مقالات رأى

” المركزية للتدريب ” تبرز أهم اللغات الساميّة المطلوبة إعلامياً

متابعة – علاء حمدي
افتتحت دكتورة منال علام رئيس الإدارة المركزية لإعداد القادة الثقافيين ثالث ورش الحزمة التدريبية ” المواقع الإلكترونية ” والتي تختص “باللغة العربية للأغراض الإعلامية ” موضحة في كلمتها الافتتاحية أن الهدف من الورشة تطبيق أساسيات اللغة العربية وفق أسس ومعايير عملية لأغراض إعلامية، فهي الأداة الأولى للصحافة والإعلام؛ فباللغة يتعلم الإنسان من الآخرين، ويكتسب معارفه، وجزءًا كبيرًا من ثقافته وخبراته ومهاراته في العمل، كما أنها أسلوب من الأساليب التي يستعان بها في حل المشكلات والاتصال بالآخرين.
مؤكدة أن التواصل اللغوي في الحياة أمر جوهري؛ يمثل دورًا اجتماعيًا واقتصاديًا وسياسيًا، وبالتالي فإن تنمية قدرات إعلاميي الهيئة العامة لقصور الثقافة يعد من أهم الاحتياجات المهينة التي ينبغي أن يسلط الضوء عليها خلال هذه الحزمة التدريبية حتى يكونوا قادرين على تطويع اللغة بمهارة وبراعة داخل نطاق العمل الثقافي .
فهي لغة الضاد وواحدة من أهم اللغات الساميّة وأقدمها التي لا تزال تتميز بخصائص تراكيبها، وصرفها، وخيالها، فهي أم اللغات وأهمّ مقومات الهوية العربية، نقلت تاريخ وثقافة الحضارات العربيّة عبر الزمن، ووحدت الأمم من المحيط إلى الخليج، و معجزة القرآن
ويؤيد الأستاذ محمد الدسوقي مدير تحرير بمؤسسة الأهرام – سابقاً في أولى محاضراته أن أداةَ الإعلامِ الأساسيةْ في وسائلَ الإعلامِ هي اللغةُ العربيةُ، وبدونِها يفقدُ أيُّ إعلامي ركيزةً أساسيةً من ركائزَ المهنة ليتناول في أولى محاضراته عرضاً مبسطاً لقواعد اللغة المطلوبة إعلامياً عبر تطبيق العديد من الورش العملية مع متدربي الورشة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock