مقالات رأى

الكورونا تكشف الوجه القبيح لأعداء الوطن

بقلم – خالد جعفر

 

في الوقت الذي ظهرت فيه نماذج مشرفة في هذا الوطن أمام مأساة فيروس الكورونا ، لكن لايخلو الثوب الأبيض للقطاع الطبي من نقطة سوداء تلقيها يد ملوثة على هذا الثوب الناصع الذي يشرف كل من يرتديه .. هؤلاء الجنود الذين يحملون أعظم سلاح ليس له وجود إلا في الجين المصري. سلاح الإنسانية .. ولكن كيف يترك أعداء الوطن الملائكة تسعي في إرساء رسالة السماء على الأرض ؟ لماذا يتركونهم يؤدون رسالتهم ودورهم الإنسانى الذى شهدت له كل منظمات الصحة في دول العالم ؟ لماذا يتركون العلم ينشر فضله وعطاءه على الناس ؟ لماذا لا يستبدلون هذا السلاح العلمي بالنزول في الشوارع بالدعاء في ساعات الحظر ؟ – كذب دعاؤكم يا أعداء الدين والوطن – لماذا نترك الأمن والأمان في الشارع المصري ؟ لماذا لانحدث قلقا لقوات الأمن والشرطة وتعطيل سيارات الإسعاف من الوصول لإنقاذ مريض أو إغاثة ملهوف ، ويتم تصوير المشهد لتنقله فضائيات الكذب والتضليل والعمالة ؟ مازال مستنقع الأخوان – أعداء الوطن – ينضح علينا برائحتة الكريهة وعطنه الغج الذي لايكفيك وضع كمامة على وجهك تتقي به دائه وعدواه . في ظل هذه الظروف الصعبة التي لا يمكن تزوير الضمائر فيها ، نجدهم أشد بجاحة وكرها وعداوة لكل ما هو مصري . هم نسل غير شرعي ولقطاء جاءت بهم منظمات مختلفة وألقت به على أبواب مصر . وكعادتهم الرذيلة دائماً يخرجون في الأزمات ويطفون من مستنفعهم كالفيروسات ، تبث سمومها على مصر ، وتنهش في عرضها .. وكل منهم يدلو بدلوه في بئرهم الآسن العفن سواء من داخل الوطن أو من خارجه . اللهم اكفنا شر الأخوان وشر الكورونا ، إنك عليهم قادر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock