أخبار العالم

الحوثيون يستخدمون الأطفال كدروع بشرية في الحرب

 

كتب محمود أبوبكر

قال المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي في تصريحات له اليوم ، إن ميليشيات الحوثي جندت آلاف الأطفال في المعارك، وتستغلهم “أحياء وأمواتا” في الحرب.

وأضاف المالكي أن الانقلابيين يستغلون الظروف المعيشية الصعبة للأطفال وعائلاتهم، لإجبارهم على القتال في صفوفهم، أو يغررون بهم أو يجبروهم بالقوة و أن الميليشيات “تحاول حتى بعد تقديمهم للموت استغلالهم أمام الرأي العام المدني والعالم بتقديمهم كضحايا للعمليات العسكرية”.

أكد المتحدث أن التحالف أطلق برنامجا خاصا لإعادة تأهيل الأطفال الذين جندتهم المليشيات الحوثية، يمر بأربع مراحل قبل إعادة الأطفال إلى عائلاتهم، بين نزع السلاح وتقديم الرعاية الطبية والعلاج النفسي وتسليمهم للجنة الدولية للصليب الأحمر ومن ثم للحكومة اليمنية الشرعية التي تعمل على إعادة تأهيلهم ودمجهم في المجتمع.

وأوضح أن قواته أنقذت 86 طفلا من الموت وسلمتهم لأهاليهم خلال الأشهر الماضية، مشددا على أن الحفاظ على سلامة الأطفال وعدم الزج بهم في الحروب وتأثرهم بها من اهتماماته.

وأضاف أن التحالف بدأ بإجراءات إعاده 7 أطفال جندتهم الميليشيات الإرهابية كمقاتلين، بتسليمهم للحكومة الشرعية بحضور لجنة الصليب الأحمر الدولي وأننا نملك بيانات موثوقة تؤكد تجنيد أطفال في سن الثامنة.

وحمّل المتحدث ميليشيات الحوثي الإيرانية المسؤولية عن تجنيد الأطفال اليمنيين والزج بهم في أرض المعركة، حيث فقد العشرات منهم أرواحهم خلال المعارك في صفوف المتمردين.

والجدير بالذكر أنه في وقت سابق من السبت، قال التحالف الذي تقوده السعودية إن تجنيد ميليشيات الحوثي الإيرانية للأطفال وتعريضهم للهلاك “مستمر” وفي يوليو الماضي، قال المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي إن أكثر من 100 طفل فقدوا أرواحهم في أرض المعركة، بعد أن جندهم المتمردون الحوثيون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock