تحقيقات وتقارير

أشجان نبيل: تشيد بإنشاء صندوق تنمية الإسرة .. وقانون الأحوال مدنية يخدم أشباه الرجال والنساء

 

كتب/ محمود ابوبكر

قالت إستشاري العلاقات الإسرية والتطوير المجتمعي الدكتور أشجان نبيل بأن إنشاء صندوق يهدف لتأمين وتنمية الإسرة المصرية بأنه أمر جيد إذا كان يهدف إلي دعم الإسرة المصرية وأن هذا يأتي بالتزامن مع البرامج التي تقوم بها الدولة المصرية كالإهتمام بصحة المرأة وحياة كريمة مما يعكس أهمية المرأة بالنسبة للمجتمع.

وأوضحت إستشاري العلاقات الإسرية أنني لست مؤيدة لفكرة أن تكون من ضمن أهداف إنشاء الصندوق عوائد مالية للمرأه المطلقة فقط ولفتت إلي أن جميع الأسر بها قصور في الماليات وليس من الجيد أن يكون دخل الفرد بسيط وتنجب الأم أربع إلي خمس أطفال وهناك خطة للحكومة لتحديد النسل وكل هذه المحاور متعلقة ببعضها .

وأضافت الدكتور أشجان نبيل أن قانون الأحوال الشخصية المتعلق بالإسرة المصرية ينبغي أن يراجع جيدا لأنه ظالم ومنصف لأشباه الرجال وأشباه النساء لأن العناد متحكم بنا ومحاكم الأسرة بها مأسي والقانون به أكثر من 16 مادة لا تتماشي مع الإسرة المصرية ولا مع إستقرارها في ظل الجهود المبذولة لذلك .

وتابعت إستشاري الإسرة بأنه لا ينبغي أن نطالب بحقوق الأم والأولاد في النفقات وهو أمر ملزم للأب وعلي الوجه الأخر لا نحقق له الإستضافة أو الرؤية ومواد الإستضافة في القانون الجديد ظالمة ولكنه طرح نظرا للضغط الشعبي من المتضررين من السيدات والرجال أو الأجداد والأب من حقه أن يري إبنائه وزيارتهم في الأعياد والمناسبات ولم يراعي القانون ذلك .

ولفتت أشجان نبيل أنه من ضمن الأمور المتعلقة بالإسرة ولست مؤيدة لها أن الزوج في حالة عدم إعلامه للزوجة الاولي بالزواجه للمرة الثانية يسجن وعليه غرامة خمسون الف جنيه أولا القانون سوف يرفض دستوريا لأنه يتعارض مع الشرع لأنه لا قانون علي نص ديني ثانيا أن القانون ملزم للمأذون بإعلان الزوجة الأولي وفي هذه الحالة لو لم يعلم المؤذون يعاقب وتسحب منه الرخصة .

وأستنكرت أشجان نبيل أن يكون هناك سجن للزوج في حالة زواجة للمرة الثانية لأن هذا يفتح أن الشباب ستعزف عن الزواج ويفتح امامنا الزنا وغيرها من الأمور التي تهدم المجتمع بالإضافة إلي أنه يساهم في عمل مشاحنات وتخوفات من الشباب والشبات الذين لم يتزوجوا بعد وأيضا يزيد نسبة الزواج من الأجنبيات وإنتشار العلاقات المحرمة .

وأستكملت الدكتور أشجان بأنه في حالة سجن الزوج يصبح الأب مجرما وأولاده يصبح مستقبلهم في خطر ولا يمكنهم الإلتحاق بالكليات العسكرية التي يرغب الجميع لإلتحاق بها لأن والدهم لديه سابقة مما يضيع مستقبل أيضا الأبناء مما يضعنا أمام تساؤل بأنك كيف لك أن تعاقب الرجل علي جريمة لم ترتكب وزواج علي سنة الله ورسوله وواقعيا لا توجد قدرة مالية لدي كثير من الناس للزواج مرة اخري ولا يوجد شخص سعيد في إسرته ويريد الزواج مرة إخري إلا نسبة ضئيلة جدا لا ترتقي إلي واحد في المائة من المقتدرين .

وأشارت نبيل إلي أنه توجد تعددية للزواج في الصعيد لأنه مجتمع جمعوي والبيوت عايشة كويس جدا جدا وما زال محتفظ بالعادات والتقاليد والأصول للراجل والمرأه وهناك حالات كثيرة لوجود زوجتين في بيت واحد والحياة سعيدة جدا .

وأفادت أشجان نبيل بأن ما تمر به الإسرة المصرية التي أقامت الحضارة المصرية العظيمة وتعان الأن من تفكك أسري لم يكن وليد الصدفة أو اليوم ولكنه مخطط عملت عليها جهات محدده داخليا وخارجيا تعمل علي هذا الموضوع منذ أكثر من عشرون عاما والقوانين المعدة والمجالس المتخصصة كالمجلس القومي للمرأه ساعدت فيه والجمعيات الحقوقية النساوية والسينما والدراما والإعلام ساهمت فيها وإذا أردت أن تفكك أي دولة تزرع عدم الإنتماء من الشعوب لدولتهم ولا يوجد لديهم أفضل من تفكيك وتمزيق الإسرة ولكي تعمل علي تفكيكها يستهدف العمود الفقري للمجتمع والإسرة وهو المرأه .

وأختتمت دكتور أشجان بأن السيدة المصرية العظيمة في القدم كانت تفخر بأنها ربة منزل ولكن الآن أصبحت عيبه حتي لو كان الزوج ميسور الحال تريد الزوجة أن تعمل دون النظر إلي دورها كأم مربية فاضلة مما ساهم أيضا في التفكك الإسري وما يحدث الآن مشيرة إلي خطورة إنتشار برامج التوك شو علي الإسرة المصرية زي الستات مايعرفوش يكدبوا ورضوي الشربيني وغيرها فهؤلاء يتحدثون عن عدم فهم وتتحدث فقط من منظور تجارب شخصية مما ساهم في هدم الإسرة والسوشيال ميديا أصبح عليها عامل كبير ومؤثر جدا وكل ما يحدث يجعل الشاب عزف عن الزواج في ظل القوانين التي تشؤرع للإسرة المصرية .

الجدير بالذكر أن الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، قد عقد اجتماعاً بشأن استراتيجية تنمية الأسرة، بحضور الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، ومايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمراة، والدكتور محمد عمران، رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، والدكتورة سحر السنباطي، رئيس المجلس القومي للطفولة والأمومة، ومسئولي الجهات المعنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock