أخبار العالم

التحسين المستمر للجودة  الشاملة فى المنشأت الصناعية

كتبت/ مروه حسبو

يعتبر القطاع الخاص الصناعى، احد الركائز الأساسية للاقتصاد المصرى بفضل مساهماته المتعددة والبارزة فى تحقيق عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتحسين المستمر فى اى مؤسسة او شركة فى ظل إدارة الجودة الشاملة يتجلى فى قدرة التنظيم على تصميم وتطبيق عمل يحقق باستمرار رضا تام للزبون .

ولقد ظهرت الجودة الشاملة يابنية الولادة والموطن ولكنها أمريكية فالعالم الامريكى إدورد ديمنج، لم يجد فى الولايات المتحدة أذان صاغية لأفكاره ولكنه وجد فى اليابان بيئة خصبة لنشر فكر فى الجودة ، لذلك يمكننا القول أن اليابان هى مولد الجودة ، بل التحسين المستمر ظهر على يد خبير يابانى ماساكى إيجابى، حيث نشر هذا الفكر عن طريق كتاب بعنوان كايزن مفاتيح نجاح المنافسة اليابنية وكان ذلك فى عام 1984 وبعد ذلك نشر الكاتب كتاب أخر بعنوان جيمبا كايزن .

إن نجاح الجودة هو أن تبنى الجودة من الأساس وتصبح ثقافة تنظيمية مؤسسية وأساسا للممارسة اليومية لأنشطة المنظمة بدلا من كونها برنامج منفصل.

عملية التحسين المستمر هذه عملية شاملة يقوم بها كل فرد فى المؤسسة وبتطبيق عدة طرق وعدة ادوات وفوائده الرئيسية يحشد اعداد كبيرة من الموظفين ويقوم الكثير من التغييرات القدرة على سلسلة من الشركات الصغيرة والمكاسب الصغيرة تشجيع على التعلم وليس من السهولة التعرف عليها وتقليدها من المنافسيين .

فالتحسين المستمر ليها عدة عناصر تقوم بها المؤسسة منها التركيز على العميل وتكوين فريق العمل وتقديم الدعم والتدريب والتعليم وفتح خطوات إتصالات والتحسين المستمر لكافة العمليات .

فلسفة التحسين المستمر معروفه كايزن ويعتبر عملية ديناميكة تركز على العلاقات بين البرامج التحسين والخدمات والمواد والزبائن وثقافة الحفاظ على التحسين من الفاقد فى أنظمة وعمليات المنظومة ، منخرطا كل عضو من اعضاء المنظمة فى العملية دون انفاق استثمار رأس مال كبير .

فالتحسين المستمر يحدث من خلال تحسينات تدريجيا أو تغيرات سريعة فكرة ابتكارية او ادراك تكنولوجىة جديدة ، كما عرفه كايزن ان التحسين المستمر فى الحياة الاجتماعية والحياة الشخصية وحياة العمل فى موقع العمل .

والتحسين قلب نابض لادارة الجودة الشاملة ولا يقف عند حد معين ويشمل كافة العمليات ومجموعة من المبادئ الشخصية التى تجعلك تنمو كشخص والتى تفترض بأن طريقتنا فى الحياة العملية او الاجتماعية او الاسرية .

وخطوات التحسين المستمر الانتاجية فى المؤسسة او الشركة التحرك وفق الخطة وجدول اعمال منظم فلابد من وجود واضحة وجدول أعمال واحد ومنظم واستخدام التطبيقات الحديثة لمساعدتك على تنظيم الوقت والبدء بكتابة المهام اليومية وتصنيف كل مهمة والبدء فى ممارسة التمارين الرياضية وتعلم اشياء جديدة وأحرص ان يكون عادات صباحية جميلة ولا تعمل فى إمكان غير ثابتة والبحث عن العوائق والتحسين  المستمر واستخدام طرق ذكية فى التواصل مع الزبائن والمرونة فى جدول المهام وتفويض الموظفين فى المؤسسة.

وطرق التحسين المستمر للتخطيط لاى عملية من عمليات بالعميل الخارجى والاهتمام بتحديد الاحتياجات للعملاء وتحديد من هم العملاء وتطوير خصائص المنتج وتحديد العمليات اللازمة لانتاج المنتج وتحويل الخطوط الى العمليات التنفيذية ،كما ان التحسين المستمر يعمل كمراقبة الجودة بنتائج الاختبارات بالمتطلبات الاساسية للعملاء والتحسين يعتبر الوصول الى مستويات اداء أعلى وتتضمن انشاء فريق العمل .

ويسعى التحسين المستمر إلى المنظمات بأستخدام الأدوات والاساليب المختلفة لتحقيق التحسين لكافة العمليات والانشطة المرتبطة بها وذلك لتقليل العيوب فى منتجاتها وتعزيز قدراتها التنافسية ومحاولة الوصول إلى التميز فى الاداء والتحسين عملية لا تنتهى عند حد معين وهى محاولة للوصول إلى الكمال.

والتحسين اساس نجاح منظمات مهما كان المستوى الذى وصلت إليه وانه يبقى مجالا لتحسين وإن الوقوف عن المستوى معين السماح للمنافسين بالتجاوز.

والتخطيط لتحسين المستمر لتحسن جودة المنتج او الخدمة التى تقدمها المنظمات بتحديد حاجات العملاء وتسطيع الشركة أو المؤسسة من خلال تطوير وسمات المنتج أو الخدمة التى تتلاءم وحاجات العملاء .

من المبادئ الاساسية لنجاح ادارة الجودة الشاملة هو مبدا التحسين المستمر الذى يعطى للمؤسسة التفوق باستمرار على منافسيها ، فالتركيز على العميل يتطلب مبدا من مبادئ التحسين المستمر فى المنظمة فى حالة تفاعل دائم مع العميل وتمكنهم لجعل جميع تصرفاته مبنية على رضا العميل .

والتحسين المستمر سلسلة من الأنشطة والجهود التى تهدف إلى إدخال تحسينات مستمرة على جودة المنتج او الخدمة والعملية الانتاجية وجعل جميع العمليات فعالة وذات كفاءة عالية كانت هذه العمليات متعلقة بالانتاج أو الانشطة ويقوم التحسين بطريقة حل المشكلات بتحديد الفرص وتنفيذ التغيير ووضع تصور للعمليات واقتراح عمليات جديدة ودمجهم وتعديل الطريقة الحالية .

إن سمات التحسين المستمر تتضمن تحسين لا يتوقف ومشاركة كل العاملين وتحسينات غير مكلفة وتحسينات مدعومة تحديث وتطبيق العمل القياسية وحالة من عدم الرضا عن الأداء والرغبة الدائمة فى التحسين والعمل الجماعى واحترام العاملين وتقليل الفواقد والعميل اولا ، وسمات الثقافة تتضمن هناك دايما طريقة أخرى لأداء العمل والمشكلة هى فرصة للتحسين وإظهار المشاكل وتحسين العمليات ومنع الخطأ بدلا من لوم الافراد والملاحظة فى موقع العمل واللامركزية .

والقواعد الذهبية للتحسين المستمر فهى لا تقنع أبدأ بالجودة المتوسطة فى عملك واسعى إلى المركز الأول وتريع على المركز الأول تاركا الأخرين يتنافسون على المركز الثانى ونافس نفسك بالإصرار والصبر والهدوء الداخلى حتى نهاية العمر ، فالهدف هو الوصول إلى الأتقان الكامل عن طريق استمرار التحسين فى العمليات الإنتاجية للمنظمة .

إن نتائج التحسين المستمر الفاشل يأتى من خلال المدير ينكر فى تحسين كل يوم والمرؤوسين ينفذون وتحديث التكنولوجيا كل عام وتحسين كبير مرة فى العام وتحسينات غير موثقة فى خطوات العمل القياسية وتحسينات مكلفة وفريق من الخبراء يطور العمل بل التحسين أفكار صغيرة تخص كل عملية تقييم لا مركزى وتنفيذ ومكأفاة سريعة.

وإن التدريب والتطوير لتحسين المستمر فهى عملية تمتد على الأمد القصير وضمان اكتساب المهارات والتعرف على قواعد ومفاهيم لتنفيذ المهام المطلوب فى العمل وفى أغلب الشركات يتم تطبيق التدريب للعاملين عند وصول عاملين جدد لكى يتعلموا مهامهم ويفهموا ثقافة الشركة فإما التطوير للشركة فهو أوسع عملية وعلى الأمد الطويل .

فان دورة التحسين المستمر تبدأ بالمرحلة التخطيط لتحديد المشكلة وجمع المعلومات والعصف الذهنى للاجراءات المضادة وتطوير خطة العمل ثم التنفيذ بالتجربة الحلول المقترحة وتنفيذ خطة العمل ثم التقييم بالمراقبة والقياس وتحقق من النتائج وأخيرا تطبيق بالتوثيق والتوحيد ونشر التغيير والإجراءات المضادة.

وإن مهام التحسين المستمر للعمليات بقوم بتحليل العمليات القائمة وتعديل العمليات القائمة أو تطوير عمليات جديدة ونشر العمليات الجديدة أو المعدلة داخل الشركة او المؤسسة وتدريب الموظفين على العمليات الجديدة أو المعدلة وسحب وإلغاء العمليات القديمة.

وإن التصفية من أهم خطوات التحسين المستمر هى التى تقوم بالتخلص من الأشياء غير ضرورية وتصنيف الأشياء الضرورية وفقا لمعدل أستعمالها والفصل بين الأشياء الضرورية والغير الضرورية .

وإن الترتيب والتنظيم للتحسين هو الأحتفاظ بالأشياء الضروروية منظمة ومرتبة وتخصيص لكل منها من أجل تحقيق المتطلبات لسهولة الأستخدام والأستخراج الأشياء والعودة للمكان نفسه.

ويعتبر توحيد أساليب العمل لتحسين متعلقة بتوفير وتطوير الوسائل والأدوات التى تمكن كل فرد فى مكان العمل من أداء الأعمال الصحيحة بنفس الطريقة ووضع أساليب التقييم وفقا للمعايير المطلوبة ، ويعد التحسين يتميز بالتأثير الواضح وتحقق نتائج سريعة وتركيز نظام الكايزن على الجودة والتكلفة والتسليم و إمكانية تطبيقة فى كافة مجالات الحياة من أصغرها لأكبرها.

لذلك فإن التحسين المستمر لشركات أو المؤسسات يتم عن طريق تحقيق برامج التدريب الفعالة فزيادة فى الإنتاجية والأداء التنظيمى إذ أن إكساب العاملين للمهارات والمعارف اللأزمة لأداء وظائفهم والتعرف على خلق أتجاهات إيجابية لدى العاملين والمساعدة فى تجديد المعلومات وتحديثها بما يتوافق مع متغيرات البيئة المختلفة والمساهمة فى بناء قاعدة للاتصالات وبالتالى تطوير أساليب التفاعل بين الأفراد العاملين ومساعدة العاملين على التغلب على حالات القلق والتوتر والصراع داخل المؤسسة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock