تحقيقات وتقارير

عضو بالنواب: قمة المناخ العالمية القادمة في مصر فرصة لبلورة سياسات داعمة للدول الأفريقية

كتبت/منى عامر

قال النائب عبد الباسط الشرقاوي عضو مجلس النواب عن حزب الوفد، إن الكثيرين يعلقون آمالا على قمة المناخ القادمة في مصر، نوفمبر 2022 المقبل، ليس فقط لضخامة التحديات الجسام في مجال قضية التغير المناخي، ولكن لأن مصر ستكون صوت أفريقيا خلال هذه القمة، بحيث تتبنى بحث الآليات والسبل الممكنة لسد الاحتياجات التمويلية اللازمة، لتنفيذ الخطط الدولية الطموحة لمكافحة التغيرات المناخية في ظل الازمات الاقتصادية العنيفة الموجودة اليوم.

وقال الشرقاوي، في تصريحات له اليوم، إن مصر استطاعت أن تضع إطارًا طموحًا للتمويل الأخضر لإصدار سندات وصكوك خضراء، علاوة على تبني مصر للاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050، التى تستهدف إرساء دعائم نظام بيئي متكامل ومستدام، يعزز قدرات الدولة على مواجهة مختلف مخاطر قضية التغير المناخي.

وأشار عضو البرلمان، إلى أن مصر خطت خطوات واسعة في مجال الحفاظ على البيئة ومكافحة التغير المناخي، والعمل على تقليل درجة حرارة الأرض، كما أن فوزها بالثقة الأممية والعالمية لتنظيم واستضافة قمة المناخ القادمة، يحسب لمصر وقيادتها السياسية، التي وضعهتا على الريادة الإقليمية.

واختتم نائب البحيره، بالتأكيد على أن قمة المناخ القادمة، فرصة للعالم لبلورة سياسات وأطر ومحاور فاعلة وجادة للتعامل مع هذه القضية الخطيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock