حقائق وأسرار

دكتور عبدالفتاح عبد الباقى يكتب كرموا هذا البطل

 

قصة الكابتن غزالى الذى توفى عام ٢٠١٧ عن عمر ٨٨عام بطل المقاومة فى السويس وبورسعيد حين يكون الفن أقوى من الرصاص يهزم الحرب النفسية ويحشد الأبطال فكر المقاومة الذى مرغ أنف الإمبراطورية البريطانية والفرنسية فى الوحل سيمفونية عشق الوطن بين الجيش والشعب بقيادة المايسترو جمال عبدالناصر أنه الفكر نفسه الذى مرغ أنف أمريكا فى وحل فيتنام وأثبت أن ٩٩% من أوراق اللعبة فى يد البندقية وليس بيد أمريكا:
كتب وغنى الكابتن غزالى مع السمسمية فى ٥٦ و ٦٧ والاستنزاف وفى ٧٣ :
قالها جمال في المنشية.. الميه ديه مصرية..
وقال لشعوب الدنيا قوموا اتحرروا..
حفر الكنال ياما خد رجال..
والصبر طال ع الاحتلال
.. وخير بلادنا ماهوش لينا
…الغرب قال ده شيء محال..
صعب عليكوا الإدارة..
والشعب قام قومه تمام
.. والمرشدين والبحارة
.. على بورسعيد بدأ الهجوم.
. 3 دول على مدينة
اسمع وسجل يا اخينا
ياما جرالهم فى المينا
وهزمنا جيوش الإحتلال
مبروك يا جمال .
ايدن وبن جوريون وموليه
جاين يهجمونا على ايه
علشان ما اممنا القنال
مبروك يا جمال
اتعلمنا منك
اتعلمنا منك.. كيف الموت يتحب
واتعلمنا منك.. وقت الشدة.. نهب
واتعلمنا.. ندوس الصعب
نمد الخطوة.. ندق الكعب
واتعودنا شهيدك يبقي.. عريس
واتعودنا اليوم الكاكي
ونوم الخندق لجل حماكي
يا أعلي مدينة وناس
ينباس ترابك.. ينباس
يارايح السويس
بلدي وأملي.. وغنايا
متطلش ع الخرايب
ولا تحزن ع اللي.. غايب
بكرة تيجي الحبايب.. ونعمر السويس
تسلموا يا نسور بلادي
تسلموا يا نسور بلادي
في السما زي الرعود
تسلموا فوق السفاين
زي موج الضي
بينشق السدود
تسلموا ع الأرض
يا أشجع أسود
شدوا بكره.. من باب الديابة
غيروا يوم الغلابة.. بانتصار
الكابتن غزالي اهم من كل القنوات الفضائية فى عصرنا ومن فنانين حصلوا على جوائز لفنهم الهابط
فقد كان وفرقته اعلام المقاومة والصمود في ٥٦ وفترة حرب الاستنزاف وأكتوبر، فهو مؤسس فرقة اولاد الأرض التي بدأت أنشطتها الفعلية بعد ساعات من حرب يونيو عام 1967،
وطوال أحداث المعارك فى ٥٦ والمقاومة الشعبية خلال حرب الإستنزاف وأكتوبر كانت ألة السمسمية تلعب دوراً كبير في إشعال نارالمقاومة والحماس وكان «غزالي» ورفاقه يكتبون الكلمات ويغنوها فهزمواالحرب الإعلامية والنفسية التي كان يسخدمها العدوان الثلاثى والصهيونية الإسرائيلي :
غني يا سمسمية
غني يا سمسمية لرصاص البندقية
ولكل إيد قوية
حاضنة زنودها المدافع
غني لكل دارس
في الجامعة و المدارس
لمجد بلاده حارس
من غدر الصهيونية
غنّي لكل عامل
في الريف و في المعامل
بيأدي الواجب كامل
و ادّيله ورده هدية
غنّي و دق الجلاجل
مطرح ضرب القنابل
راح تطرح السنابل
و يصبح خيرها ليّ


فات الكتير يا بلدنا
فات الكتير يا بلدنا
مبقاش إلا القليل
انت بترمي بإيديك قنابل
واحنا ايدينا تزرع سنابل
ياللي قلبوكوا البوم ساكنها
واحنا في قلوبنا ساكنا البلابل
وان كان على الأرض هنحميها
وان كان على بيوتنا هنبنيها
وعضم اخواتنا نلمه نلمه
نسنه نسنه نعمل منه مدافع وندافع
وندافع ونجيب النصر هدية لمصر
نجيب النصر هدية لمصر
فات الكتير يا بلدنا مبقاش الا القليل

..
خلديهم يا بلدنا
خلديهم يا بلدنا لما نصرك يبقى عيد
علي محرم بن قلبك
مصطفى وأخوه سعيد
خلديهم يا بلدنا وقيدي منهم نور صباحك
خلدوكي هما قبلا لأجل ما تعودي لبراحك
إبراهيم سليمان وأشرف
أحمد أبو هاشم في أشرف
ملحمة والمولى حافظ
ندهتك فايز يا حافظ
والسويس أدان ومدنى

….
يا صبر يا صبار
يا صبر يا صبار مضغوك الغلابة
زرعوك يا صبر
على قبر الشهيد لبلابة
زي الهوا
يا حبيبي زي الهوا
غنوك الديابة
نشيد للجيل
يهد الحيل
وزيادة
إنما للصبر حدود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock