تحقيقات وتقارير

برلمانى: مشروع العاصمة الإدارية أثبت للجميع تغيير شكل الواقع والانطلاق للمستقبل

كتبت/منى عامر 

قال النائب محمد نشأت العمده، عضو لجنة الصناعة بمجلس النواب، إن العديد من المشاريع العملاقة التي أقامتها مصر ولا تزال، طوال الفترة الماضية وفي صداراتها مشروع العاصمة الإدارية الجديدة رغم الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة وقبلها كورونا، أثبت للجميع في الداخل والخارج، عزم القيادة السياسية ممثلة في الرئيس السيسي، الانطلاق للمستقبل وتغيير شكل الواقع في مصر وإتاحة مئات الآلاف من فرص العمل.

ونوه نشأت ، في تصريحات له اليوم، بما قاله العميد خالد الحسينى المتحدث باسم شركة العاصمة الإدارية، من إن القاهرة ستظل العاصمة التاريخية، التى تاريخها يزيد عن ألف عام والعاصمة السياسية للبلاد، لكن العاصمة الإدارية الجديدة امتداد لها، لغرض تخفيف الأعباء عن القاهرة، فضلا عن كونها مركز هائل لجذب الاستثمارات الأجنبية، لافتا إلى أن نقل المقرات الحكومية والوزارات إليها للتخفيف عن القاهرة وتقليل الزحام.

وأضاف عضو صناعة البرلمان، أن ضخ ما لايقل عن 60 مليار جنيه في مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، وبدء انتقال الموظفين اليها وبدء العمل من داخلها، يؤكد أنها مشروع مبشر للحاضر والمستقبل، وسينتقل إليها حتما آلاف المصريين في شققها وأبراجها الملائمة لمختلف الشرائح.

واختتم نائب الصعيد، بأن مشروع العاصمة الادارية الجديدة الذي كان مجمدا لعقود في مصر، إلى أن بدأه بجرأة وقوة الرئيس السيسي، يحسب لقيادته وحكمه بإقامة مشاريع عملاقة للمستقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock