تحقيقات وتقاريرعالم الرياضة

ابيدال الظاهرة الفرنسية وإنجازاته مع برشلونة الإسباني وانتصاره على السرطان

كتب: عبدالباري ممدوح

إريك ابيدال لاعب فرنسي مواليد(11/9/1979) الإسم بالكامل إيريك بلال سيلفان ابيدال ،ولد في مدينة ليون بفرنسا،يجيد العب في مركز الظهير الأيسر ومركز الدفاع.

بدأت المسيرة الإحترافية في كرة القدم بالنادي موناكو بفرنسا سنة2000 ،شارك في 22 مباراة، ثم انتقل إلى ليل الفرنسي سنة2002 ،وشارك في 60 مباراة مع الفريق، ثم إنضم لفريق ليون من2004 إلى2007 ،شارك مع الفريق في72 مباراة،وبدأ تألق والحصول على بطولات مع الفريق الكتالوني برشلونة الإسباني الذى إنتقل له من2007 إلى2013 ،شارك في124 مباراة مع الفريق في بطولات مختلفه،ثم انتقل إلى موناكو بفرنسا لمدة عام لم تنجح هذة التجربة، ثم ينتقل إلى اولمبياكوس اليوناني حيث خاض6 مباريات فقط،قبل أن يعلن اعتزاله19/12/2014

وعاد الظهير المخضرم بعد إعتزاله لمدينة برشلونة، لينشئ مؤسسة إريك أبيدال الخيرية من أجل علاج الأطفال من مرض السرطان، لتقديم المساعدة لأطفال المدينة التي وقفت بجانبه خلال رحلته مع هذا المرض، وتقديم الوفاء والأنتماء لقلعة البلوجرانا في أبهي صورة.

أما عن رحلته الدولية رفقة منتخب فرنسا، فخاض 55 مباراة مع المنتخب، وكانت أول مباراة له يوم 18 أغسطس 2004، وأبرز إنجازاته كانت فضية مونديال 2006 بألمانيا، عندما خسرت الديوك النهائي أمام المنتخب الأيطالي بركلات الترجيح بنتيجة 5-3 بعد أنتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي 1-1.
ألقاب أبيدال خلال مسيرته
وحقق أبيدال 20 بطولة خلال مسيرته الرائعة، والألقاب التي حققها هي:
“الدوري الفرنسي 3 ألقاب – كأس فرنسا 3 ألقاب – الدروي الإسباني 4 ألقاب – دوري أبطال أوروبا لقبين – كأس ملك إسبانيا لقبين – كأس السوبر الإسباني لقبين – كأس السوبر الأوروبي لقبين – كأس العالم للأندية لقبين”

وكانت أكبر مكاسب أبيدال في حياته علي الإطلاق هو إشهاره إسلامه في 30 أغسطس عام 2007 بعد شهرين فقط من انضمامه لبرشلونة، وأختار أسم “بلال” بعد زواجه من الجزائرية “حياة كبير” والتي كانت السبب الرئيسي في اعتناقه للاسلام، وأنجب منها 3 بنات “ميليانا 14 عامًا” و “كاميلا 12 عامًا” و “لينا 8 أعوام”.
قصة ملهمة لبطل أنتصر علي السرطان وهزمه، بطل من أبطال كرة القدم العظام، وسلامًا لمن هزم المرض اللعين مرتين و كان لنا إلهامًا، تعلمنا منه الصبر وقوة التحدي والإرادة اللامتناهية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock