ثقافة وفن

المطرب “محمدرشاد” يعلق علي حلقة ريهام سعيد حول سبب الغاء زفافه

كتبت: آية فتح الله

الجميع تعجب بسبب خبر الغاء زفاف المطرب “محمدرشاد”والمذيعة مي حلمي الذي الغي قبل ميعاده بدقائق حيث أستعدت مي وأرتدت فستان الزفاف لتقوم بعمل سيشن تصوير بمفردها ثم ذهبت الي حجرتها ودخل محمدرشاد الي غرفتهما وتشاجرا بصوت عالي سمعه كل الحاضرين بالخارج ثم أعلن والديهما الغاء الزواج .

وعلقت الأعلامية “ريهام سعيد”الأمس علي وضع مي حلمي بعد الغاء زفافها وكسرة الفرحة التي مرت بها ،وأكملت أنها قامت بالأتصال بها وتظاهرت مي بالقوة في مكالمتها مع ريهام سعيد واللامبالاه ولكن في اليوم التالي لذلك أنتشرت الأخبار بأن مي تم حجزها في المستشفي وهناك أقاويل بأنها أصيب بجلطة نتيجة الصدمة الشديدة عليها وأضافت بأن ذلك الموقف ليس بالهين علي اي فتاة تستعد لحفل زفافها ليس لوحدها بل هي وأهلها.

فقام اليوم المطرب “محمدرشاد” منشوراً علي حسابه الخاص في “ألانستجرام “وقال فيه :”لأستاذة الإعلامية/ ريهام سعيد.. أولا اسمى وحياتى الخاصة والعامة لا تعنيكى فى شىء ومسمحش إنك تصورينى فى صورة إنسان مستهتر بمشاعر إنسانة بحبها أو بينا شىء محترم ولكن يمكن محصلش نصيب بينا لخلافات خاصة بينا قبل أى حد كائن من كان والقرار بخيره أو بشره عائد علينا أولاً وأخيرا قدر الله وما شاء فعل، إن لم يشاء لم يكن وإن شاء قد كان».

وتابع «رشاد»: «المصادر الموثوقة اللى قالتلك إن مى جالها جلطة فى المخ موصلتش لحضرتك إنها كانت معايا أثناء عرض الحلقة بتاعتك بنحاول نوصل لحل يرضى أطراف الخلاف اللى حدث يوم زفافنا، ومكنش ولله الحمد عندها جلطة فى المخ بعد الشر عنها وعن أى شخص، معتقدش هتوصلك لأن مصادرك يا أستاذة يا كبيرة ضعيفة».

وأوضح: «(مى) بالنسبالي أكبر من كل الكلام اللي بيتقال وهيتقال لأن بيننا عشرة وسنين وشوفنا فيها حلو ووحش، ولو حضرتك كلمة الكرامة لا تعني لك شيئا، فأنا كرامتي وكرامة أهلي تعني لي الكثير جدا وتهمني بعيدا عن كل المهاترات التي تم نشرها خلال الأيام اللي فاتت، وأنا احتراما لأيام ومشاعر بيننا ماحبتش أتكلم ولا هتكلم لأن مي سواء كانت شريكتى فى الحياة أو لا فده نصيب، وقدر الله ما شاء فعل».

واختتم حديثه قائلاً: «أتمنى تتأكدى من مصادرك وأخبارك قبل ما تتناولى أعراض وحياة الناس الشخصية (لأ) بفضل الله أنا أهلى ربونى كويس وعرفونى الأصول والشهامة والأخلاق والكرامة قبل أى شىء».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock