تحقيقات وتقارير

ألمانيا تستورد القمامة وتعلن إفلاسها

بقلم/ دكتور عبدالفتاح عبد الباقى

ألمانيا تستورد القمامة لأنها منذ 2008أعلنت إفلاسها من القمامة وتستورد الكميات الفائضة في أوروبا، كي تتحقق منها دخول عالية ونحن نصرف مليارات على القمامة بدلا من دراسة التجربة الألمانية لتحويل القمامة ثروة قومية .

ونفعل مثل ألمانيا التى تتخلص منها بالطرق التي لا تضر بالبيئة.

وتقول دائرة البيئة الاتحادية، إن ألمانيا تحولت إلى «مقبرة» نفايات أوروبا، وتحقق دخل خيالى من القمامة والنفايات فلماذا لا يستثمر أحد بمصر فى هذا المجال ويستغل القمامة مصدر دخول عالية ألمانيا تستورد الكميات التالية من جاراتها عام 2008:
2,9 مليون طن من هولندا، و225 ألف طن من بريطانيا، و3500 طن من ايرلندا، و489 ألف طن من بلجيكا، و231 ألف طن من لوكسمبورغ، و1,2 مليون طن من فرنسا، و792 ألف طن من سويسرا، و343 ألف طن من إيطاليا، و1 مليون طن من النمسا، و93 ألف طن من سلوفاكيا، و1,1 مليون طن من تشيكيا، و1,1 مليون من بولندا، و61 ألف طن من لتوانيا، و16 ألف طن من لاتفيا، و18 ألف طن من استلاند، و138 ألف طن من فنلندا، و429 ألف طن من السويد و736 ألف طن من الدنمارك.

وارتفعت مجموع واردات ألمانيا من النفايات إلى 12,2 مليون طن عام 2006، ومن المتوقع أن يرتفع أكثر.

وكان هذا الرقم لا يتعدى 8,4 مليون طن عام 2005.

و الشركات الألمانية تتخلص من النفايات الأوروبية لقاء 150 يورو للطن الواحد، وحققت عام 2008 قدره 18,3 مليار يورو سنويا.

وصل الآن 100مليار يورو من «تجارة النفايات». وهناك في ألمانيا، المؤلفة من 16 ولاية، نحو 73 محرقة للنفايات منها 15 في ولاية الراين فيستفاليا، التي يسكنها ربع سكان ألمانيا تقريبا(20 مليون). ولم تستنفذ هذه المحارق طاقتها الكاملة وتشجع استيراد النفايات من أوروبا والعالم.

يساعدها في ذلك قانون للاتحاد الأوروبي الذي بدأ تطبيقه في يونيو 2008، ويجري التعامل مع النفايات كبضاعة لأول مرة.

ويفرض القانون على المحارق ضرورة تدوير النفايات بشكل كامل، كما يجري تدوير الزجاج في ألمانيا بنسيبة 90% والورق بنسبة88%.

كما تخطط شركات التخلص من النفايات لإقامة 57 مفاعلا جديدا في السنوات القادمة، لكسب الطاقة من حرق النفايات.

ونحن ليل نهار خطب عن النظافة من الإيمان و العمل فرض ونصرف مليارات على جمع القمامة بينما هى ثروة كييرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock