الصحة و السلامة

الدواء المصرية تناشد المواطنيين ودواء إيفرمكتين له آثار عكسية

كتبت سومية يوسف

وفقًا لهيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، فإن ايفرمكتين ظل لعقود طويلة يستخدم كدواء بيطري للوقاية والعلاج من بعض الديدان الطفيلية الداخلية والخارجية، وبعد ذلك تم استخدامه للعلاج البشري لمجموعة متنوعة من الديدان الطفيلية وكذلك قمل الرأس والجرب.

ووفقاً للخطاب الصادر عن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA والموجه للمتخصصين والمعنيين، ووفقًا للدراسة المعلنة من جامعة موناش الاسترالية، فإن فاعلية دواء ايفرمكتين في القضاء على فيروس كورونا المستجد لم تُثبت إلا من خلال التجارب المعملية ومثل هذه التجارب تجرى في المراحل الأولية ولا يمكن الاعتماد عليها حيث أن أي دواء يحتاج للعديد من الدراسات السريرية لإثبات فاعليته وأمانه في الوقاية.

وقالت الهيئةأن دواء ايفرمكتين له العديد من الآثار العكسية مثل الطفح الجلدي والغثيان والقيء والإسهال وآلام المعدة وتورم الوجه والأطراف، وبعض الآثار العصبية مثل الدوخة والارتباك، كما قد يؤدى إلى انخفاض مفاجئ في ضغط الدم وقد يتسبب في نقص كرات الدم البيضاء.

ونناشدالمواطنين بعدم تناول أي علاج دون استشارة الفريق الطبي المختص وضرورة إتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة ومنع انتشار فيروس كورونا المستجد، والرجوع إلى مقدمي الخدمات الصحية في هذا الشأن، حيث أنه وفقاً لمنظمة الصحة العالمية لم يثبت حتى الآن اعتماد دواء فعال لعلاج هذا الفيروس.

ونهيب بكافة وسائل الإعلام بضرورة تحري الدقة فيما يتم نشره والرجوع إليها للإستفسار والتأكد من المعلومات الخاصة بالمستحضرات الصيدلية والمستلزمات الطبية المعتمدة والمسجلة بجمهورية مصر العربية حفاظًا على صحة المواطنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock