ما كان يسمى بـ”أرض الطبالة” (موقع حي الظاهر الحالي).

وعرّفها الفرنسيون على خريطة الحملة الفرنسية بـ”قناطر الخروبى”.
وسمحت إقامة القناطر على الخليج لحي باب الشعرية بالخروج من حدود أسوار القاهرة المعزية، وامتداد عمرانه شمالاً وغربا ،
بوتقة الوجهاء وأصحاب الحرف :-
كان باب الشعرية بمثابة بوتقة انصهر فيها أناس من أجناس مختلفة ، حيث كان سكناً لوجهاء المدينة فى أول الأمر، ثم اصبح بمرور الزمن حي أصحاب الحرف والتجار والفنانين.

فخلال العهد العثماني وحتى قدوم الحملة الفرنسية كان بعض أمراء المماليك والوجهاء يقطنون بيوتاً عظيمة تطل على الخليج المصرى وبركة الرطلى ، بينما يسكن العامة فى الأحواش والوكالات التي تُقفل عليها أبواب الحارات أثناء الليل ، وظلت عدة عائلات كبيرة تقيم فى باب الشعرية حتى أوائل القرن العشرين ، مثل عائلات الشيخ العروسى ، والشيخ القويسنى ، والحريرى ، والشوبرى.

وفيما عدا البيوت الكبيرة الواقعة على شاطئ الخليج والبرك، كان القسم يعتبر مسكن الحرفيين ، ونظراً لوقوع جزء كبير من باب الشعرية خارج أسوار القاهرة، فقد تمركزت به المهن المضرة بالبيئة التي لم يكن مسموحاً بممارستها داخل أسوار المدينة ، مثل المخابز والمسابك التى تسبب أدخنة كثيفة ، ومحال الجزارة والمذابح التي تنتج روائح كريهة ، بالإضافة إلى المهن التى تحتاج لمساحات واسعة مثل تشوين الحبوب والفاكهة.

وعلى الرغم من صغر مساحة باب الشعرية ، فقد كان منذ قديم الزمن كخلية النحل التى تخدم الأقسام المجاورة له. وقد سكنت الحي عدة طوائف من الحرفيين ارتبطت أعمالهم ببعضها البعض :
كان لطائفة الجزارين وجود قوى فى المنطقة، نظراً لوجود مجزر بباب الشعرية خارج أسوار القاهرة المعزية وكان يعقد فى الحسينية سوق الجمعة لبيع المواشى ، كما كان سوق مذبح الحسينية ينصب عصر كل يوم حتى الغروب ، ويباع فيه البقر والجاموس والغنم والجمال.
وتفرعت طائفة الطباخين عن طائفة الجزارين، وكان عددهم يقدر بحوالى ثلاثة آلاف طباخ.

وفى النصف الأول من القرن العشرين، كانت لهم مقاه خاصة بهم مثل قهوة “سنيور” والقهوة المقابلة لها.
ومن حرفة الطباخة تفرعت طائفة الحلوانية ومحال لوازم الحلوانية وكانوا يصنعون عرائس بالسكر للبنات وأحصنة بالسكر للأولاد ومازال حلوانية باب الشعرية يمارسون مهنتم حتى يومنا هذا، خاصة فى الموالد وعلى الأخص المولد النبوى.
طائفة الحمامين : كان بباب الشعرية ثلاث حمامات عمومية تخدم أهل الحي ومن يجاورهم، هي حمامات “باب البحر”، و”حمام الخراطين”، وحمام الطنبلي” وكان للحمامات أثر إيجابى على الحي، حيث كانت المقاه والمصامط تورد طلبات زبائن الحمام طوال ساعات الليل والنهار وكانت مواقد الحمامات تستخدم كذلك في تسوية قِدَر الفول المدمس، ليتم توزيعها على محلات الفول فى مختلف أنحاء القاهرة وبالإضافة إلى الانتعاش التجارى، كانت الحمامات تضمن نظافة الأجسام وتخلص الناس من الأمراض وآلام الروماتيزم. وكان يتم حرق مخلفات الحي من القمامة فى مواقد الحمامات بينما يتم تسخين المياه، وهو ما كان يضمن نظافة شوارع الحي وكانت مخلفات الحرق تستخدم فى صناعة مونة البناء (الأرسوميل).
وحتى يومنا هذا، ما زال حمام باب البحر يعمل، غير أنه فقد الصبغة التاريخية التى كان يتمتع بها، بعد أن أصبح تسخين المياه يتم بالبوتجاز، وظهر به القيشانى والبلاستيك واختفى حمام الخراطين بعد أن شيد مكانه سوق الخضار ، أما حمام الطنبلى، فقد تم تسليمه إلى هيئة الآثار التى أغلقته.
طائفة أصحاب المصامط وصانعو المُنبار .

وكان سكان الحي والعاملون به من الحرفيين يقبلون على المصامط نظراً لانخفاض أسعارها وكانت المصامط تعمل طيلة الأربع وعشرين ساعة لخدمة رواد الحمامات والصناع، مما يدعو أهل الحي للشعور بالفخر بإمكانهم تناول الطعام طوال الليل والنهار في حيهم.

طائفة صناع المقشات:

ومازال الكثير منهم موجودين بالحي حتى يومنا هذا.
طائفة صناع الأحذية: حيث نجد ما يزيد عن ثلاثة آلاف ملف ضرائبى لصناع الأحذية في الحي.

طائفة تجار السمك:

وقد كثر عددهم حالياً فى الحي.
طائفة تجار الخضروات والفاكهة: وكانوا يفدون إلى الحي من الأرياف المجاورة للقاهرة.
طائفة النجارين وخراطو الخشب:

وكان من أشهر نجاري الحي الفنان الراحل محمود شكوكو الذي عمل بالنجارة قبل أن يحترف الفن.
طائفة العوالم:-

وكانوا يقيمون فى حارة العوالم وحارة البير الحلوة. وكن يخرجن للأفراح على العربة الكارو وهن يرقصن ويزغردن ويغنين من منزلهن حتى منزل الفرح .
وقد اندثرت حارة العوالم حالياً.
طائفة العربجية:-
وكانوا يقيمون فى سوق البقر لقربه من محطة السكة الحديد.
طائفة الفتوات:

وكانت وظيفة الفتوة فى ذلك الوقت هى حماية أهل الحارة (أو الحي)، ومساعدة الضعيف والفقير.
وسكنت باب الشعرية كذلك طوائف من الأجانب مثل اليونانيين، والايطاليين، والأرمن، وطائفة من اليهـود عملت بتجارة الذهب وكان الأجانب يقيمون فى الحي ويعملـون فى الأحياء المجاورة وعند رحيلهم، بدأ الوافدون الجدد يشترون متاجرهم ويحلون محلهم فى بيوتهم.
ومن مشاهير حي باب الشعرية نجد الموسيقار محمد عبد الوهاب الذي وُلِد فى القسم عام 1893 ميلادية، والممثل والصحفى الساخر يعقوب صنوع، والفنان شفيق جلال، والفنانة مها صبرى.

أماكن الذاكرة:-
تشهد أسماء شوارع حي باب الشعرية على ثراء تاريخه المنقضي فحتى اليوم ، تحمل بعض الشوارع أسماء مثل : بستان ابن صيرم ، سنجر السرورى ، قشتمر ، قنطرة الحاجب ، البكرية ، وباب البحركما تشير بعض الأسماء إلى وظائف قديمة للأماكن ، مثل : سوق الزلط ، وسوق البقـر، والبير الحلوة، ودرب المحكمة.
ومن ضمن المعالم والشوارع ذات الأهمية التاريخية:
جامع الشيخ الشعرانى:-

به ضريح سيدى عبد الوهاب الشعرانى، المولود فى سنة 1492 ميلادية بقرية “قلقشنده” بالقليوبية وهى قرية أمه التى انتقلت به إلى قرية “ساقية أبى شعرة” بالمنوفية، ومن هنا جاء اسم الشعرانى وينتهى نسب الشيخ الشعرانى إلى محمد بن علي بن أبي طالب وقد أنشأ الجامع أحد الأمراء الجراكسة ولم يدفن به ، ونُقِل إليه الشيخ عبد الوهاب الشعراني بعد وفاته.

درب البيازرة:-

من الدروب القديمة، وقال عنه المقريزى أنه كان فى الأصل حارة إمتدت خارج أسوار القاهرة.
.
شارع الأمير فاروق:

والمعروف باسم “شارع الجيش” حالياً، تم إنشاءه عام 1926 ميلادية ليبدأ من ميدان العتبة الخضراء ويمر بميدان باب الشعرية ويصل إلى منطقة الحسينية وميدان عبده باشا بالعباسية، قسم الوايلى..

الخليج المصري هو قناة صناعية تم حفرها للمرة الأولى في زمن الفرعون المصري سنوسرت الثالث (1887- 1849 قبل الميلاد).
وعند الفتح الإسلامي – سنة 641 ميلادية – كانت القناة مردومة فقام عمرو بن العاص بإعادة حفرها سنة 23 هـجرية (644 ميلادية) وعُرفت باسم “خليج أمير المؤمنين”وفي القرن الثالث الهجري (التاسع الميلادي) أصبح إسمه “الخليج المصري” وكان يخرج من نهر النيل في منطقة مصر القديمة جنوب قصر العيني الحالي – فيما عرف لاحقاً بمنطقة “فُم الخليج”، ويتجه نحو الشمال الشرقي ماراً بموقع ميدان السيدة زينب، ليصل إلى باب الخلق، ثم باب الشعرية، ثم يجري بين المزارع خارج القاهرة إلى الزاوية الحمراء والأميرية، إلى أن يصب في بحيرة التمساح والبحيرات المرة، التي كانت مفتوحة على البحر الأحمر.
ميناء القاهرة القديمة، وكانت تقع قرب ميدان المحطة حيث توجد محطة القاهرة للسكة الحديد (ميدان رمسيس الحالي)

نقل وإعداد لحق المعرفة لشباب مصر أن بلدهم عريقة قدم الزمن وهم أصحاب الحرف اليدوية الماهرة فى شتى الفروع…
ونحن نرحب بالنقد والتصحيح والإضافة لإكمال حق المعرفة .
مع تحياتى: فاروق شرف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock