محافظات

إقرأ حول القاص عاطف عطيت الله

تمكن من شراء مزاجنا وباعه لبلاد الواق واق
كتب لزهر دخان
هذه القصة قصيرة جداً ولكنك تستطع فيها أنت وهي القيام بأكثر من نزهة . حيث يوجد فيها الفيل وبطنه وظهره وخرطومه وسُوَاسُه كالعبيد والسياط . ويوجد فيها مليكان عظيمان وأيضاً ألاف الجنود . وأيضاً توجد فيها لغتنا العربية الجميلة التي إستخدمها القاص . عاطف عطيت الله محمد أبوالحسن ونسج بها أحداث قديمة في قصة حديثة .وبالحديث وبدونه تمكن من شراء مزاجنا وباعه لبلاد الواق واق . التي أجبرتنا على مواصلة قراءة أجزاء الخرافة ..وتقول القصة ( قدم إلى البلاد ملك بلاد ) الواك واك ( ، ويقال أن الملك المعظم أرسل فى إستقباله آلافا من الفرسان ، والجنود ، والمعاونين ، والخدم …ثم حكى بعد ذلك من إستطاع أن يتوارى عن أعينالبصاصين ، وينجو بنفسه ، أن موكب الملكين كان جليلاومهيبا وممتدا على مدى البصر ، وكان في المقدمة فرسان
أشداء يمتطون الخيول وقد حمل بعضهم الرايات الفاخرة ، ذات الألوان المختلفة ، كما كان في نهاية الموكب الكثير من
العبيد السود العراة يسوقون فيلا ضخما ممصوص
البطن ، رمادي اللون ، شديد بياض النابين ، يصيح وينفر
لكن لسعات السياط تجعله يواصل تقدمه ، دون أن يكف عن
العبث بخرطومه الطويل بكل شيء يصادفه .
وإستقر الملكان إلى جوار شلال أحد الوديان يقهقهان ،
ويتبادلان ضرب الأكف وهما يستمتعان بنصح الوزراء ،
ونوادر الظرفاء ، وحديث الحكماء ، وتبارى الفرسان
والعبيد في المسابقات التي قتل فيها من قتل ، وجرح من
جرح ، بينما إنشغلت مجموعة من العبيد في جني ثمار
بعض الأشجار التي ستحمل إلى بلاد ) الواك واك ( .
وقبل أن يختفي قرص الشمس وراء الجبل ، كان الموكب
قد إستعد للمغادرة ، وبأمر من ملك البلاد المعظم ، سار
الموكب في طريقه إلى القصر منظما هادئا مطمئنا كما جاء
القاص عاطف عطيت الله محمد أبوالحسن ولد بتاريخ الفاتح من أذار مارس سنة 1981م. وكما ولد في مصر
بمحافظة قنا – مركز دشنا – قرية أبومناع بحرى .هو الأن يقيم في نفس المكان .وهو حامل ليسانس الآداب ــ قسم الفلسفة ( 2002 م ) وكذلك يحمل دبلوم عام في التربية وهوعضو إتحاد كتاب مصر . وعضو مجلس إدارة نادى الأدب بقصر ثقافة دشنا .
وحسب المصادر سبق له ونال جائزة من مركز ثالث بمسابقة الهيئة العامة لقصور الثقافة ( جمهورية ) عام 2014 م . وحصد جائزة المركز الأول بمسابقة المجموعة القصصية بدار وعد للنشر والتوزيع 2011 م .
كما نال جائزة مركز أول ( الوطن العربي ) بمسابقة صلاح هلال للقصة القصيرة 2011م . كما فاز رابعاً بمسابقة الهيئة العامة لقصور الثقافة ( جمهورية ) عام 2002 م .
كما حل ثانيا بالمسابقة الجماهيرية لهيئة قصور الثقافة ( جمهورية ) 2009 م .
وصدرت له هذه الكتب :
ــ ” من خلال ثقب لا يسع غير حدقة واحدة ” مجموعة قصصية .
ــ ” شيء من الإفصاح ” مجموعة قصصية .
ونشرت له دار حروف منثورة للنشر الإلكتروني، لصاحبها مروان محمد.مجموعة قصصية في شكل كتاب إلكتروني إسمها “شيء من الإفصاح”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock