تاريخنا حياتنا

جميلة يا مصر … محمية وادى الجمال وجبل حماطه بمرسى علم

✒️ فاروق شرف

هل قرأت أو سمعت عن هذا المكان وجماله
محمية وادي الجمال وجبل حماطة في مرسى علم ويطلق عليها مالديف مصر تضم اكثر من 1000 نوع من الحيوانات النادرة .

محمية صحراوية تقع في جنوب محافظة البحرالاحمر، تبعد حوالي 40 كيلومتر من مرسى علم بمساحة 7450 كيلومتر مربع وتضم قطاعًا من الشاطئ طوله 60 كيلومتر وعرضه 60 كيلومتر منها 50 كيلومتر في جبال الصحراء الشرقية،أسماها المصريين القدماء «تاست نفرو» والتي تعني مكان الجمال، والمنطقة كان يستخدمها المصريون القدماء كطريق للتجارة بين النيل والبحر الاحمر وهذا سبب وجود اكتشافات أثرية في هذه المنطقة وأبراج رومانية كان موجودة لحراسة القوافل التجارية.

محمية وادى الجمال مكان يحتوى على اجمل شواطئ مصر مثل ( شاطئ حنكوراب والقلعان ).
محمية وادى الجمال قطعة من الفردوس على ساحل البحر الأحمر تحوى تنوع إحيائي ، وطيور مهاجرة ، وشواطئ صافية .
الجزء البري : بيضم أوديه في الصحراء وفيه العديد من النباتات النادرة والحيوانات المهددة بالإنقراض حيث الماعز الجبلي “الإيبكس”، ويصل عمره الإفتراضي إلى 20 عامًا، والذي يحافظ على نفسه من الإنقراض بالصعود إلى أماكن بعيدة ,كما يتواجد بالمحمية أيضا غزال “دوركاس”، وده يُعرف باسم العفري غزال الأريل، هو أحد أصغر الغزلان ، بالاضافه الى مجموعه نادرة من النسور والأرانب.

تتجسد فيها الطبيعة الخلابة ، يتواجد فيها أنواع نادرة من الأشجار والنخيل وبحيرات تمتزج فيها المياه المالحة بالعزبة لتسحر الأنظار بجمالها ، دة غير ان فيها فجوات حفرتها السلاحف البحرية بالرمال تاركة البيض فيها و تضم مساحات شاسعة من النباتات النادرة مثل أشجار المانجروف التي تنمو في مياه البحر، وتبني فيها الطيور المهاجرة عششها، ونباتات أخرى تبلغ أطوالها من 5 إلي 9 أمتار.

وفى جولة مكونة من 45 دقيقة في مساحات أشجار المانجروف بواسطة قوارب تقليدية، ونقطتين لمتابعة الطيور، ورصيف للسفن بطول 40 متر يأخذ الزائرين بين أشجار المانجروف مكاناً لمراقبة أكثر من أربع فصائل ، وأكثر من 13 فصيلة من الأسماك الصغيرة، وأكثر من 13 نوعا من الطيور المستقرة حول المكان، ثم إمضاء بعض الوقت في الخيمة التقليدية لقبائل العبابدة واحتساء المشروب التقليدي “قهوة الجَبَنَة”، وشراء الأعمال اليدوية التقليدية لسيدات القبائل وسط منظر طبيعي خلاب.

المحمية أنشأت فى الاساس للحفاظ على التنوع البيولوجي وأُعلنت محمية عام 2003.
وتنقسم محمية وادى الجمال إلى عدة محميات، فمحمية منطقة جزيرة وادي الجمال تبعد 8 أميال، وهى ثانى أكبر تجمع لطائر صقر الغروب ، إضافة إلى محمية منطقة «حنكوارب» التي تبعد 18 كيلو متر جنوبى وادى الجمال وهى تتميز بالشواطئ والشعاب المرجانية ٬ ثم محمية منطقة القلعان التى تبعد مسافة 9 كيلومترات شمال قرية حماطة، وتمتاز بوجود مساحات شاسعة من نبات «المانجروف» والعديد من أنواع الطيور المستوطنة والمهاجرة، ثم محمية جزر حماطة وهى تقع على بعد ميلين من الشاطئ المقابل لقرية حماطة وتتميز بأماكن لممارسة أنشطة السباحة والغوص.

ان محمية وادي الجمال تمتاز بأنها بتضم مجموعة متميزة من الثروات البحرية والجبلية.
وتضم متحف جيولوجي بداخله أنواعاً من المعادن النفيسة التي تستخدم في صناعة السيارات والطائرات.
وتتميز المحمية أيضاً بوجود تكوينات جيولوجية مليئة بالمعادن النفيسة مثل الزمرد وأحجار الزينة والفلسبار والرصاص والمنجنيز ، وبها أيضاً آثار أبراج حربية قديمة وقلاع أثرية ومواقع للتنقيب عن الذهب والأحجار الكريمة والجرانيت والزمرد بشكل مكثف بالقرب من جزيرة وادي الجمال ، موجوده في وسط البحر وتتميز بوجود آعشاش الطيور عليها وكذلك وجود الشعب المرجانية رائعة الجمال حولها الدلافين.

نقل وإعداد لحق المعرفة بجمال مصرنا.
مع تحياتى : فاروق شرف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock