محافظات

تعرف علي نظام التعليم الجديد في نهاية لقاء الدكتور طارق شوقي وزير التعليم

متابعة: رغدة زهران

الدكتور طارق شوقي في نهاية لقائه يوضح نظام التعليم الجديد بجميع مراحله

نظام التعليم الجديد المطبق على رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي يساعد في بناء المستقبل

– نظام الثانوية المعدل يعمل على تحسين الحاضر. “التابلت” وسيلة وليس هدفًا.
– نظام الثانوية العامة يقضي على “بعبع” الامتحانات.
– تأخر التابلت لا يؤثر على العملية التعليمية.
– توزيع التابلت على الطلاب منتصف نوفمبر المقبل بعد وصول جميع الدفعات بإجمالي 708 آلاف جهاز.
– توصيل 2500 مدرسة بالألياف الضوئية والواي فاي لاستقبال التابلت.
– الانتهاء من البنية التحتية للشبكات الداخلية في جميع المدارس يناير المقبل.
– أول امتحان لطلاب الصف الأول من الثانوية العامة بشكل رقمي يناير 2019.
– نبني بنك أسئلة رقمية لامتحانات الثانوية العامة.
– بنك المعرفة أصبح أكبر مكتبة رقمية معرفية في العالم.
– أولياء الأمور يستغرقون وقتا حتى يستوعبوا نظام التعليم الجديد ونحن نستوعب ذلك.
– استجابة أولياء الأمور للنظام الجديد أفضل مما توقعنا.
– الكتب الخارجية والدروس الخصوصية من علامات الحياة المصرية خلال الـ30 عاما الأخيرة.
– الكتب المدرسية كافية للطالب ولا يحتاج لكتب خارجية.
– تعاقدنا مع دور نشر لإعداد كتاب دليل ولي الأمر ليساعدهم على فهم ما يقوم به الطفل في المدرسة.
– الدروس الخصوصية نظام تعليم موازٍ يستهدف الربح، وحلها إما بالإجراءات الأمنية أو من الجذور من خلال استعادة التعلم وهو ما نفعله.
-ع لى الأهالي الإبلاغ عن أي مدرس يجبر الطالب على الدروس الخصوصية.
– ألغينا الامتحانات الشهرية الخاصة بأعمال السنة لطلاب الصف الأول الثانوي حتى لا يقع فريسة لمدرس يجبره على الدروس الخصوصية.
– إدارة التعليم في مصر لا مركزية، فالمحافظون لهم دور كبير فهم من يعينون مديري الإدارات والمدارس.
– ألغينا الكتب الخارجية ونواجه الدروس الخصوصية حتى لا يجد الطالب من “يلوي دراعه”.
– مدارس مصر غير مؤهلة للتطوير واستخدام التكنولوجيا.
– بنية الألياف الضوئية في المدارس كلفت الدولة نحو مليار جنيه.
– حركنا المياه الراكدة التي لم تتحرك منذ 30 عاما وقررنا اقتحام المشكلات القديمة.
– القيادة السياسة وضعت التعليم على رأس اولوياتها.
– نضع خطط لحل مشكلة الكثافة الطلابية وعجز المعلمين ومجلس الوزراء وضع ميزانية إضافية لحل ذلك.
– ندعو المجتمع المدني والقضاع الخاص للتكاتف معنا من أجل حل مشكلة الكثافة الطلابية.
– أقف إجلالًا للمعلمين المشاركين في نظام التعليم الجديد دون أي مقابل ورأينا لديهم حماس يهز الوجدان.
أراهن على معلمي مصر الشرفاء في العمل معنا لتطوير العملية التعليمية.
– جميع الطلبات التي تقدمت لي منذ دخولي الوزارة كانت لقبول طلاب “فوق الكثافة” ثم تأتي الشكوى من الكثافة، ويجب ألا نفكر في أنفسنا فقط وألا نطلب استثناءات.
– الدولة زادت 2.8 مليون طالب خلال اربعة سنوات من 2014 وحتى 2018.
– لدينا مشكلة سوء توزيع للمعلمين في المدارس.
– طلاب الثانوية العامة سيجرون امتحانين في نهاية الفصل الدراسي يفصلهم نحو 10 أيام ويختار الأفضل بينهما.
�- الفضل الدراسي في الثانوية العامة المعدلة سيكون منتهي أي أن المنهج الذي يمتحن فيه الطالب لن يمتحن به مرة أخرى في التيرم الثاني.
– تدريب 128 ألف معلم على نظام التعليم الجديد ويحدث على مدار العام الدراسي بأكمله.
-1 أو 2 في المئة من المدرسين في المحافظات يشتكون من عدم وصول التدريبات ولكن ستصلهم في الجولة الثانية.
– نطالب بزيادة رواتب المعلمين ولكن تلك القضية ليس بأيدينا لأنها جزء من الموازنة العامة للدولة.
– هناك إجماع على زيادة راتب المعلم إلى 3 أو 4 أضعاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock