مقالات رأى

الشرق الأوسط يتطلع في 2021 للتعافي

بقلم – د فاطمة الدربي
لا بد من التفكير اللازم للتعافي واختيار العلاجات المتاحة من أجل المساهمة الحقيقية التي نعلم أنها قد تحدث فرقًا في التعافي . بشكل عام سيتطلع الشرق الأوسط في عام 2021 إلى الخروج والتعافي من جائحة COVID-19 وآثارها الاجتماعية والاقتصادية. لقد حصد الوباء بالفعل مئات الآلاف من الأرواح وتسبب في انكماش اقتصادي في جميع أنحاء العالم. أزمة الوباء تضرب بشدة ، في حين بدأت اللقاحات في التدفق ببطء إلى بعض الدول. ستكون الدول الأكبر محظوظة إذا تمكنت من التغلب على الوباء بحلول الصيف ، حتى تبدأ في الإنتعاش الإقتصادي والإجتماعي. سيعتمد الكثير على التعاون الدولي والإقليمي لضمان توفر اللقاحات وتوزيعها في جميع أنحاء الشرق الأوسط.
حكومة الإمارات حرصت على تبني أدوات التكنولوجيا المتقدمة ودعم الطاقات الوطنية واستقطاب وجذب الكفاءات والمواهب العالمية الذي سيسهم في زيادة التنافسية الإقتصادية للقطاعات الإستراتيجية والمستقبلية للنهوض والتعافي، ومن خلال تركيزها على تطبيقات الإقتصاد الرقمي تعزز أسس التحول نحو الاقتصاد الجديد ، ومواصلة الجهود لتوفير بيئة محفزة لممارسة الأعمال.
القرارات التي ستُتّخذ في الأشهر القادمة من شأنها أن ” تثبت ” أنماط التنمية الاقتصادية التي ستؤدي إلى أضرار دائمة ومتزايدة للنظام الإيكولوجيا لذي تستند إليه صحة الإنسان وسبل عيشه ، أو أن تعزّز المزيد من الصحة والعدالة ومراعاة البيئة في العالم ، إذا ما اتُخذت بحكمة.
كماعلّمناعام 2020،غالبًا ما يتم توقع السنوات مما لا يمكن رؤيته من منظور أوائل يناير. لكنا لنا سيتطلعون إلى عام 2021 للخروج من تحت الضغط الهائل للوباء والأزمة الإجتماعية والإقتصادية لعام 2020. فدعونا نأمل أن تكون وجهة نظرهم مبنية على أسس جيدة ، وأنه يمكن إحراز تقدم حقيقي في ما يتعلق بانحسار الوباء والتعافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock