الشرق الاوسط

اتحاد الاكاديميين والعلماء العرب يسعي لتجديد جسد النهضة العربية

متابعة – علاء حمدي

 

قال الاستاذ الدكتور . عائض الزهراني نائب رئيس مجلس الادارة في اتحاد الأكاديميين والعلماء العرب : تتألق وتتجلى سماء عمان (عاصمة المملكة الاردنية الهاشمية) ،بالشعاع العلمي المعرفي التنويري (للاتحاد الأكاديمي والعلماء العرب) وإعلان انطلاقة، وتكثيف اجتماع اعضاءه ، لطرح الأفكار وإقامة المؤتمرات، وتحديد بوصلتها الفكرية والنهوض بالشعوب حضاريا خاصة والوطن العربي ، يمر بمنعطف خطير، ويعيش مرحلة مأزومة ، من تاريخه، من تخلف علمي ،وتأخر معرفي ،واختلال فكري ، ليضيء نور أمل التغيير ، من القمم السامقة، في تضاريس الفكر والعلم، من الاكاديميين المفكرين المستنيرين، والعلماء النبهاء والباحثين المختصين ، القابضين على مشعل ،النور الساطع، في وسط العتمة الحالكة، ليرسموا الخارطة ،العلمية الذهنية، لتصنع شعاع النور ، وتروي، تضاريس جغرافية الوطن العربي ،بماء المعرفة ، وتزوده بحقائب التطوير المتجددة المنفتحة ، والتوهج بالأفكار المضيئة ،والمفاهيم الدقيقة.فهم رواد ،البوصلة الفكرية، التي تحدد الاتجاه، و الهدف ،و المسيرو تضع رؤية مستقبلية ،للتعليم الجامعي ،في الوطن العربي ، في ظل التنمية الاقتصادية المستديمة، واستثمار التجارب ،المتميزة ،الاقليمية، و الدولية ، في التعليم الجامعي المواكب للتطور ، و الاحتياجات، و متطلبات سوق العمل ، وبناء خطط التنمية الوطنية، القومية، بتنمية الاعتزاز، بثوابت الأمة، وقيمها، وهويتها، من خلال البرامج العلمية الملائمة المعاصرة. لذلك تتطلع المجتمعات العربية، وتناشد الاتحاد، بالارتقاء بالعلم والبناء المعرفي، والتشخيص الدقيق، لجسد العلم العربي، المحتضن لفيروسات، التخلف العلمي، والضعف، والتأخر المعرفي، والانغلاق الفكري، بالعمق، والشمولية، من مختلف الزوايا، والتركيز، على المتن والجوهر، والمطالبة بالتطور، في العلم، والعمل، فهما فرسا الرهان للتغيير والتنوير.لبلوغ درجة، الرقي والتقدم، إلى مصاف الكوكبية، والعالم الأول. ومضة،، بالعلم العميق، نستنطق العقول، وبالخلق الرقيق، تستقطب القلوب، وبهما ترتقي الأمم –

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock