الشرق الاوسط

الخليج العربى

كتبت/ غادة عامر

إن ما يحدث الأن في منطقة الخليج العربي من أعمال إرهابية مثل استهداف أربع سفن شحن تجارية بالقرب من المياه الإقليمية الإماراتية و تخريبها بشكل حرفي بحيث يلحق الأضرار الجسيمة بالسفن دون أن يوقع ضحايا بشرية و دون أن تستطيع أي جهة تحديد من هي الجماعة أو المنظمة أو الدولة التي قامت بهذا العمل. و أيضا الهجوم الإرهابي الذي وقع في المملكة العربية السعودية بطائرات بدون طيار على محطتين ضخ النفط التابعتين لشركة أرامكو، يوضح ان منطقة الخليج تواجه نوع من أنواع الحروب اللامتماثلة التي تقوم بها دولة لا تريد الظهور في الصورة و تريد كسر إرادة المنطقة دون تكلفة تذكر، و ذلك لتحقيق أهداف معينة.

و هنا لن أتطرق لمن الفاعل فليس ذلك من اختصاصي وهناك جهات تحقق في الأمر، لكنك ممكن بعد أن تقرأ المقال أن يتكون عندك فكرة أو وجهة نظر فيمن هو الفاعل الحقيقي – و ليس المعلن- لمثل تلك العمليات الخبيثة.إن الحروب اللامتماثلة هي حرب غير تقليدية تعتمد بشكل رئيسي علي امتلاك التكنولوجيا الفائقة، و يمكن أن يطلق عليها “شكل متطور من التمرد”، وهي النقيض للمفهوم التقليدي للحرب، وتمثل أكثر التغيرات الجذرية في أنماط المواجهة منذ معاهدة سلام وستفاليا عام 1648م.

وفي هذا النمط من الحروب يكون التمييز بين الحرب والسلام غير واضح بل قد يصل إلى نقطة التلاشي، كما لا توجد ساحات قتالية أو جبهات محددة بالمفهوم التقليدي لموقع المعركة، ويختفي فيها التمييز بين “المدنيين” و”المقاتلين”، وقد تظهر المعركة بشكل أعمال تخريبية تحدث في نفس الوقت في أماكن عديدة حسب توزيع المشاركين في العملية و ذلك بالاعتماد علي التكنولوجيا الحديثة، ويكون التأثير علي الثقافات و المبادئ و القيم في هذه الحروب قوي جدا. ويمكن أن يقوم بتلك النوع من الحروب دول أو منظمات غير حكومية أو منظمات وطنية أو غير وطنية.

و قد قال عنها الخبراء العسكرين في الولايات المتحدة : “يشتمل تكتيك الحروب اللامتماثلة على محاولات الالتفاف وتقويض نقاط قوة الخصم مع استغلال نقاط الضعف، وذلك باستخدام كل الأدوات والتكنولوجيا الحديثة وفي كل المجالات، وهي أساليب تختلف اختلافاً جوهرياً عن أسلوب العمليات المعتادة “.

و يقولون أيضا: ” إنها طفرة في التمرد، حيث تتغير طبيعة الصداقات والتحالفات وحتى الأيديولوجيات، وأنه في الحروب اللامتماثلة لا يعتمد محاربي هذا الجيل (المتمردين العصريين) على الهيكل الهرمي التقليدي أو التنظيم الهيكلي كما كان يحدث في الجيوش التقليدية، بل يترابطون مع بعض في هيئة شبكات وخلايا عنقودية”.

وحيث أن الدول التي ترعاهم لا ترغب (أو لا تستطيع) أن تدعمهم علانية، فإن الدول تستخدم الكيانات غير حكومية للتعامل مع هؤلاء المحاربين في عملية الدعم، ويكون المحاربين في معظم الأحيان من غير الحكوميين أو قد يكوِّنوا عصابات إجرامية منظمة عبر الدولة المستهدفة أو منظمات غير حكومية تدَّعي الوطنية (مثل منظمات المجتمع المدني)، أو مليشيات متطرفة مثل ما يطلق عليه جماعة الحوثي مثلا.

في الحروب اللا متماثلة يكون تحقيق فكرة إسقاط الدولة باستخدام الأفكار المستحدثة المبنية على التطورات المستمرة في علم الحرب و التكنولوجيا الفائقة التي لا يتوقعها الخصم أساس العلميات، وإذا كان هدف الحرب التقليدية هو هزيمة الخصم بما يعنى إفقاده السلطة ومن ثم يسهل احتلاله وذلك باستخدام القوة العسكرية التقليدية.

جاءت الحروب اللا متماثلة لتقوم بنفس الوظيفة (فرض الإرادة والهيمنة) لكن بأدوات مختلفة للوصول إلى نفس النتائج بتكلفة وزمن أقل، فهي ترغم الدولة المستهدفة على تنفيذ إرادة المعتدي عن طريق تحويل الدولة المستهدفة إلي دولة فاشلة تدريجيا يسهل التحكم فيها باستخدام أدوات غير نمطية ولا تتشابه مع قوة الدولة المستهدفة، وذلك عن طريق مجموعه من الإجراءات التي تؤدي إلى إنهاك الدولة، وتآكل نظامها الداخلي ببطيء.

و يأتي الإرهاب إلى الواجهة في الحروب اللامتماثلة كخطة تكتيكية واستراتيجية متطورة. ولأن هذا النوع من الحروب ولد ليعوض مزايا وجود الإفراد على الأرض بشكل مكثف، فمن الطبيعي أن الإرهاب، الذي يمكن أن يشل الكيان المستهدف بأقل عدد، هو الأسلوب المفضل في عقيدة محاربي جيل الحروب اللامتماثلة.لقد بدأ التفكير في الحروب اللامتماثلة منذ فتره ليست بالقليلة فقد بدأت دول كثيرة مثل الولايات المتحدة وروسيا والكيان الصهيوني بالعمل على خلق أدوات جديدة تأهلهم إلى خوض وشن ذلك النوع من الحروب على الدول المستهدفة منذ ما لا يقل عن ثلاثون عاما.

وقد زاد هذا التوجه في الولايات المتحدة بعد الخسارة البشرية و المادية التي واجهتها في أفغانستان و العراق و بالنسبة للكيان الصهيوني بعد حرب 1973م، وأنشئوا لذلك وحدات خاصة وسرية تعتمد على امتلاك جميع أنواع التكنولوجيا المتطورة و ضمان أن يكون لهم التفوق في هذا المجال بشكل قوي. من أمثلة تلك الوحدات الوحدة 8200 و 9900 في إسرائيل و داربا و وحدة الابتكارات الدفاعية في الولايات المتحدة، و ذلك إيمانا منهم إن التكنولوجيا الفائقة هي من أهم الأدوات الفاعلة في الحروب اللامتماثلة، فعن طريقها من الممكن أن يكون لعدد قليل جدًا من الجنود نفس تأثير لواء حربي كامل في الجيوش التقليدية.

كما أنها توفر للدولة أو الجهة المعتدية الوسائل التي تحقق الهدف الأساسي من الحرب، ألا وهو مهاجمة الدولة المستهدفة من الداخل وبدون جيوش نظامية وبأقل خسارة وبأعلى نسبة تدمير، بالإضافة لاهم مكسب، أن كل ذلك ممكن أن يتم وبدون تحديد لهوية الجهة الحقيقة المعتدية، بل أنه ممكن للدولة المعتدية أن تظهر أمام العالم كأنها الشرطي الذي يدافع عن الدولة المعتدى عليها او انه المقصود من الهجوم و علية تكثيف تواجده العسكري. و بالتالي يحقق أهداف عسكرية ومادية واستراتيجية كان يستحيل تحقيقها بالحروب التقليدية !

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock