أخبار النيل

“أبو صدام ” نقيب الفلاحين فى ظل غياب الدورة الزراعيه

كتبت / سومية يوسف

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين ان تقلص مساحات الخضروات الشتويه نسبيا نتيجة لعدم استقرار اسعارها ، وغياب الزراعات التعاقديه لها سيساهم نسبيا في زيادة مساحات محاصيل الحبوب مما يساعد في اعادة تعديل التركيبه المحصوليه بطريقه غير مباشرة في ظل غياب الدورة الزراعيه
حيث نكتفي ذاتيا من الخضروات ونطرح الفائض منها للتصدير بينما نتعرض لعجز كبير في الحبوب الاساسيه مما يجبرنا علي استيراد كميات كبيره من معظم الحبوب .

لافتا أبو صدام ان مساحة زراعة الاقماح قد تصل لنحو 3.5مليون فدان هذا الموسم بزياده تصل لنحو 100الف فدان عن العام الماضي ، وقد تصل زراعات الفول البلدي الي120الف فدان بزياده نحو20الف فدان عن العام الماضي فيما يتوقع زراعة نحو 250الف فدان من الشعير ونحو 500 فدان من العدس

وأكمل أبو صدام تاتي هذه الزيادات متماشيه مع السياسة العامه للدوله والتي تشجع وتحفز الفلاحين لزراعة الحبوب لتقليل الفجوة ما بين الانتاج و الاستهلاك فى السوق المحلى .
واضاف النقيب ابوصدام ان الحكومه تسعي بكل جهد لتقليل الفجوة ما بين الانتاج و الاستهلاك من الحبوب بانتهاج منهج يشجع المزارعين علي زيادة المساحات المنزرعه من الحبوب وذلك من خلال توفير التقاوي الجيده عالية الانتاجيه والمقاومه للامراض والمتحمله للتغيرات المناخية باصناف متعددة وكميات كافيه مع استحداث نظم زراعه جديده اكثر فائده للفلاحين كالزراعه علي مصاطب ونشر التوعيه اللازمه بطرق الزراعه الحديثه والري المتطوره ، والتسميد المناسب ومواعيد الزراعه الافضل مع المتابعه المستمره للزراعات حتي الحصاد وتسويق المنتج باسعار مناسبه.

وتابع عبدالرحمن ان الحكومه وفي هذا الاطار وفرة الحكومه اصناف كثيره من تقاوي الفول البلدي كجيزه 716 ونوباريه 1 و2 و3 و4و5 ومصر1 وجيزه 843 وادي1وسخا 1و2 وجيزه 716 لتناسب هذه الاصناف جميع انواع المناخ في كافة أنحاء الجمهوربه لتزرع كل محافظه الصنف المناسب مناخيا لهاحيث يصل العجز السنوي من احتياجتنا من الفول البلدي لنحو60%
كما وفرة نحو22صنف من تقاوي الاقماح لتغطي جميع انواع المناخ والتربه وتمنع الاصابه الجماعيه بالاصداء .

وجدير بالذكر إننا نحتاج لما يقارب50% من القمح لسد احتياجتنا السنويه مما يستنزف الملايين من العمله الصعبه ولذا كثفت الدوله كافة الجهود لسد هذا العجز السنوي بهدف الاكتفاء الذاتي وتقليل فاتورة الاستيراد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock