تحقيقات وتقارير

سامي نصر الله: قرارات العفو الرئاسي وإعادة دمج المفرج عنهم بداية مبشرة للجمهورية الجديدة

كتبت/منى عامر

قال النائب سامي نصر الله، عضو مجلس النواب إن تواصل قرارات العفو الرئاسي من جانب القيادة السياسية، بمثابة تأكيد جديد وبداية مبشرة للجمهورية الجديدة، باستيعاب الجميع واتاحة الفرصة للمشاركة المجتمعية الواسعة في كل ما يهم الوطن من قضايا وتحديات.

ونوه نصر الله في تصريح صحفي له اليوم، إلى ما كشفته لجنة العفو الرئاسي، بمباشرة العمل على ملف المفرج عنهم، حيث تم بالفعل تنفيذ عدد من الإجراءات بعودة البعض لأعمالهم أو توفير فرص عمل لآخرين، والتنسيق مع الجهات المعنية بالدولة لحل بعض الأمور الإجرائية المتعلقة بمنع السفر أو التحفظ على الأموال أو غيرها.

وأشار عضو البرلمان، إلى أن قرارات العفو الرئاسي لا تتوقف فقط عند الإفراج عن بعض السجناء والمحبوسين احتياطيا، ولكن بحث حالاتهم وإعادة دمجهم في المجتمع وهو ما يحسب للدولة المصرية، مشددا على الدور الهام والحيوي الذي تقوم به لجنة العفو الرئسي في مواصلة أعمالها، والإفراج عن آلاف الشباب والمحبوسين منذ انطلاق فعاليات الحوار الوطني.

واختتم النائب سامي نصر الله، بالتأكيد على أن العفو الرئاسي فرصة جديدة تتيحها الدولة للشباب والسجناء ليبدأ الجميع، فصلا جديدا في حياتهم لصالح الوطن، ولا تشمل من حرضوا على العنف أو خاضوا في دماء المصريين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock