مقالات رأى

دكتور عبدالفتاح عبدالباقي يحذر بشدة من الأدوية والنباتات والعوامل التى تؤدى لأمراض نفسية خطيرة وادمان

كتب دكتور عبد الفتاح عبد الباقي

من خلال قصة واقعية
هل يمكن أن ترى شخص ويكلمك وهو ليس أمامك؟ وهل يمكن أن تشم رائحة تحبها أو تكرهها وهى ليست موجودة؟
وهل يمكن أن تسيطر فكرة قهرية تسلطية على إنسان ولا يستطيع التخلص منها بل يتصرف فى الحياة دون شعور منه لا أساس له بناء على فكرة قهرية إجبارية ؟
وهل يمكن أن تظهر الوساوس القهرية فجأة في شخص كان سليما طوال عمره؟
نعم كل ذلك يمكن فالعين مثل الكاميرا ترى الصورة تنقل عبر العصب البصرى لمركز الأبصار بالمخ
يترجمها شخص محدد ويحتفظ بها المخ فى الأرشيف الميمورى وكذلك تسقط بصمة الصوت على طبلة الأذن ثم عبر العصب السمعى لمركز السمع بالمخ فيفك بصمة الصوت ويحتفظ بها
وفى حالة إصابة مراكز المخ ببعض الأمراض التى تؤدى إلى خلل فى مواد الموصلات العصبية الثلاثة السيريتنونين والدوبامين والنور ادرنالين يحدث تكون صورة وسماع صوت دون وجود صاحب الصورة أو صاحب الصوت أو تتكون فكرة قهرية إجبارية تجاه موضوع محدد يعيشه المريض كحقيقة راسخة مهما كانت مخالفة للحقيقة مثل المصاب بوسوسة نجاسة يده مثلا فيجلس بالحمام ساعات يغسل يده مهما قيل له
واذا القينا نظرة على الموصلات العصبية الكيميائية بالمخ سوف نفهم عمل تلك المواد
السيروتونين و الدوبامين والنور ادرنالين
يعتبر السيرتونين اهم الناقلات العصبية للمخ، وهو المسئول الأول عن استقرار الحالة المزاجية للإنسان، وأى خلل فى نسبة هذا الموصل العصبى يؤدى للإصابة بالعديد من الأمراض النفسية، كالاكتئاب والقلق والتوتر والهلاوس والأفكار القهرية التسلطية
وهو مسؤول عن حالة الاستقرار النفسى والرضى والسعادة وله وظائف عضوية أخرى فإذا تعرض الإنسان لضغط عصبى هائل حدث خلل فى هذا الموصل العصبى مما يؤدى إلى الاكتئاب أو الهلاوس أو الوساوس والأفكار القهرية التسلطية والكذب القهرى مصاحب لهم حيث يرى أشياء على أنها حقيقة وهى كذب بالنسبة للآخرين لكنها حقائق بالنسبة له راسخة مستحيل تغيرها إلا بالعلاج
ومن الأطعمةالهامةالتى تساعد على الحفاظ على نسبة السريتونين طبيعية / البروتين النباتى والحيوانى والأوميجا 3، والأسماك والكبدة ومنتجات الصويا و الألبان و الشيكولاتة السوداءو المشى فى الأماكن المفتوحة جيدة التهويةو التعرض لأشعة الشمس
اما الدوبامين فهو المسؤول عن اللذة والمتعة والحب ووثيق الصلة بالادمان والتعود سواء للمخدرات أو غيرها من عادات المتعة واللذة
اما الأدرينالين والنورادرينالين هرمونات التفاعل السريع مع الأحداث والخوف والطوارئ والنشاط الزائد
أتذكر قصة مريضة عالجتها كانت طالبة بكلية العلوم بطرابلس ليبيا كلمتنى والدتها دون سابق معرفة تطلب المساعدة بناء على نصيحة صديقة لها اننى عالجت حالة مشابهة
حيث أن البنت فى نظر الام ملبوسة بالجان ويدخلون معها الحمام ويمنعوها من الخروج من البيت وترفض الكلام نهائيا مع أى أحد فذهبت اليها فوجدتها رافضة الكلام تماما تعرضت للضرب من مشايخ يدعون العلاج بالقرآن لإخراج الجان
فقمت بإحضار ورقة وقلم ورسمت لها عملية نقل الصورة إلى المخ وافهمتها انه ليس هناك جان بل خلل كيميائي للموصلات العصبية بالمخ
بعد أن كان المشايخ اشبعوها ضرب لإخراج الجان
وشرحت لها انه ليس جان وأنه علم وانى اصدقها فما تراه وتكلمه حقيقية
وان هناك علاج عليها تناوله اذا أرادت العودة للكلية وافهمتها انها سترى تحسن كبير بعد أسبوعين فنفذت العلاج وبعد شهر اتصلت أمها تقول أنت احسن شيخ عالجها انت شيخ مبروك فقلت لها أنها بركة العلم والتحضر وأدوية العلاج النفسى
كان مسيطر علي البنت سيطرة مطلقة فكرة قهرية تسلطية أن هناك من يدخل معها الحمام وهناك من يراقبها وتراه وشرحت لها بالرسم أنها صادقة وانى اصدقها فتكلمت معى واقنعتها بأن هناك علاج بشرط تواظب عليه شهر كامل وتصبر عليه وقد كان أخذت الدواء وتحسنت جدا واتصلت أمها المعتقدة أن هناك جان لبسها لتشكرنى وتقول لى انت طلعت مبروك أكثر من المشايخ الذين عالجوها بالقرآن فقلت لها هذا علم خلل فى المواد الكيميائية الناقلة بالمخ تم تصحيحه
اذا انها حقيقة علمية انه فى حالة إصابة مراكز المخ ببعض الأمراض التى تؤدى إلى خلل فى مواد الموصلات العصبية تحدث الأفكار القهرية التسلطية تجاه فكرة محددة مثل النظافة أو اضطهاد انسان محدد
أو يحدث تكون صورة وسماع صوت دون وجود صاحب الصورة أو صاحب الصوت اويحدث شم رائحة دون وجود مصدر الرائحة ولا يرى أو يسمع أو يشم إلا الشخص المصاب فقط ولو معه أشخاص آخرين أو يمشى فى الشارع يكلم أحد لا يراه غيره
أو يحدث تهيؤات حسية كالشعور بحشرات تمشى على الجسم
وتلك الحالة المرضية تسببها بعض الأدوية التى يطلق عليها ادويةمهلوسة أو تسببها بعض الأمراض النفسية الناتجة عن نقص المواد الكيميائية الموصلة بالمخ مثل السيروتونين النورادرنالين والدوبامين نتيجة أدوية أو عوامل مرضية أو وراثية أو التعرض لضغوطات نفسية هائلة تفوق الاحتمال
ويقال عنها هلوسة بصرية visual hallucinations
أو هلوسة سمعية
Auidatory hallucination
أو هلوسة شم
Olfactory hallucination
وهكذا ولها مسميات علمية كثيرة
ومن النباتات التى تسبب الهلوسة :
مؤثرة فى عمل الناقل العصبي الدماغي سيروتونين (serotonin)؛ والذي ينظم المزاج، والإدراك الحسّي، والنوم، والرغبات الجوع ودرجة حرارة الجسم، والمزاج الجنسي، والتحكّم العضلي.
بينما تتدخّل مواد أخرى في عمل الناقل العصبي الدماغي غلوتامات (glutamate)؛ والذي ينظم الإحساس بالألم، والاستجابة للمحيط، والمشاعر، والتعلّم، والذاكرة. وبناءً عليه تحدث التأثيرات المختلفة للأدوية والنباتات المهلوسة و استخدمها العلماء حديثًا لدراسة العقل البشري وفعالية هذه المواد كعلاج لحالات السكيزوفرينيا ( المعروف للعامة بانفصام الشخصية)، واضطرابات المزاج الشديدة، واضطراب الوسواس القهري، والاضطراب الثنائي
ومن تلك النباتات :
1- البيّوط (Peyote):
و هو نوع من الصبار ينمو في جنوب غرب الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك وهومن عائلة مركبات تسمّى فينيثيلامينات (Phenethylamines)، وتشبه بتركيبها الكيميائي النواقل العصبية الدوبامين والنورإبينيفرين، مما يمكّنها من التدخّل في تأثيرهما على الدماغ.
بعض الأسماء الشائعة للبيوط: البذر السيء (bad seed)، (half moon)
2–الميسكالين: أزرار الصبار (cactus buttons).
3- السيلوسيبين (Psilocybin) والسيلوسين (Psilocyn): هي مواد موجودة في أكثر من 75 نوعًا معروفًا من الفطر، يعود أصلها للمناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في أمريكا الجنوبية، وجنوب آسيا، والمكسيك، وأوروبا، والولايات المتحدة الأمريكية
بعض الأسماء الشائعة له (magic mushrooms or shrooms)، لحم الآلهة (gods flesh)، boomers)).
4-السالفيا ديفينورام (Salvia Divinorum):
ويعود أصله للمكسيك
المادة الفعالة في هذا النبات: هي (Salvinorin) A)، وهي أكثر المواد المهلوِسة التي من أصل نباتي قوةً.
4–الآياهواسكا (Ayahuasca):
شراب مخمَّر محدِث للهلوسة ومحضّر من نبتة أو عدة نباتات أمازونية تحتوي المادة الفعالة (DMT)، بالإضافة إلى نوع من العنب تحتوي مادة قلويدية (أي شبه قلوية) المادة الفعالةهي (DMT)(Dimethyltryptamine)، تعرف أيضًا باسم (Dimitri)، وهي مادة كيميائية مهلوِسة قوية وتدخل في كثير من أدوية الكحة
ثانيا /ادوية هى
بعض مسببات الهلوسة الصناعية أهمها العقار الشهير LSD ومواد تدخل فى أدوية التخدير ومضادات السعال والكحة والألم وعلاج السمنة ونبدأ ب:
(LSD) (D-lysergic acid diethylam
وهو مادة شديدة القوة،وتصنع من حمض الليزيرجيك، وهو مركب موجود في الإرغوت (ergot) (وهو فطر ينمو على الحبوب “grains”).خاصة القمح
استخدام هذا الدواء فى الطب النفسى قديما ثم ساء استخدامه لأغراض المتعة عند المراهقين والشباب البالغين مما أثار استياء الرأي العام الغربى لخطورته الشديدة
وأدّى إلى سحب الثقة من جدوى استخدام الـLSDكعلاج نفسي، وإنهاء الأبحاث العلمية المجراة عليه، ولكنه ما زال يستخدم للمتعة بطرق غير قانونية
2– الكيتامين (Ketamine): مخدّرًا (anesthetic) يستخدم في الطب البشرى والبيطري سويةً، إذ استخدم عند البشر في معالجة إصابات المعارك والحروق والإشعاعات،وعند الأطفال الذين أظهروا آثار فعل متضررة من مواد التخدير الأخرى.
وله خواص تسبب لفقدان الذاكرة المؤقت (Amnesia)، لذلك يُضاف في بعض الأحيان إلى المشروبات لتسهيل الجرائم و الاعتداءات الجنسية
3—الـDXM) (Dextromethorphan):
مادة صنعت مضادة للسعال تستخدم كمكوّن لبعض أدوية الرشح وشرابات السعال المباعة دون وصفة (تسمى مثل هذه الأدوية بـover the counter drugs “OTC”)، إلى جانب مكوّنات أخرى مثل مضادات الهسيتامين ومضادات الاحتقان، وهي فعالة وآمنة كعلاج كحة وبرد بجرعة علاجية طبية
وتمتلك القليل فقط من التأثيرات الضارة الجانبية ضمن حدود الجرعات المسموحة
وبتجاوز الجرعات الطبية الآمنة ستظهر الآثار الضارّة والمهلوسة (وهو ما يعمد إليه المتعاطون عن قصد)، كما أن تداخل الـ(DXM) مع مواد أخرى مثل الكحول، والـ(acetaminophen) (المادة الفعالة في دواء الباراسيتامول)،
ويحتوي شراب السعال شديد القوة عادةً حوالي 15 ملغ من الـ(DXM) في ملعقة الشاي الواحدة، كما تحتوي الحبوب والكبسولات أيضًا على 15 ملجم من هذه المادة في الحبة الواحدة.
عادةً يتم تناول شراب السعال لأغراض علاجية بمعدل 10 ملجم إلى 20 ملجم كل 4 إلى 6 ساعات، أو 30 ملجم كل 8 ساعات، بينما تتراوح الجرعة الواحدة للاستخدام كمتعة مخدرة مهلوسة بين 240 ملجم إلى 1500 ملجم وهنا يتحول الدواء الشافى لمخدرات وسموم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock