تحقيقات وتقارير

رئيس حزب الجيل: يرحب بالقمة الثلاثية اليوم بين مصر وقبرص واليونان

 

كتبت/منى عامر

رحب ناجى الشهابي، رئيس حزب الجيل، بالقمة الثلاثية بين الرئيس عبد الفتاح السيسى، والرئيس نيكو أناستاسياديس رئيس جمهورية قبرص، وكيرياكوس ميتسوتاكيس، رئيس وزراء جمهورية اليونان، التى عُقدت اليوم بالعاصمة القبرصية “نيقوسيا”والتى تستهدف تعزيز التعاون الثلاثى المشترك فى المجالات المختلفة وعلى رأسها المجالات الاقتصادية والصناعية،والتجارية والتشاور والتنسيق حول مستجدات الأوضاع السياسية فى المنطقة، التى تشهد تحديات غير مسبوقة تهدد أمن دول حوض البحر المتوسط على أكثر من صعيد.

وأكد الشهابي، أهمية هذه القمة فى تعميق العلاقات بين الدول الثلاث،التى تمكنهم من التصدى للتحديات التى تواجه منطقة الشرق الاوسط وتابع رئيس حزب الجيل أن العلاقات بين الدول الثلاث نموذجية من حيث انتظام انعقادها والتنسيق والتفاهم الذى وصل إلى أعلى مستوى بل وصل إلى تطابق الرؤى بين قادة الدول الثلاث .

واشار الشهابي، ان القادة الثلاث عقدوا سبع قمم سابقة كانت ناجحة وأوصلت العلاقات بينهم إلى ان تكون علاقات استراتيجية .

واضاف الشهابي، أن هذه القمة الثامنة ستناقش ممارسات الرئيس التركي المخالفة للقانون الدولى وخاصة إصراره على التنقيب على الغاز فى البحر المتوسط ، بالإضافة إلى القضايا الأخرى المطروحة على جدول الأعمال واهمها الطاقة والهجرة والإرهاب والقضايا الإقليمية مثل الوضع فى سوريا وليبيا وعملية السلام فى الشرق الأوسط وجائحة كورونا .

وأشاد الشهابي، بكلمة الرئيس السيسى، فى القمة بشأن قضية اللاجئين والهجرة غير الشرعية، واضاف أن مصر فى هذه القضية لم تفعل مثل تركيا وأنها اگدت أن السياسات المصرية تعلى القيم والمبادئ فلم تلجأ فى أى مرحلة لاستخدام قضية اللاجئين والهجرة غير الشرعية كورقة للتفاوض أو الابتزاز مع الشركاء الأوروبيين لتحقيق استفادة مادية أو سياسية بل كانت مصر وما زالت حريصة على حل الأزمة.

وأكد الشهابي، أهمية انعقاد القمم فى تدعيم العلاقات بين الدول الثلاث، وتعزيز التجانس السياسى والتصدى للتحديات التى تواجه منطقة الشرق الأوسط فى البحر الابيض المتوسط، إلى جانب تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الدول الثلاث.

وأضاف الشهابي، أن القمة الثلاثية الثامنة جاءت فى وقتها حيث تتزايد الأطماع العثمانية الإخوانية وهو ما يتطلب المزيد من التعاون بين الدول الثلاث لردع حاكم انقره وإجباره على الكف عن الانتهاكات التى يقوم بها فى البحر المتوسط.

واشار رئيس حزب الجيل، إلى وجود تقديرا كبيرا من قبرص واليونان لدور مصر التاريخى والمحورى بقيادة الرئيس السيسى تجاه جميع القضايا الاقليمية والدولية، وهو ما أكد عليه كيرياكوس ميتسوتاكيس رئيس الوزراء اليونانى وعلى خصوصية الروابط الوثيقة والتاريخية التى تجمع بين البلدين وحرص بلاده على مواصلة تعميق العلاقات بين البلدين ودفعها إلى آفاق أوسع فى مختلف المجالات خاصةً فى ضوء الدور المصرى البارز فى تعزيز آليات العمل المُشترك فى مواجهة الأزمات والتحديات الراهنة بمنطقة المتوسط، والذى يعد نموذجاً يحتذى به فى الحفاظ على الاستقرار والنهوض بالأوضاع التنموية والاقتصادية والاجتماعية على المستوى الإقليمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock