تحقيقات وتقارير

برلمانى: مشاركة الإخوان في الحوار الوطني غير جائز قانونيًا وسياسيًا بسبب جرائمهم

كتبت/منى عامر

قال النائب ناصر هديه عضو مجلس النواب، إن الحوار الوطني نقطة فاصلة في مسيرة العمل السياسي والوطني في مصر، فهو انطلاقة مشتركة للمستقبل برؤية الجميع وتفاهماتهم حول مختلف القضايا السياسية والوطنية.

وأضاف هديه، في تصريحات صحفية له اليوم، أن استمرار فعاليات الحوار الوطني وجلساته بين مختلف القوى، تأكيد على الترحيب به من جانب الدولة أولا، ومن جانب كل القوى لرسم ملامح المستقبل والتعامل مع قضايا الحاضر.

وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن عدم تعامل الحوار الوطني، أو حجب مشاركة عناصر من جماعة الإخوان الإرهابية، يعود إلى أن ذلك مرفوض بشكل قانوني وسياسي، مردفا: القانون لا يجيز التعامل مع جماعة الإخوان، المصنفة كيانا إرهابيا، وسياسيا هذا مرفوض أيضا.

وشدد ناصر هديه، على أن السنوات الماضية، أثبتت أن استئصال جماعة الإخوان من العمل السياسي، وذلك يعود لارتكاب عناصرها، جرائم وتورطها في أعمال دموية أضرت بالمجتمع وأسقطت عشرات الشهداء، متابعا: “الإخوان مخربون وعدم دعوتهم للمشاركة بالحوار الوطني، قرار صائب تمامًا ويتماشي مع توجهات الشعب المصري ورؤاه بعد ثورة 30 يونيو 2013”.

واختتم نائب الصعيد، بالتأكيد أنه لا مستقبل لجماعة الإخوان الإرهابية في مصر، بعدما فضح الواقع أكاذيبهم ومشروعهم التخريبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock