الشرق الاوسط

حلقة نقاشية عن مستقبل قضية الإعاقة فى ظل المتغيرات الطارئة.

كتب اشرف الجمال

فى إطار محور ذوى الإعاقة للهيئة العامة للأستعلامات وبمناسبة الاحتفال بيوم المعاق أنطلقت اليوم الثلاثاء الموافق 13/11/2018من مركز النيل للإعلام بالسويس بالتعاون والتنسيق مع مكتب الخدمة المدرسية بتوجيه التربية الاجتماعية بإدارة شمال التعليميه أولى فاعليات الحلقة النقاشية مستقبل قضية الإعاقة فى ظل المتغيرات الطارئة ضمن الحملةالتوعويةلرعايةذويالاحتياجاتالخاصة للقابلين للدمج تحت شعار “#أنا_موجود” و التي تستهدف السادة أولياء الآمور والآخصائيين الآجتماعيين بمدارس أدارة شمال (مدارس الدمج )والتى يوجد بها طلاب ذوى الاعاقة بهدف رفع الوعى المجتمعى بقضية الإعاقة ومعرفة مستقبل ذوى الإعاقة فى ظل المتغيرات الحالية
— هذا وقد تناولت الجلسةالإولى اليوم التشخيص المبكر لذوي الإعاقةو التي إدارتها المهندسة/ سيدة الشربيني رئيس مجلس إدارة جمعية الصفاء لذوي الإحتياجات الخاصة القابلين للدمج بالسويس و قد تحدثت سيادتها عن : (مقدمة تعريفية عن الإعاقات المختلفة و أنواعها و الأنماط السلوكية الخاصة بكل إعاقة، ثم قامت بإلقاء الضوء على المفاهيم المغلوطة الخاصة بذوي الإحتياجات الخاصة، و تطرقت بعد ذلك أهمية التدخل المبكر مع ذوي الاعاقة ، و سبل التعامل و التواصل مع الطلاب ذوي الإعاقة و كيفية التعامل معهم من قبل أولياء الأمور و السادة المدرسين و زملائهم الطلاب، وقامت سيادتها بعرض مجموعة من الفيديوهات التوضيحية و التعليمية عن بعض الطرق و الأساليب التعليمية الخاصة بكيفية إكساب ذوي الإعاقة المهارات الحياتية المختلفة و القيم و العادات الصحيحة لمساعدتهم على التواصل السليم مع المجتمع .
— كما دارات الجلسة الثانية حول التطبيق القانونى لذوى الإعاقة مع المستشار حسن ابو المجد المحامى أمام محكمة النقض الدستورية والإدارية ونائب الأحكام العسكرية سابقا وتحدث سيادته عن اللائحة التنفيذية لقانون ذوى الإعاقة ومدى تحقيق أمال ومتطلبات ذوى الإعاقة وتحدث عن أبرز الأنتقادات للقانون ومنها تأخر اللائحة عن موعد صدورها المحدد فى القانون والجمع ما بين المعاشين والسيارات يجب أن لا تزيد عن 6000 جنيه مصرى وذكر سيادته اهم المزايا للقانون ومنها زيادة وسائل التمكين والأتاحة القائمين على رعاية ذو الإعاقة وتعديل الرسوم الهندسية البناء بما يتناسب مع ظروف ذوى الاعاقة وتمكين ودمج ذوى الإعاقة فى التعليم مع أقرانهم من غير ذو الإعاقة.
— و في نهاية الجلسة تم فتح باب النقاش و الإجابة على مختلف التساؤلات و الإستفسارات من جانب الطلاب و السادة أولياء الأمور و المعلمين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock