أخبار العالم

جوليان أسانج يواجه مشكلة تسليمه إلى أمريكا

مؤسس ويكيليكس مطلوب أمريكاً
المحامي الخاص بمؤسس موقع ويكيليكس . تحدث في هذا الجمعة 16 تشرين الثاني نوفمبر 2018م . متخوفاً من قيام الإكوادور بتسليم موكله السيد جوليان أسانج لأمريكا . وقال الدفاع كارلوس بوفيدا أنه ربما يكون هناك إتفاق ثلاثي بين واشنطن ولندن وكيتو بهذا الشأن.
المحامي كارلوس بوفيدا تحدث في حوار مطول لوكالة أنباء روسية نشرت الحوار قبل قليل من هذا الجمعة. وجاء في بعض كلامه (هناك تقارب بين بريطانيا والولايات المتحدة والإكوادور. أعتقد أنهم توصلوا بالفعل إلى إتفاق، وهذا هو السبب في تفعيل بروتوكول خاص لتبرير خروج جوليان (من السفارة الإكوادورية بلندن)، لتسريع عملية إنهاء لجوئه وتسليمه إلى السلطات البريطانية)
وربما سيكون ليس أمام مؤسس ويكي ليكس إلا الفرار لآن أمريكا ترغب في محاكمته بأحكام قاسية تصل إلا أقل من الأعدام .نعم ولكنها قد تكون مدى الحياة بالسجن المؤبد. وهذا ما شرحه كارلوس بوفيدا (أعتقد أن الولايات المتحدة تريد معاقبته بشدة على فضح أسرارها، ربما ليس بعقوبة الإعدام، لكن يمكن أن يتم الحكم عليه بالسجن مدى الحياة)
وتطارد السلطات الإكوادورية السيد جوليان أسانج . وتود طره من بريطانيا. وهذا حسبما أفاد به أسانج نفسه في السنة الماضية عندما قال أن بلاده تريد تسليمه لآمريكا. لأنها تضايقه عندما يزور السفارة الإكوادورية في لندن. وتود إنهاء إقامته ولجوءه السياسي وتبديله بمذكرة إعتقال يتم بموجبها تسليمه إلى أمريكا التي قد تعاقبهه عقابا شديدا.
وفي أمريكا فعلا تبدأ عملية المحاكمة عن طريق وزارة العدل الأمريكية .وقالت بعض المصادر المطلعة أن المحاكمة ستبدأ قريبا . وسيكون على جوليان أسانج المثول أمام العدالة الأمريكية.
وسبق و تم القبض على جوليان أسانج في لندن بطلب من سكوتهالم . ويأتي الطلب السويدي آن ذاك. لآن أسانج تحرش بفتاتان ووجهت له تهمة التحرش الجنسي عندما تم إعتقاله. ثم أخلي سبيله بعد أيام بسيطة من الإعتقال . وكانت هذه الحادثة في أكتوبر سنة 2010م.
وقرر أسانج اللجوء إلى سفارة بلاده في العام 2012م .عندما لم يتمكن من الإنتصار على طلبات محاكمته وتسليمه إلى السويد . ويبلغ أسانج من العمر 46 سنة.
وحسب وكالة نوفستي نفسها سيواجه أسانج في أمريكا تهماً بنشر ( 500 ألف ملف عن العراق وأفغانستان، مصنفة في خانة الملفات العسكرية السرية ) ونشرها في سنة 2010 م. وكذلك تهمة نشره عبر الموقع نفسه ويكيليكس لوثائق عددها 250 ألف برقية دبلوماسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock