أخبار النيل

الفلاحين : إستئناف نشاط النقابة للفلاحين وتجديد الثقه لأبوصدام نقيبا لفترة ثانيه

متابعة / سومية يوسف

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين أنه تم اليوم الاثنين الموافق 15/2/2021
الاجتماع بمجلس ادارة النقابه العامه للفلاحين للنظر في الموافقه علي تجديد الثقه في النقيب العام واستئناف انشطة النقابه العامه للفلاحين وتعيين بعض اعضاء مجلس الاداره بديلا عن الأعضاء المنتهيه عضويتهم طبقا لنظام اللائحة الداخلية للنقابه والنظر فيما يستجد من الامور .
لافتا ان الإجتماع تم بطرق التواصل الحديثه تماشيا مع الظروف الراهنه لتفشي وباء كورونا .

وأضاف نقيب عام الفلاحين أبوصدام إنه تمت الموافقه علي إستئناف أنشطة النقابه العامه للفلاحين المشهرة برقم 466/2/2011 بموافقة الأغلبيه حرصا علي مصالح أعضاء النقابه العامه للفلاحين ولمواصلة المطالبه بحقوقهم بعد توجه الحكومه المحمود للإهتمام بالفلاحين والبدء الفعلي في المشروع القومي الكبير لتطوير الريف وتبطين الترع ورفع ديون وفوائد المتعثرين من صغار المزارعين وعزم الدوله علي تفعيل البورصه السلعيه في منتصف شهر ابريل المقبل
(بدء موسم توريدالأقماح) وتفعيل مركز الزراعات التعاقديه لتسهيل تسويق وتسعير المحاصيل الزراعية مع بداية طرح جديد لقانون النقابه المهنيه للفلاحين والمنتجين الزراعيين في لجنة الزراعه بمجلس النواب كما تمت الموافقه علي تجديد الثقه في الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيباعام للفلاحين لفترة ثانيه .

وأشار النقيب عبدالرحمن ان تجديد الثقه في منصب النقيب العام للفلاحين لمدة( 4 ) سنوات آخري بداية من موعد إنتهاء المده الحاليه في 17/2/2021.

وصرح أبو صدام لجريدة النيل فى بيان له جاء رغبة من غالبية الأعضاء في الحفاظ علي كيان النقابه ثابتا ومستقرا في هذا الوقت الحرج من عمر النقابه العامه للفلاحين و لحين الانتهاء من خروج قانون النقابه المهنيه الموحده ووضع المعايير الجديده للعضويه و طريقة الإنتخابات داخل النقابه .

وأكد ابوصدام إنه إستجاب لرغبة الأعضاء في البقاء نقيبا للفلاحين رغم كافة الأعباء والضغوط والعراقيل التي يتعرض لها حفاظا على كيان النقابه العامه للفلاحين من الإنهيار وقطع الطريق على الراغبين فى إسقاط النقابه والتي تعد أكبر مكاسب الفلاحين في العشر سنوات الآخيره و خط الدفاع الأول عن كافة الأعضاء ومنبر الفلاحين لطرح مشاكلهم والذي قضي بعض رموز الفلاحين حياتهم الثمينه من أجل إشهارها وتثبيت أركانها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock