أخبار النيل

تساؤلات عدة طرحها ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل عن برنامج رامز جلال ومن وراء الميزانيه الضخمه المرصودة له

كتبت/منى عامر

تسائل ناجى الشهابى، رئيس حزب الجيل، عن الرسالة الإعلامية التى يريد نشرها البرنامج وحذر فى النهاية من هذا البرنامج الذى ينتمى إلى عائلة برامج أبلة فاهيتا وباسم يوسف
هل توقفنا أمام البرنامج الرمضانى السنوى للممثل رامز جلال؟
هل توقفنا أمام الرسالة الإعلامية التى يحملها ؟
هل توقفنا أمام الموضوعات التى يحملها وهل توقفنا لنسأل ما الهدف منها ؟
هل توقفنا أمام الميزانية الضخمة المرصودة له سنويا والتى تزيد بكثير على قيمة هذا العمل التلفزيوني الهزلى ؟
هل توقفنا أمام ملايين الجنيهات التى يتقاضاها الممثلين و الممثلات نتيجة تحملهم المفاجأت والمواقف المرعبة التى يواجهونها مع الممثل رامز جلال الذى لا يعمل تقريبا إلا هذا العمل فى السنة ؟

لو توقفنا وبحثنا بجدية عن إجابات عن هذه الأسئلة لوجدنا أن هذا العمل التلفزيوني الساخر لايستحق كل الميزانيات المرصودة له سنويا والتى تتعدى مئات الملايين من الجنيهات وأنه ليس له رسالة إعلامية وان موضوعات الحلقات لا تحمل هدفا نبيلا أو تهدف إلى تغيير ايجابى فى المجتمع وانما العكس تحمل رسائل عديدة تحض على الدونية وامتهان الذات بل واختبارها وانها تبث الرعب والخوف فى النفوس بل تظهر الممثل يتلذذ بتعذيب زملائه من الممثلين فهل يريد من يرصد هذه الميزانيات الضخمة أن يترسخ كل ذلك فى أذهان المشاهدين والشريحة الأكبر منهم فى سن الشباب او المراهقة وهم ثروة المجتمع الحقيقية وخاصة فى ظل المخطط الذى يستهدف الأمة العربية وفى القلب منها مصر .

وهذا العمل يغلب على ديكوراته وملابس العاملين فيه الشكل الخاص بعبدة الشيطان من رسومات ورموز وعلامات ووشم وملابس سوداء وافيشات بشكل الشيطان الرمزى وهى كلها نفسها الخاصة بالماسونية برنامج رامز جلال ينتمى إلى عائلة برامج أبلة فاهيتا وباسم يوسف علينا أن نتوقف وبجدية على طريق مواجهتنا للمخططات المعادية ونبحث عن من يمول هذا البرنامج الهائل ذو التأثير الكبير على الشباب ؟
وما الهدف الحقيقى منه ؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock