مقالات رأى

تونس : النهضة و النصر بطعم الهزيمة

بقلم دكتور /حذامي محجوب

بالرغم من علامات البهجة وفرحة نواب حركة النهضة بقيادة رئيس الكتلة نور الدين البحيري الذي كانت بدت عليه مظاهر التوتر والتشنج خلال الأسابيع الأخيرة ، طيلة فترة الإعداد للائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة و العضو القيادي لاتحاد علماء المسلمين .

والفرحة التي إنتابتهم وقفز النواب وهتافاتهم لحظة إعلان نتيجة التصويت بسقوط لائحة سحب الثقة من رئيس المجلس ، فان كتلة النهضة واتباعها لم ينجحوا في إخفاء الشعور بنصر بطعم مرارة الهزيمة اللاذعة التي تكبدوها ليلة العيد والإهانة التي تعرّض لها زعيمهم .

فلا شك ان أشياء كثيرة ستتغير بعد عملية التصويت .
فعلى الرغم من رفض اقتراح سحب الثقة ، لا يمكن لراشد الغنوشي أن يأمن أنه قد أمن العقاب وقد فلت من معارضيه ،خاصة بالرجوع إلى أقواله حين صرح بأنه سوف لن يقوم النواب بسحب  الثقة منه ، بل سيجددون الثقة في شخصه .

ولكن ب 13 صوتًا من إجمالي ممثلي الشعب ، فإنه بالتأكيد لا يمكن أن يدعي أنه قد حصل على تجديد ثقة.
لهذا ، بغض النظر عما قد يقوله قيادي حركة النهضة ، فان هذه الجلسة لم تنته بالنصر ، كما يريد الترويج له ، لكن ما حصل هو هزيمة ثقيلة جدا من الناحية السياسية ، هُزم الغنوشي ، كذلك هُزم حزبه الذي من الارجح سيدخل بعد هذه الجلسة وهذا التصويت ، منعرجا جديدا بما سيعمّق من ازمته الداخلية .

واذ بوجود مثل هذه المعارضة المنظمة أمامهم ، تحت قبة البرلمان ، لن يكون النهضويون قادرين على التحكم في شيء ، أو تمرير مشاريع القوانين التي يريدونها ولن يكون كذلك بامكانهم اختيار أعضاء المحكمة الدستورية ، ولا معارضة المشاريع والنصوص التي ستعرض على المجلس من قبل رئاسة الجمهورية و الحكومة .

لقد دخلوا بالفعل  في فترة الانحدار ونهاية الحكم.
لكن هل سيقبلون بهذه النتيجة وفقًا لقواعد اللعبة الديمقراطية ؟ أم سيستمرون في التدافع والتصعيد وهي السياسة التي ينتهجها الاخوان كلّما ضاقت بهم السبل وشعروا بالضعف ؟.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock