أخبار العالم

حكاية جمال”الجثة” والثراء وخاشقجي وديانا وترامب ونبيلة ؟

كتب : لزهر دخان
نهاية جمال “الجثة” كنهاية دودي إبن عمته”الجثة” . وكان إبن سميرة خاشقجي قد مات برفقة الأميرة ديانا أميرة ويلز آن ذاك بتاريخ 31 أغسطس عام 1997 م .وهو دودي الفايد المولود في الإسكندرية من أب إسمه محمد الفايد وأم هي سميرة خاشقجي . وهي شقيقة عدنان خاشقجي الذي أنجب جمال خاشقجي. وبهذا يكون جمال إبن عمة دودي.
أما باقي القصة فتستمر من علاقة جمال بدونالد . الصحفي والرئيس .وهذا لآن الرئيس الأمريكي ترامب عمل في مجال الأعمال قبل دخوله معترك السياسة ،ووصوله إلى البيت الأبيض . وسبق له و إشترى من جمال خاشقجي يخته الشخصي في العام 1987م بسعر هو 22.8 مليون جنيه إسترليني آن ذاك.
1956 م كانت سنة إنفصال محمد الفايد عن السيدة سميرة خاشقجي. وهما لم يتزوجا إلا عامان وهذا التاريخ يأتي قبل ولادة خاشقجي. الذي يقولون أن القنصل السعودي في إسطنبول قد وضع له شهادة وفاة مبكرة .
وبهذه الحسابات يُمكننا القول أن خاشقجي جمال كان قد باع يخته “نبيلة” . إلى رئيس أمريكا الحالي . وتمت هذه الصفقة سابقاً . وحسب المعلومات فإن ” نبيلة” طويلة السفن نسبياً .ويصل طولها إلى 86 متراً. وظهرت نبيلة في فيلم “لا تقل أبداً مرة أخرى” وهو من أحد أفلام سلسلة جيمس بوند.
وكان جمال على علاقة بسلطان بروناي وقد إستلم السلطان ” نبيلة” ليبيعها لدونالد ترامب مقابل 29 مليون دولار في الثمانينيات من القرن الماضي . وهذا لآن الأوضاع المالية الخاشقجية كانت صعبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock